من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 08:01 صباحاً

مقالات

 
الأحد 20 مايو 2018 06:04 مساءً

زمان كانت لنا أيام !!

 
ـ زمان كانت لنا أيام ينصرف الناس فيها إلى تأمين حاجيات شهر رمضان قبل حلوله بشهر أو شهرين.
ـ أما اليوم فإن الناس مشغولون ملاحقون (مطرورين) بسبب عدم قدرتهم على سداد ديون شهر رمضان قبل عام أو عامين!!
ـ وزمان كانت لنا أيام ينشغل الناس فيها بتحديد أماكن تجمعهم وتسامرهم طوال ليالي شهر رمضان.
ـ أما اليوم فالناس مشغولة بالهروب من بعضها، لا بل ومن أسرهم والبحث عن طرق وأساليب وحجج تسهل لهم انعزالهم وتخفيهم وتكف انفسهم عن تحمل مسؤوليات لا طاقة لهم بها فيلجؤون إلى التشاغل أو يستسلمون للمرض، أو يبيتون يتعجلون الأجل.
ـ زمان كان رب الأسرة ينام قرير العين، ويعم الانتعاش والسرور بقية أفراد الأسرة فرحين بدخول أول أيام رمضان ومزاج أبيهم عال العال، لأن في (الديش) دجاجة أو دجاجتين وكيلو أو اثنين لحمة، وخمسين أو أكثر قليلا من الكراعين وهي كمية تسمح لهم جميعاً أن يستقبلوا شهر رمضان برضى نفس وحبور وانسجام.
ـ أما اليوم فتستقبل الأسرة رمضان، إما بثلاجة معطوبة أو بديش (يصفر)، وإذا توفق رب الأسرة بتوفير قيمة دجاجة أو كيلو (صيد) فإنه يخاف ان يتركه في (ديش) الثلاجة - إن وجدت- أكثر من ساعتين حتى لا يفسد بسبب انقطاع الكهرباء فيكون عليه ومن يعول أن يستقبل رمضان بمزيد من الهموم والضيق والوجوم.
ـ وزمان أيضاً كانت لنا أيام تضع فيها الأسر جدولا إلى أين ستذهب صحونهم و (البراتن) بالفطور معظم أيام رمضان.
ـ أما اليوم فلا يعرفون أو يهتدون كيف يمكن ان تنقضي ساعات الفطور قافلين أبوابهم متحججين بغيابهم عن ديارهم، مكتفين بما تضمه موائدهم من قهوة سادة وبضع حبات من التمور انتهت صلاحياتها قبل شهور يوزعها متاجرون أو باعة.
ـ زمان كانت لنا أيام نبدّل فيها الفناجين والصحون والسياسر مع قدوم كل رمضان جديد فتكون أيام محطة تتجدد وتتناغم فيها المشاعر والأحاسيس وتعرج النفوس بأسمى معاني التراحم والإخاء والتلاحم والتزاور.
ـ واليوم لا نستطيع تجديد أواني رمضان أو التجدد معه، نستقبله مرتبطين به، متعجلين وداعه على أمل أن يعود ثانية كما كان زمان.
ـ زمان كانت لنا زوايا، ومساطب، وحلقات، وجلسات ذكر، ومباهج، وبشائر تزيد من زخم الوقت بكثير من المعارف والمفاضل والمناهل.
ـ أما اليوم فتحاصرنا الفاقة، وتشوب أوقاتنا الحاجة وتباعد ما بيننا قلة الحيلة، تذلنا حاجاتنا الضائعة، ومطالبنا المتواضعة.
رمضان كريم 
يتبع (2)
 
 
.

أختيار المحرر
فيلم العيد بسينما عدن يعلن عن اسعار الدخول وشباك التذاكر
فضيحة : السفير لطم والمندوب لكم في معركة يمنية بفندق بالقاهرة
إرتفاع ساعات إنقطاع التيار الكهربائي بعدن
اجتمعت برئاسة خالد صالح حسين : اللجنة الفنية تواصل استعداداتها لإقامة كاس الرئيس لكرة القدم وبطولات المحية والسلام للألعاب الرياضة
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  -اليمن كله موجود في عدن . حقيقة لا أحد يستطيع أن ينازع فيها . وعندما نقول اليمن كله فإننا نعني بذلك كل ما
  في صيف عام ١٩٦٦ خرجنا مجموعة من طلاب ثانوية خورمكسر بعدن إلى ميناء البواخر بالتواهي نودع أستاذ الادب
  - سيجد الجنوب نفسه في مسار خرافي إذا ما تخلى عن مدنيته التي اكتسبها مع الزمن وكانت سبباً في وحدته . -لا يجوز
  - عملت الدبلوماسية اليمنية منذ البداية على وقف الحرب وتحقيق التسوية السياسية وصولاً إلى سلام شامل ودائم
  العصبيات التي تفقد شروط التحول إلى حالات أرقى في علاقاتها الداخلية وبمحيطها تتحول إلى عصابات . هذا ما حدث
اتبعنا على فيسبوك