من نحن | اتصل بنا | الاثنين 10 ديسمبر 2018 10:30 مساءً

الأخبار

 

مليشيا الحوثي تحرق مركزا تجاريا كبيرا في الحديدة

الجمعة 07 ديسمبر 2018 08:15 صباحاً

أحرقت نيران مليشيا الحوثي، اليوم الخميس، مركزا تجاريا كبيرا في مدينة الحديدة، غرب اليمن.

وافادت مصادر محلية أن مليشيا الحوثي قصفت مركز سيتي ماكس التجاري في مدينة الحديدة بالمدفعية وبشكل مكثف مما أدى إلى تدميره وإحتراقه بالكامل.

وذكرت تلك المصادر بأن مليشيا الحوثي قصفت المركز بشكل مكثف أدى إلى إحتراقه بالكامل ويحتوي على بضائع تجارية تقدر بعشرات مليارات الريالات كانت تغطي السوق المحلية في المدينة.

الجدير بالذكر ان القصف العشوائي الذي تشنه مليشيات الحوثي يوقع وبشكل يومي على الأحياء السكنية والمراكز التجارية والمصانع والأسواق العامة عشرات الضحايا من المدنيين ، وألحقت أضراراً بالغة بالمؤسسات العامة والخاصة ، وتهدف إلى تدمير البنية التحتية لمدينة الحديدة.

 

 

 
المزيد في الأخبار
أصدرت المحكمة الجزائية، بمحافظة إب، وسط اليمن، اليوم الأثنين،حكمها في قضية قتل الطفلة آلاء الحميري . وقال مراسل" المشهد اليمني"، إن المحكمة برئاسة القاضي غمدان
المزيد ...
كشفت مصادر على اطلاع بالمفاوضات اليمنية في السويد أن وفد الحكومة أكد رفض الشعب اليمني كل ما ينتقص من سيادة الدولة، وذلك في معرض الرد على مبادرة المبعوث الدولي إلى
المزيد ...
كشف محافظ البنك في تصريح نقلته وكالة الانباء سبأ عن حقيقة اشراف الامم المتحدة على البنك المركزي اليمني حيث ورد ذلك في تصريحه ولكن بشكل غير معلن . وقال محمد زمام
المزيد ...
     وصلت صباح يوم الاحد تعزيزات عسكرية سعودية ضخمة الى مدينة عدن. وقال شهود عيان لصحيفة "عدن الغد" ان 7 ناقلات  محملة بالاطقم العسكرية والمدرعات قدمت من
المزيد ...

أختيار المحرر
زفاف أسطوري هندي.. 100 طائرة لنقل المدعوين!
قرية "للنساء فقط" شمالي سوريا
عرب لغتهم الأم ليست العربية ويخشون عليها من الاندثار
الذكرى الـ71 لقرار تقسيم فلسطين: تسلسل زمني للأحداث
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  - بسقوط الريال تكون قلعة من قلاع الصمود الوطني قد سقطت ، ويكون الانقلابيون بذلك قد استكملوا إغلاق الحلقة
  ثمة من يقسو جاهلا او متعمدا على الاتحاد اليمني لكرة القدم، فيتحدث ربما بعاطفة او خبث، وقد تكون غشامة، عن
  الحمقى حينما يداهمهم العجز في تصحيح خطيئتهم يواصلون الانحطاط في أشد صوره بشاعة .  لا يستطيع أمثال هؤلاء
    للقراءة أهميتها في حياة المجتمعات، فبها وحدها تملك مفاتيح المعرفة وتقف على تجارب الآخرين
لا يريدون للحوثي الهزيمة الكاملة لذا يختلقون له الأعذار والمبررات التي لن يكون آخرها ما أعلنه السيد
اتبعنا على فيسبوك