من نحن | اتصل بنا | الاثنين 22 أكتوبر 2018 10:01 صباحاً

مقالات

 
الأحد 20 مايو 2018 06:04 مساءً

زمان كانت لنا أيام !!

 
ـ زمان كانت لنا أيام ينصرف الناس فيها إلى تأمين حاجيات شهر رمضان قبل حلوله بشهر أو شهرين.
ـ أما اليوم فإن الناس مشغولون ملاحقون (مطرورين) بسبب عدم قدرتهم على سداد ديون شهر رمضان قبل عام أو عامين!!
ـ وزمان كانت لنا أيام ينشغل الناس فيها بتحديد أماكن تجمعهم وتسامرهم طوال ليالي شهر رمضان.
ـ أما اليوم فالناس مشغولة بالهروب من بعضها، لا بل ومن أسرهم والبحث عن طرق وأساليب وحجج تسهل لهم انعزالهم وتخفيهم وتكف انفسهم عن تحمل مسؤوليات لا طاقة لهم بها فيلجؤون إلى التشاغل أو يستسلمون للمرض، أو يبيتون يتعجلون الأجل.
ـ زمان كان رب الأسرة ينام قرير العين، ويعم الانتعاش والسرور بقية أفراد الأسرة فرحين بدخول أول أيام رمضان ومزاج أبيهم عال العال، لأن في (الديش) دجاجة أو دجاجتين وكيلو أو اثنين لحمة، وخمسين أو أكثر قليلا من الكراعين وهي كمية تسمح لهم جميعاً أن يستقبلوا شهر رمضان برضى نفس وحبور وانسجام.
ـ أما اليوم فتستقبل الأسرة رمضان، إما بثلاجة معطوبة أو بديش (يصفر)، وإذا توفق رب الأسرة بتوفير قيمة دجاجة أو كيلو (صيد) فإنه يخاف ان يتركه في (ديش) الثلاجة - إن وجدت- أكثر من ساعتين حتى لا يفسد بسبب انقطاع الكهرباء فيكون عليه ومن يعول أن يستقبل رمضان بمزيد من الهموم والضيق والوجوم.
ـ وزمان أيضاً كانت لنا أيام تضع فيها الأسر جدولا إلى أين ستذهب صحونهم و (البراتن) بالفطور معظم أيام رمضان.
ـ أما اليوم فلا يعرفون أو يهتدون كيف يمكن ان تنقضي ساعات الفطور قافلين أبوابهم متحججين بغيابهم عن ديارهم، مكتفين بما تضمه موائدهم من قهوة سادة وبضع حبات من التمور انتهت صلاحياتها قبل شهور يوزعها متاجرون أو باعة.
ـ زمان كانت لنا أيام نبدّل فيها الفناجين والصحون والسياسر مع قدوم كل رمضان جديد فتكون أيام محطة تتجدد وتتناغم فيها المشاعر والأحاسيس وتعرج النفوس بأسمى معاني التراحم والإخاء والتلاحم والتزاور.
ـ واليوم لا نستطيع تجديد أواني رمضان أو التجدد معه، نستقبله مرتبطين به، متعجلين وداعه على أمل أن يعود ثانية كما كان زمان.
ـ زمان كانت لنا زوايا، ومساطب، وحلقات، وجلسات ذكر، ومباهج، وبشائر تزيد من زخم الوقت بكثير من المعارف والمفاضل والمناهل.
ـ أما اليوم فتحاصرنا الفاقة، وتشوب أوقاتنا الحاجة وتباعد ما بيننا قلة الحيلة، تذلنا حاجاتنا الضائعة، ومطالبنا المتواضعة.
رمضان كريم 
يتبع (2)
 
 
.

أختيار المحرر
إنتاج أول نموذج لمحرك صاروخ "سويوز-5" الفضائي
فضيحة من العيار الثقيل.. مغن أمريكي ينشر فيديو لـ"ميلانيا ترامب" ترقص عارية في البيت الأبيض ( 18)
وزيرة إسرائيلية ترافق رياضييها إلى الإمارات
شاهد : حادث أثار ذعر السعوديين.. العثور على جثة مربوطة بسرير في منتصف طريق بأبها (فيديو صور)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  - بسقوط الريال تكون قلعة من قلاع الصمود الوطني قد سقطت ، ويكون الانقلابيون بذلك قد استكملوا إغلاق الحلقة
  ثمة من يقسو جاهلا او متعمدا على الاتحاد اليمني لكرة القدم، فيتحدث ربما بعاطفة او خبث، وقد تكون غشامة، عن
  الحمقى حينما يداهمهم العجز في تصحيح خطيئتهم يواصلون الانحطاط في أشد صوره بشاعة .  لا يستطيع أمثال هؤلاء
    للقراءة أهميتها في حياة المجتمعات، فبها وحدها تملك مفاتيح المعرفة وتقف على تجارب الآخرين
لا يريدون للحوثي الهزيمة الكاملة لذا يختلقون له الأعذار والمبررات التي لن يكون آخرها ما أعلنه السيد
اتبعنا على فيسبوك