من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 18 سبتمبر 2019 03:01 صباحاً

مساعة إعلانية 

مقالات
الاثنين 30 يوليو 2018 03:50 مساءً

عدن بين البحر واليابسة

 
في صيف عام ١٩٦٦ خرجنا مجموعة من طلاب ثانوية خورمكسر بعدن إلى ميناء البواخر بالتواهي نودع أستاذ الادب الانجليزي بالمدرسة آنذاك السيد " ماكايفر" وهو أسكتلندي الأصل، ونقل الى عدن من "فيجي آيلند" قبل ذلك بعامين . 
منذ وصوله إلى عدن والمظاهرات والإضرابات العمالية والطلابية لا تتوقف ، وكانت الثورة تتصاعد في صور عدة من الاعمال السياسية والشعبية والعسكرية . 
تعرض ذات صباح وهو في طريقه الى المدرسة لشغب من قبل بعض المتظاهرين ،  تحطم بسببه الزجاج الأمامي لسيارته .
جاء بعد الحادث إلى المدرسة ، وهو بشخصيته ذات الهيئة العسكرية ، وكان متماسكاً  ، وأخذ يمسح بمنديله بقايا الدم الذي كان يسيل من جرح فوق حاجب عينه اليسرى . هرعنا إليه نسأله عما حدث . تبسم وقال : كان علي أن أقوم بدور أحدب نوتردام لأتجنب الحادث ، ما حدث لي ليس له علاقة بالثورة ولكنه على علاقة بالشخصية التي ظهرت بها أمام  المتظاهرين .. رأوني في شخصية ق ، وكا يفترض أن أجعلهم يروني في صورة مدرس أو معاق " . كان يضحك ، ويمسح الدم من على جبينه ، وكنا في غاية الاحراج . 
بعدها بشهر جاء وقت رحيله ، كان ذلك قبل عام من الاستقلال  ، فقد سرعت الحادثة موعد مغادرته عدن ضمن القوائم المعدة للسفر لأسباب أمنية . خرجنا الى الميناء الذي سيستقل منه الباخرة لتوديعه .
في لحظة التوديع قال كلاماً كثيرا في وصف عدن وعن مشاعره .
كانت هناك باخرة ضخمة تحمل سواحاً في طريقهم إلى استراليا قد رست على الفور في الميناء ، وأخذ السواح ينزلون منها إلى القوارب التي تقلهم إلى الرصيف في مشهد تزين فيه البحر بألوان الملابس التي كان يرتديها السواح والقبعات التي يعتمرونها . 
نظر الاستاذ "ماكايفر " إلى السفينة وما أحاط بها من منظر وقال : كل ما أتمناه هو أن علاقة عدن بالبحر لا تخربها علاقتها باليابسة " . 
لم نفهم يومها هذه العبارة .. لكن بعد سنوات طويلة أدركت  المعنى الذي قصده ذلك الاستاذ الطيب وكيف تغلبت اليابسة  لتذهب بعدن بعيداً عن عذوبة البحر .

 
أختيار المحرر
ابتكار مذهل يولد ضوءا كهربائيا من الظلام
شاهد: حسناء امريكية أصلها من اب اليمنية تصبح عمدة في ولاية امريكية .. الاسم والصورة
قال أن التحالف يُعده بديلا لهادي.. الرويشان يكشف عن الرئيس القادم لليمن
خيانة زوجية.. أصالة تفاجئ الجميع بمنشور صادم
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
قبل قليل وردتني مكالمة من الحكم حسين جامع ،حكم كرة قدم من عدن، ماكنت سارد لان الرقم يظهر غير معروف، ومع أول
  لا شك أننا في عصر العقل الذي يدير العالم ، العقل الذي استطاع تسخير الآلة لتحل محل الإنسان، وتنهي عصر القوة
  لك الله يا عدن, فقد كنتِ زهرة مدائن الخليج والجزيرة العربية,  تعتلي عليهم بالقمة في تطورك وحضارتك, في
  ظل المواطن في حيرة وحسرة من أمره, لما يسمعه ويردده بعض الكتاب من تمجيد للرئيس عبدربه وحكوماته المتعاقبة,
  قبل دقائق من اللقاء في جدة، وقبل أن يجتمع الفريقان، طلب هادي لقاء منفردا سريعا مع الزبيدي، فعرف المضيفون
اتبعنا على فيسبوك