من نحن | اتصل بنا | الأحد 03 مارس 2024 07:43 مساءً

مقالات
الجمعة 08 أبريل 2022 05:55 مساءً

دور المجلس الرئاسي في ضبط التخبط الاقتصادي بعد الوديعة الثنائية

 
الجميع تابع مستجدات الوضع اليمني في كل جوانبه بدء من استمرار مزادات بيع العملة الأجنبية من قبل المركزي والتي يهدف من خلالها سحب أكبر قدر ممكن من السيولة المحلية من السوق محاولا السيطرة على سعر الصرف والمحافظة على العرض النقدي المتضخم والذي لا يعكس القدرة الضعيفة والمتآكلة للاقتصاد اليمني، والذي شهد أحيانا بيع الدولار من قبل المركزي بسعر أعلى من سعر السوق. والاستمرار في المزادات التي زادت مبالغها من 15 مليون دولار للمزاد الواحد إلى 20 مليون دولار. مؤشر إيجابي ويعكس قدرة المركزي على توفير العملة الأجنبية لكبح جماح سعر الصرف وفق قدراته.
الانخفاض المؤقت في سعر الصرف لم يقابله انخفاض يوازيه في أسعار السلع بسبب تخوف التجار من أي ارتداد مفاجئ نظراً لعدم وجود أي مؤشرات على قدوم أي وديعة لدعم الاقتصاد كنا كان يشاع حينها.
التغيرات السياسية العالمية ألقت بظلالها على الوضع في اليمن،  وكانت مؤشر إيجابي انعكس من خلال عقد مشاورات سياسية أفضت إلى تغيير شكل ونظام الحكم في اليمن الى مجلس رئاسي مكون من 7 أشخاص إضافة إلى رئيس المجلس واعطي للمجلس صلاحيات الرئاسة بالكامل وتم تفويضهم مباشرة لعقد مباحثات لانهاء الحرب. وتلاه مباشرة الإعلان عن دعم بما يعادل 3 مليار دولار مقدم من السعودية والإمارات. وهو ما أحدث ارباكا وتخبط في سعر الصرف منذ الإعلان عن تشكيل المجلس الرئاسي. حيث انخفض سعر صرف الريال السعودي من 305 الى ما يقارب ال 200 ريال يمني للريال السعودي . ومازال سعر الصرف متقلب وهو وضع طبيعي في مثل هكذا حالة. وبالتأكيد سيفضي إلى خروج الكثير من شركات الصرافة من السوق كونها لن تحتمل مثل هذا الانخقاض ونظرا لضعف قدراتها المالية وفي رأيي يعتبر6 مؤشر إيجابي وفرصة لتقليل عددها الذي يقارب ال 300 شركة بحسب تصريح البنك المركزي الصادر مؤخرا. حيث يعتبر هذا العدد كبير جدا على اقتصاد مثل الاقتصاد اليمني..
ولن يكون الانخفاض في أسعار بيع السلع تبعا لهذا الانخفاض في سعر الصرف مالم يتبعه قرارات وإجراءات من قبل المركزي تحدث حالة اطمئنان لدى المواطنين والصرافين والتجار. حيث أن بعض الصرافين أصبح يشتري العملة الأجنبية ويحجم عن بيعها أو يضع سعر بيع مبالغ فيه مقارنة بسعر الشراء.
هنا يأتي دور البنك المركزي والجهات الرقابية المختصة لضبط السوق. وعلى المركزي إصدار بيان يوضح فيه أوجه صرف الوديعة الجديدة  وبما يتناسب مع الوضع الحالي ويستغله لإحداث استقرار في سعر الصرف. فالسوق سيظل يتخبط في انتظار وضوح الرؤية وهي فرصة لابد من استغلالها.
على أمل عدم تكرار سيناريو الوديعة السابقة التي لم تدم فعاليتها مع سياسة صرفها.
المطلوب تحقيق انخفاض في الأسعار يوازي الانخفاض في سعر الصرف بعد الاستقرار، ويأتي هنا دور الأجهزة الرقابية لضمان الانخفاض الذي يعكس النسبة والتناسب مابين سعر الصرف وأسعار السلع حتى يلمس المواطن التحسن على أرض الواقع لا العالم الافتراضي.
 
*أستاذ العلوم المالية والمصرفية المساعد  بجامعة حضرموت

 
 
أختيار المحرر
كم عدد مرات الجماع الطبيعية بين الزوجين؟
كيف يمكن مشاهدة مباريات ميسي مع إنتر ميامي؟
شاهد : اليمني الخارق الذي يتغذى على زيوت السيارات
بالصور : الطفلة اليمنية " ماشا" راعية الغنم
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
       - بعد نشرنا مقالنا، والذي كان بعنوان (رجل على كرسي الحكومة)، وذكرنا تواصلنا بمعالي دولة رئيس
        - بعد أيام من اختياره، تواصلنا بمعالي دولة رئيس الحكومة، الدكتور أحمد بن مبارك ، لم نحتاج
    لابد من تشغيل الكهرباء وكل مؤسسات الدولة بتعز وكنس الفاسدين ..! يُناضل #نائف_الوافي منذُ أشهر، من أجل
    يعاني المواطنين في م\ عدن وخاصة مديرية خور مكسر خلال السنوات الماضية من أزمة مياه حادة, جعلتهم يعيشون
   - أمي الغالية، والحنين ، وبعض اللحظات الخاصة جدا، عدا ذلك كل شيء في الحياة يصغر عندما نكبر .     -
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2024