من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 11:15 صباحاً

[email protected]

رياضة
 

رونالدو يحفظ ماء وجه اليوفي من الخسارة أمام ميلان

- المصدر: مواقع الجمعة 14 فبراير 2020 12:01 مساءً

أنقذ النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو فريقه يوفنتوس من الخسارة أمام مضيفه ميلان عندما أدرك له التعادل 1-1 في الدقيقة الأخيرة من ركلة جزاء، في ذهاب نصف نهائي مسابقة كأس ايطاليا على ملعب سان سيرو.

 
وكان ميلان يمني النفس بكسر نحس لازمه 35 عاما في كأس إيطاليا لم يحقق خلالها الفوز على يوفنتوس في هذه المسابقة عندما افتتح له مهاجمه الكرواتي انتي ريبيتش التسجيل بتسديدة على الطاير، لكن يوفنتوس نجح في النهاية باستغلال النقص العددي في صفوف منافسه إثر طرد الفرنسي ثيو هرنانديز لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية قبل نهاية المباراة بعشرين دقيقة ليدرك التعادل من ركلة جزاءإثر لمسة يد داخل المنطقة.

وكان ميلان يستحق الفوز لأنه كان الطرف الأفضل معظم فترات المباراة والأكثر تهديدا لمرمى الحارس المخضرم جانلويجي بوفون.

دخل الفريقان المباراة على وقع خسارتين في الدوري بسقوط يوفنتوس المفاجئ أمام فيرونا 1-2، وخسارة ميلان أمام جاره إنتر 2-4 علما بأنه تقدم عليه بهدفين نظيفين في نهاية الشوط الأول.

واستهل ميلان المباراة بضغط كبير واعتمد التصويب من خارج المنطقة، فأطلق الغاني فرانك كيسي كرة قوية من 30 مترا مرت بجانب القائم الأيمن (2)، وأخرى مماثلة للكرواتي إنتي ريبيتش (5). وكان بوفون بالمرصاد لكرة قوية سددها دافيدي كالابريا (22).

وهيأ النجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش كرة متقنة ليوفيتش لكن الأخير سددها زاحفة ضعيفة بين يدي الحارس بوفون (28).

وكانت أول فرصة خطيرة ليوفنتوس كرة الإكوادوري خوان كوادادو تصدى لها حارس ميلان جانلويجي دوناروما (31).

وفي مطلع الشوط الثاني تدخل بوفون مرة جديدة لإنقاذ مرماه من تسديدة يسارية لهرنانديز وأخرى مماثلة لإبراهيموفيتش.

وترجم ميلان أفضليته إلى هدف التقدم عندما مرر الإسباني سامو كاستيخيو كرة عرضية متقنة لم يحسن مدافعو يوفنتوس التعامل معها فسددها ريبيتش على الطاير داخل الشباك (61).

واحتج لاعبو فريق السيدة العجوز على عدم احتساب ركلة جزاء إثر إعاقة كوادرادو داخل المنطقة لكن الحكم لم يكترث لهم (65).

وأكمل ميلان المباراة بعشرة لاعبين إثر طرد هرنانديز بعد مخاشنته الأرجنتيني باولو ديبالا ليحصل على الإنذار الثاني في المباراة (71).

وأشرك مدرب يوفنتوس ماوريستيو ساري آخر ورقة هجومية لديه والمتمثلة بالأرجنتيني غونزالو هيغواين في محاولة لتحاشي خسارة ثانية تواليا بعد سقوطه المفاجئ أمام فيرونا 1-2 في الدوري وثالثة منذ مطلع العام الحالي بعد سقوطه أمام نابولي قبل أسبوعين.

وقام رونالدو بضربة مقصية رائعة ارتطمت بيد أحد لاعبي ميلان داخل المنطقة فاحتسب الحكم ركلة جزاء بعد اللجوء إلى تقنية المساعدة بالفيديو فسجل منها رونالدو هدف التعادل في الرمق الأخير.

واحتسبت ليوفنتوس 8 ركلات جزاء هذا الموسم نجح في ترجمتها النجم البرتغالي جميعها إلى أهداف.

وكان نابولي أسقط انترميلان في عقر داره 1-صفر الأربعاء قبل مباراتي الإياب المقررتين في مارس المقبل.

 

 

.

 
المزيد في رياضة
أحرز المهاجم المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش هدفين وأهدر فرصة أمام المرمى الخالي من حارسه في فوز ميلان 2-صفر على ضيفه بولونيا ليستهل مشواره في دوري الدرجة الأولى
المزيد ...
أعلن الهلال السعودي عن إصابة ثلاثة لاعبين آخرين في صفوفه بفيروس كورونا المستجد إضافة إلى أحد أعضاء الجهاز الفني وأخصائي التغذية، وذلك غداة تأهله إلى الدور ثمن
المزيد ...
ودع النجم التشيلي أرتورو فيدال برشلونة الإسباني وأنصاره برسالة مؤثرة، بعد أن تأكد رحيله بصفة رسمية عن أسوار "الكامب نو".وقالت صحيفة "ماركا" الإسبانية إن فيدال يستعد
المزيد ...
بات نجم برشلونة لويس سواريز على أعتاب الانتقال إلى فريق أتلتيكو مدريد، رغم أن عائقا واحدا ما يزال يؤخر الصفقة.وقالت صحيفة "آس" الإسبانية إن هناك اتفاقا بالفعل بين
المزيد ...
 
أختيار المحرر
فيديو: غضب من فيديو لعاملات نظافة سعوديات في المملكة يدفع السلطات للتدخل!
مكتب العمل بالرياض السعودية ينهي أكثر من 1000 طلب خروج نهائي خلال شهر واحد
في خطوة غير مسبوقة.. السعودية تحظر التمييز بين النساء والرجال
شكرا أيها الحزب الاشتراكي قبل الوحدة رغم كل عيوبك القاتلة !
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
لم يسبق ان قابلت محافظ عدن الجديد احمد حامد لملس، ولا اتطلع لذلك، لكنني اتمنى ان اجده والمس حضوره على الارض من
*أستبشر سكان عدن بتنصيب الأستاد أحمد حامد لملس محافظا لمدينتنا المقهورة عدن بعد ان فقدت كثير من الخدمات
  تعاني العاصمة عدن منذ تحريرها من مشاكل عدة، أبرزها مصطنعة أو ُ تتعمد صناعتها لتحقيق مكاسب سياسية، ومن
. خبريني كيف فعلت هذا؟ ـ ماذا تقصد؟ سألتني وهي تستوي جالسة. . تصلين إلى الواحد والتسعين من العمر بهذه الصحة
لا يحتاج أي إنسان إلى عبقرية لكي يبصر أبناء مأرب الشجعان الصامدين في مناطقهم وعلى الجبهة وبأسلحتهم الشخصية ،
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن (مستقل)] © 2011 - 2020