من نحن | اتصل بنا | الجمعة 21 يناير 2022 12:20 صباحاً
مقالات
السبت 26 ديسمبر 2020 07:25 مساءً

إلَّا الاستخفاف بعقولنا !!

 
الاتفاق على حكومة توافق أمر بلا شك يستدعي منا التفاؤل والترحيب، ايـًا كان موقفنا من الأطراف المختلفة وخاضت اطول ماراثون حواري ،إلَّا ان ذلك لا يعني أننا ضد الحكومة . 
نعم، نرحب بأيِّ حوار أو نقاش يفضي لحل سياسي يوقف نزيف الدم، ويـُشرع فيه الساسة بتجسيد اهداف ومضامين ما تم الاتفاق عليه. 
 
ما أرفضه واعده احتقارًا مهينًا للمنطق والعقل هو التضليل الذي أخذ البعض يلهج به وبحماسة وجنون ، ولحد ان وسائل إعلام احتفت به كأنجاز عظيم تحقق لهم ودون سواهم. 
ما أعلمه ومتيقن منه أننا مازلنا من مواطني الجمهورية اليمنية، وان هذه الحكومة وهذه الرئاسة تمثلان اليمن كاملا بشعبه وجغرافيته، وان الدستور والعلم والنشيد هم ذاتهم .
كما ودول العالم الممثلة في الأمم المتحدة ، وكذا الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن ، والجامعة العربية، ودول مجلس التعاون الخليجي ، بما فيهما الامارات وقطر، فكل هذه المسميات تتعاطى سياسيا ودبلوماسيا واقتصاديا واغاثيا مع دولة اسمها الجمهورية اليمنية ، وان كانت قيادتها منفية أو مغتربة أو نازحة في الرياض . 
 
وإذا ما تحدثنا عن مناصفة بين الجنوب والشمال ، فهذه واحدة من مضامين مؤتمر الحوار الوطني الذي يتم لعنه ليل ونهار ، وكان أقر بما هو اشمل وأكبر بحيث تكون المناصفة في كافة وظائف الدولة العليا، الدبلوماسية والعسكرية والمدنية ، فإين هو الإنجاز العظيم وغير مسبوق . 
وتاليًا كان للجنوبيين أكثر من نصف الحكومة ، علاوة لرئيسها ، كما ولديهم الآن محافظون ومديرو أمن وقادة مناطق والوية ، فلم تبق إدارة أو معسكر أو طقم أو نقطة إلَّا وقادتها وأفرادها من الجنوب، فعن أي مناصفة الآن يتحدثون وعن أي إنجاز يهللون ويطبلون ؟؟. 
 
أما أسوأ ما في المسألة برمتها هو ان كل طرف يحسب ذاته الأقوى وصاحب كلمة الفصل، بينما الواقع ان كافة الاطراف اضعف واوهن مما تتصور ، فلولا دعم الحليف الخليجي ، لما رأينا أيًا منهم قادر ان يثبت ذاته موضوعيًا وذاتيًا ،ولربما عرفت الأطراف حقيقة حجمها وأنها عبارة عن نمارة من ورق . 
ما أخشاه هو ان الأتفاق الأخير سيكون أسوة بسابقاته من المواثيق التي لا تحترم، فلدينا تجربة طويلة ومريرة مع الاتفاقات المبرمة من الاطراف السياسية ، فأغلب هذه الاتفاقات افضت الى حروب وصراعات عنيفة. 
 
اما لماذا اخفقت وادت الى تأزيم المأزم وإلى صراع عنيف ؛ فلأن الاطراف الموقعة - ودون استثناء - اولًا لا تملك قرارها، وثانيًا تتعاطى مع  اي اتفاق بعقلية شخصية ضيقة استحواذية قاهرة للخصم وليس بكونه طرفًا شريكًا في معادلة وطنية غايتها الحل العادل والمنصف لمعظم اليمنيين الذين يعانون من ازمات حياتية ووطنية.
 
وبكلمات وجيزة ، الاطراف المتصارعة منذ خمسة عقود وأكثر،  اضاعت فرصًا لا تحصى، وبددت وقتـًا وجهدًا في معارك ثانوية، وما نشاهده في الحاضر ليس إلَّا صورة مكررة من تاريخ عنيف لا يتوقف عن إعادة احداثه وادواته. 
فهذه المحافظات المحررة - اسمًا - ومنذ ستة اعوام، لا يبدو انها استفادت أو فاقت من غي الشعارات والخطابات الديماغوجية، فمازالت في خضم صراع بيني، كما والأزمات فيها كجائحة وباء فتاك ويراد علاجه بتعويذات وجلسات زار أو بخطب ثورية رعنة . 
 
فبعيد كل هذا العناء والموت والدم النزف والفقر والخراب مازال القوم يلهجون بشعارات ومزايدات لم تـُعد للجنوب دولة أو تحقق للناس تنمية أو استقرار أو خدمات أو مرتبات منتظمة أو اسعار مستقرة أو سواها من القضايا الحياتية الضرورية .
فقط علينا ان نصدق ان طرد حكومة ورئاسة من عدن انجازًا عظيمًا، مثلما عودة الأثنين لعدن يعد ، ايضًا ، انجازًا تاريخيًا . 
 
محمد علي محسن

 
أختيار المحرر
ماذا يفعل الذباب بطعامك عندما يهبط عليه؟.. وهل ينبغي التخلص منه حقا؟!
كيلوغرامات من الذهب والألماس.. هدايا أسطورية لابنة شقيق وزير الخارجية التركي! (فيديو)
تفاصيل بشعة لما فعله زوج مصري بزوجته .. صورها عارية واغتصبها بعنف لسبب حير الشرطة
بالفيديو.. مؤثر سعودي ينشر مشاهد لوزير الخارجية ”بن مبارك” في حفلة ”رقص” بعد سقوط العبدية بيد الحوثيين
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  وصل سعر صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية مستويات مرتفعة، ففي نهاية نوفمبر وبداية ديسمبر أصبحت ال
     عندما شاهدت ذلك اللاعب يضرب سهم النصر  حامل فيه روح الحب والتسامح والسلام شعرت بارتفاع الروح
    في نهاية2019م تعرض العالم لجائحة أطلق عليها"فيروس كورونا" يصيب الجهاز التنفسي، مما أدى إلى وفاة 
لم أكن فحمانيا، كما أزعم أيضا أني لم ولن اتعصب قط لفريق أو ناد لدواع مناطقية أو جهوية ، غير أن مشاعري اليوم
في بلادي تعيش أكثر الفئات والاسر اليمنية ظروف اقتصادية واجتماعية، نتيجة تدهور الاقتصاد والخدمات وحالة الحرب
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2022