من نحن | اتصل بنا | الاثنين 24 يونيو 2019 07:34 صباحاً
عربي و دولي

رحيل جوسلين صعب الرائدة السينمائية الشجاعة تعددية في التعبير وثبات في الالتزام

الأربعاء 09 يناير 2019 07:23 مساءً
بيروت: سوسن الأبطح
قبل أن تكمل عامها الحادي والسبعين أطاح السرطان بالسينمائية والصحافية اللبنانية جوسلين صعب، بعد مقاومة صعبة وشرسة مع المرض. ويوم الاثنين أسلمت الروح، وهي التي بقيت حتى اللحظة الأخيرة تسعى لأن تعيش كما تتمنى، وتمكنت قبل وفاتها في الثامن عشر من ديسمبر (كانون الأول) الفائت، بأن توقع في باريس كتابها الفوتوغرافي «مناطق حربية» الذي جمعت فيه شهاداتها كفنانة من خلال الصور، وحصيلة خمسة عقود من العمل الصحافي والسينمائي في قلب الحروب وعلى الجبهات، وحيث البؤس والفقر والقضايا التي مست شغاف قلبها.
 
وجوسلين صعب المولودة في لبنان لأسرة بورجوازية عام 1948، بكل ما تحمله هذه السنة من رمزية وانكسار عربيين، تركت رفاهاً متاحاً لها لتشق طريقها الخاص، فدرست الاقتصاد في فرنسا، وعملت مراسلة حربية للقناة الفرنسية الثالثة، ومن هناك انطلقت، إلى ليبيا ومصر، لتغطي أكثر الأحداث السياسية سخونة، وتجري مقابلات مع كبار الشخصيات، من بينهم معمر القذافي وياسر عرفات الذي رافقته على الباخرة التي أقلته من لبنان عام 1982 مع مقاتلي منظمة التحرير بعد الاجتياح الإسرائيلي وإرغام الفلسطينيين على الخروج من بيروت.
 
عادت جوسلين صعب من فرنسا إلى بيروت مع بدء الحرب الأهلية عام 1975 مشدودة إلى الأحداث التي بدأت تتفجر. وبالفعل فإنها ستبدأ من حينها بالخروج التدريجي من التحقيقات الصحافية السريعة، لتمتهن ببراعة الشغل على الأفلام الوثائقية، بدءاً من فيلمها الأول «لبنان في الدوامة» الذي ستكر بعده السبحة وتقدم «رسالة من بيروت»، «بيروت مدينتي»، «أطفال الحرب»، «بيروت لن تعد أبداً»، «من أجل بعض الحياة»، حيث بقي لبنان في صلب غالبية أعمالها مهما ابتعدت عن وطنها. فقد سافرت إلى أقصى الشرق، وصورت في إيران وحتى فيتنام فيلهما «سيدة سايغون»، وترددت على مصر وعملت تكراراً هناك، ولعل واحداً من أبرز أفلامها الوثائقية «القاهرة مدينة الموتى» الذي تسبب لها بمشكلات جمة. وعملت في فرنسا، وقد يكون البلد الذي عاشت فيه الفترة الأطول، لكنها بقيت متعلقة بالمنطقة العربية، فعملت في الجزائر وتونس والمغرب، ونسجت علاقات عمل مع فنانين عرب كثر.
 
وجدت جوسلين صعب نفسها تكراراً إما ممنوعة من العرض كما حالها مع فيلم «القاهرة مدينة الموتى»، أو تحت رحمة مقص الرقابة، وقد أوقفت أيضاً في مطار القاهرة بسبب فيلمها «دنيا» (2005) الذي منع بدوره عند صدوره، وتسبب بالكثير من الجدل، بسبب حساسية موضوعه حول ختان المرأة وحريتها الفكرية. وهذا الفيلم هو أحد أفلامها الروائية التي بدأت بإنجازها في الثمانيات حيث كتبته بنفسها وصورته وأخذ منها جهداً كبيراً. فهذا الأخير احتاج التحضير له سبع سنوات، وحين منع كانت صدمة لها لم تستوعبها بسهولة. وأفلامها الروائية الباقية هي «غزل البنات» (1985) الذي كان باكورتها واستوحته من الفيلم المصري الكلاسيكي الشهير الذي يحمل الاسم نفسه، وهناك أيضاً «حياة معلقة» (1985) و«كان يا ما كان بيروت» (1994) أما الروائي الأخير «شو في» الذي تعود فيه إلى بيروت فقد صدر عام (2009).
 
ثمة عطش عند جوسلين صعب إلى التعبير، فهي كتبت في الصحافة وصورت الربورتاجات، ثم اتجهت إلى إنجاز التجهيزات، كما أنها اهتمت بالتقاط الصور الفوتوغرافية وأقامت معارض عدة جالت فيها في عواصم في العالم. وبيروت التي كانت تتردد عليها باستمرار بقيت بالنسبة لها مرتكزاً، وقد عادت إليها عام 2013 لتقديم ما سمته يومها «مهرجان السينما تقاوم» ثم رجعت في السنة التي تلتها لتقيم الدورة الثانية في خمس مدن لبنانية منها طرابلس التي كانت تعاني اضطراباً أمنياً، فاتحة نافذة ثقافية لسكان هذه المدن بمشاهدة نحو 40 فيلماً تركز في معظمها على الحروب وانعكاساتها والعنصرية والطائفية والعلاقات الإنسانية. وعام 2018 احتفي في لبنان أكثر من مرة بجوسلين صعب. مرة في «متحف مقام» على مقربة من مدينة جبيل، حيث أقيم معرض استعادي لأعمالها الفوتوغرافية وفيديوهات، ومرة أخرى في «دار النمر» في بيروت حيث نظم شهر لأفلام جوسلين صعب، حيث كانت تعرض كل ثلاثاء.
 
وبعد وفاتها نعاها زملاؤها السينمائيون، كما نعاها وزير الثقافة اللبناني غطاس الخوري قائلاً إنه برحيل المخرجة جوسلين صعب «يفقد الفن السابع شخصية مثقفة تميزت في الحصول على الكثير من الجوائز العالمية لأفلامها التي عالجت فيها القضايا الإنسانية من مختلف جوانبها، حيث تفردت عدسة كاميرتها لتأريخ اللحظة وحفظها لتكون مرجعاً للأجيال المقبلة».
 
ومن حظ محبي جوسلين صعب، أو من يدفعهم الفضول لمعرفة المزيد عن مسارها الشجاع، أن الباحثة الفرنسية ماتيلد روكسيل، كانت قد أصدرت كتاباً يحمل اسم «جوسلين صعب، الذاكرة الجامحة» عن «دار النهار» تتحدث فيه عن هذه الرائدة التي رسمت طريقاً لا يشبه آخر، وحفرت في صخر الذهنيات، غير آبهة بالنتائج، وجل ما كانت تريده أن تبقى تحفر بأفلامها إلى ما بعد مماتها.
 
 
المزيد في عربي و دولي
قالت وزيرة النقل الإثيوبية، الخميس، إن طائرة "بوينغ 737 ماكس" المنكوبة أقلعت بشكل سليم، مشيرة إلى أن التحقيقات الأولية تؤكد أن الطائرة كانت صالحة للملاحة
المزيد ...
خرج جو بايدن، نائب الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، عن صمته ورد على الاتهامات المتكررة له بالتحرش، وسط حديث متزايد عن نيته خوض الانتخابات الرئاسية في 2020.وقال
المزيد ...
قالت شرطة نيوزيلندا، الخميس، إن الأسترالي المتهم بقتل 50 مصليا في هجوم إرهابي مسلح على مسجدين في مدينة "كرايس تشيرتش"، سيواجه 50 اتهاما بالقتل و39 اتهاما بالشروع في
المزيد ...
رغم اعتراف شركة بوينغ بوجود خلال في نظام التحكم الآلي بطائرة "بوينغ 737 ماكس"، والتسريبات الأخيرة حول أن قائدي الطائرة اتبعا كل الإجراءات لتفادي الكارثة، قبل سقوطها
المزيد ...
أختيار المحرر
في عهد سالمين والحمدي ..تعاون مبكر بين تلفزيوني عدن وصنـعاء "تعرف على مكافأة فريق عدن الفني"
6 دول في العالم لا تمتلك مطارات.. تعرف إليها
التطبيق الاخباري "اليمن الآن" يتجاوز 10 الف مستخدم خلال ايام (رابط التحميل)
اهم النصائح للحفاظ على التركيز والطاقة خلال الصيام
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
العاشق الكذاب يفرح بالتهم .. لن تجد إيران وكيلاً بغباء وصلافة الحوثيين لتنسب إليهم أعمالاً تتجاوز قدراتهم
ظل جنوب اليمن يعاني من تراكم ثقافة الاقصاء واحتكار التمثيل والسلطة، ومازال البعض يستجر ذات الثقافة القادمة
أثناء زيارتنا لصعدة عام ٢٠١٢ضمن وفد التحضير لمؤتمر الحوار الوطني ، وكنا قد انتقلنا من مبنى إلى مبنى حتى
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
  اليمن الجنوبي بطبيعته متنوع سياسياً وجغرافياً واجتماعياً وثقافياً، حتى على مستوى العادات والتقاليد
اتبعنا على فيسبوك