من نحن | اتصل بنا | الاثنين 23 سبتمبر 2019 03:30 صباحاً

مساعة إعلانية 

الأخبار

ماذا يعني ضم إسرائيل لغور الأردن؟ المنطقة تمثّل ثلث الضفة الغربية ويقطنها 65 ألف فلسطيني

أنباء عدن الخميس 12 سبتمبر 2019 07:01 مساءً
 
تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس (الثلاثاء)، بضم غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل في حال فوزه في الانتخابات المقبلة.
 
وجاء تعهد نتنياهو المثير للجدل قبل أسبوع من الانتخابات العامة في إسرائيل، فكيف يترجم تعهده على الأرض؟
 
وأعلن نتنياهو في خطاب تلفزيوني مساء أمس أنه يتطلع إلى ضم غور الأردن بمجرد فوزه في الانتخابات. وقال: «هناك مكان واحد يمكننا فيه تطبيق السيادة الإسرائيلية بعد الانتخابات مباشرة»، مستعينا بخريطة لغور الأردن لتوضيح خطته. وتابع مخاطبا الإسرائيليين: «إذا تلقيت تفويضا منكم للقيام بذلك، أعلن اليوم عزمي إقرار سيادة إسرائيل على غور الأردن وشمال البحر الميت»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
 
ويتوجه الإسرائيليون إلى صناديق الاقتراع للمرة الثانية خلال خمسة أشهر بعد فشل رئيس الوزراء في تشكيل ائتلاف حكومي.
 
وتعهد نتنياهو قبل انتخابات أبريل (نيسان) بفرض السيادة الإسرائيلية أو ضم جميع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، ولكن دون إعطاء إطار زمني.
 
لكن إعلان أمس كان أول خطوة محددة وواضحة لتنفيذ القرار الذي تعهد به.
 
وتمثل منطقة غور الأردن نحو ثلث الضفة الغربية، ويقع معظمها على طول الجانب الشرقي من الأراضي القريبة من الحدود الأردنية.
 
وتقع معظم أراضي غور الأردن في المنطقة المصنفة (ج) في الضفة الغربية المحتلة التي تسيطر إسرائيل على 60 في المائة منها فعليا.
 
ويؤثر تعهد نتنياهو إذا ما أصبح واقعا على 65 ألف فلسطيني يقطنون في غور الأردن، وفقا للمنظمة الحقوقية الإسرائيلية «بتسيلم».
 
ووفقا للإحصاءات الإسرائيلية، يعيش في غور الأردن 9 آلاف مستوطن من أصل 400 ألف في مستوطنات الضفة الغربية التي بنيت على أراضي الفلسطينيين البالغ تعدادهم 2.7 مليون نسمة.
 
وتعتبر المنطقة مهمة من الناحية الاستراتيجية وتتخذ الكثير من الشركات الإسرائيلية منها مقرا لها وخصوصا الشركات الزراعية.
 
ويعتبر السياسيون اليمينيون في إسرائيل ومنذ فترة طويلة المنطقة استراتيجية لا يمكن التخلي عنها أبدا.
 
ويرى الفلسطينيون أن السيطرة الإسرائيلية على عمق الضفة الغربية تنهي فعليا إمكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة.
 
وقال نتنياهو إن مدينة أريحا الفلسطينية التي تقع في غور الأردن غير مشمولة بتعهده.
 
وأثار تعهد نتنياهو غضب الفلسطينيين الذين أعلنوا أن مثل هكذا خطوة ستدمر كل عملية السلام.
 
وقالت المسؤولة في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي لوكالة الصحافة الفرنسية: «إنه لا يدمر فقط حل الدولتين بل يدمر كل فرص السلام».
 
أما رد الفعل الأكثر أهمية بالنسبة لنتنياهو فيتمثل بالرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي أعطى دعمه في الماضي دفعا قويا لرئيس الوزراء الإسرائيلي.
 
وقال نتنياهو إنه يعمل بدعم من الولايات المتحدة، لكنه لم يوضح ما إذا كان ترمب وافق على خطة الضم الجديدة.
 
ومن المقرر أن يعلن ترمب الذي لم يعلق بعد على تعهد نتنياهو، عن خطة السلام للصراع الإسرائيلي الفلسطيني التي أعدتها إدارته، بعد الانتخابات الإسرائيلية.
 
وحذر الاتحاد الأوروبي من أنه في حال تنفيذ نتنياهو تعهده، فإنه «يقوض قابلية قيام حل الدولتين وإمكانيات السلام الدائم».
 
ويرى كبير المحللين في مجموعة الأزمات الدولية عوفر زالزبرغ أن إعلان نتنياهو كان محاولة منه للحصول على مزيد من الدعم اليميني في انتخابات الأسبوع المقبل.
 
وأشارت استطلاعات الرأي في الأيام الأخيرة إلى أن نتنياهو قد يجد صعوبة وللمرة الثانية في تشكيل ائتلاف حكومي، حتى لو كان حزب الليكود هو الأكبر في البرلمان.
 
وعلق زالزبرغ بالقول إنه ليس من المؤكد أن نتنياهو سيفوز أو أن شركاءه في الائتلاف سيدعمون مثل هذه الخطة.
 
ويقول زالزبرغ إنه إذا طبقت خطة نتنياهو بالفعل، ربما ستكون التداعيات الأكثر إيلاما على للفلسطينيين رمزية أكثر منها عملية. ويضيف: «قد يؤدي ذلك إلى انخفاض كبير للدعم الفلسطيني لحل الدولتين ويقود صانعي القرار الفلسطينيين إلى خطوات سلبية».
 
من جانبه، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيان في وقت متأخر إنه في حال تنفيذ نتنياهو لتهديده فلن تكون اتفاقات السلام المبرمة مع إسرائيل سارية.
 
وقالت عشراوي إن التعهد ما هو إلا جزء من المحاولات الإسرائيلية الأوسع لإجبار الفلسطينيين ببطء على الخروج من الضفة الغربية. وأضافت: «نتنياهو يحاول الاستيلاء على الأرض دون الشعب ليقول له إنك حر في المغادرة».
 
أما المستوطنون الإسرائيليون الذين يعيشون أو يعملون في غور الأردن، فيعني الضم بالنسبة إليهم أن التطورات في المنطقة لن يقررها الجيش بعد الآن بل الوزارات الإسرائيلية، ما يجعل الحصول على تصاريح دخول أسهل.
 
روابط ذات علاقة
المزيد في الأخبار
أرتكب بنك صنعاء، الخاضع لسيطرة مليشيا الحوثي، مساء السبت، مذبحة جديدة بحق عدد من شبكات الصرافة والتحويلات المالية. وأعلن البنك، في بيان، أطلع عليه "المشهد اليمني"،
المزيد ...
بتوجيهات من قائد التحالف العربي العميد الركن راشد الغفلي ابو محمد” ومنظمة الهلال الأحمر الإمارتي الذراع الأيمن للإنسانية لدولة الإمارات العربية المتحدة، تم
المزيد ...
كشف تقرير حقوقي صادر عن منظمة الحق في الحياة عن 16 الف حالة انتهاك ارتكبتها مليشيا الحوثي بحق المدنيين في محافظة الجوف خلال الفترة من يوليو 2016 حتى سبتمبر 2019. جاء ذلك
المزيد ...
الدوحة - حسم منتخب قطر الصدارة وتأهل للنهائيات بعد فوزه على بوتان 11-0 يوم الأحد على ستاد صالة أسباير، ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة في
المزيد ...
 
أختيار المحرر
ما الذي يعنيه فرض عقوبات أمريكية على البنك المركزي الإيراني؟
لماذا عجزت "باتريوت" عن حماية السعودية
المغرب يكشف حقيقة وثائق تتعلق بوالدة الرئيس المصري .. ليست يهودية
بالاسم والصورة .. تعرف على قائد التحالف العربي السعودي الذي قتل اليوم بحضرموت
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
قبل قليل وردتني مكالمة من الحكم حسين جامع ،حكم كرة قدم من عدن، ماكنت سارد لان الرقم يظهر غير معروف، ومع أول
  لا شك أننا في عصر العقل الذي يدير العالم ، العقل الذي استطاع تسخير الآلة لتحل محل الإنسان، وتنهي عصر القوة
  لك الله يا عدن, فقد كنتِ زهرة مدائن الخليج والجزيرة العربية,  تعتلي عليهم بالقمة في تطورك وحضارتك, في
  ظل المواطن في حيرة وحسرة من أمره, لما يسمعه ويردده بعض الكتاب من تمجيد للرئيس عبدربه وحكوماته المتعاقبة,
  قبل دقائق من اللقاء في جدة، وقبل أن يجتمع الفريقان، طلب هادي لقاء منفردا سريعا مع الزبيدي، فعرف المضيفون
اتبعنا على فيسبوك