من نحن | اتصل بنا | الاثنين 10 ديسمبر 2018 08:30 مساءً

الأخبار

 

مسؤول سابق بالبنتاغون يطالب بنقل السفارة الامريكية من السعودية الى اليمن

- المصدر: مواقع الخميس 15 نوفمبر 2018 08:45 صباحاً

نشرت صحيفة ذا هيل اليوم مقالا للباحث الامريكي والمسؤول السابق بالبنتاغون مايكل روبن.

وتحدث المقال الذي اتى تحت عنوان " لقد حان الوقت لنقل السفارة الأمريكية إلى اليمن من المملكة العربية السعودية " عن الوضع الانساني الكارثي في اليمن ودور الولايات المتحدة فيه، نورد اهم ماجاء يه:

 

من الصعب التوصل إلى اتفاق في واشنطن، ناهيك عن الشرق الأوسط، ولكن في قضية ما هناك اشكال كبير: لقد أصبح اليمن كابوساً إنسانياً. وصفت الأمم المتحدة اليمن بأنها "أسوأ أزمة إنسانية في العالم".

ومع دخول الصراع عامه الرابع أعلن الأمين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش قبل أكثر من ستة أشهر ان أكثر من 22 مليون شخص - ثلاثة أرباع السكان – بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية والى الحماية. وتهدد المجاعة 14 مليون شخص، هذا بالاضافة الى تفشي الكوليرا.

بالطبع ، المملكة العربية السعودية ليست وحدها المسؤولة عن المأساة اليمنية، بحيث استغلت إيران الظروف المحلية لاستمالة الحركة الحوثية لخدمة اهداف طهران نفسها.

واعترف علي شيرازي، ممثل المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي لنخبة قوات فيلق الحرس الثوري الإسلامي، في يناير 2015 ، "إن جماعة الحوثي هي نسخة مشابهة لحزب الله اللبناني، وهذه الجماعة ستتحرك ضد أعداء الإسلام" مضيفًا ن الجمهورية الإسلامية تدعم مباشرة الحوثيين في اليمن".

بالتأكيد، وبعد الانقلاب الحوثي والتدخل السعودي، كان من المنطقي أن تغلق وزارة الخارجية سفارتها في صنعاء. وكان من المنطقي أيضًا إعادة فتح السفارة خارج اليمن. حيث لم يكن هناك قطع في العلاقت، والسفارات هي مكان لتنسيق السياسات. فليس على السفارة فقط التفاعل مع ممثلي الحكومة اليمنية، ولكن يجب على السفارة أيضًا توزيع المساعدات، وجمع المعلومات، والمساعدة في تنسيق مكافحة الإرهاب، وإصدار التأشيرات، وتقديم خدمات المواطنين الأمريكيين.

تحديدا موقع السفارة الأمريكية في المملكة العربية السعودية (حاليًا في جدة، ولكنه سينتقل قريبًا إلى الرياض) ، ومع ذلك، يقلل من فعالية الدبلوماسية الأمريكية. إنه يمنح السلطات السعودية حق النقض (الفيتو) على وصول اليمنيين إلى الدبلوماسيين الأمريكيين، كما أنه يربط الولايات المتحدة بالرياض أكثر من مما ينبغي.

على أقل تقدير، فإن تحديد موقع السفارة في المملكة العربية السعودية يقوض أي ادعاء بالحياد في وقت تتطلب محادثات السلام ذلك.

هناك خيارات أفضل: ربما تكون سلطنة عمان، عمان محايدة في حرب اليمن وقد ابرزت نفسها كصانع سلام على المستوى الإقليمي. لقد كان مسقط نفسها نقطة الصفر لبدء محادثات إدارة أوباما مع إيران، وهي الآن النقطة المحورية للدبلوماسية الإسرائيلية الفلسطينية.

جيبوتي في شرق أفريقيا، ستكون أيضا مضيف جيد. مثل عمان، إنها محايدة. وتستضيف عاصمتها سفارات دولية على نحو متزايد، وهي على بعد 23 ميلاً فقط عبر باب المندب، والقاعدة الأمريكية التي تستضيفها هي أيضاً مقر لجهود مكافحة الإرهاب في اليمن.

دولة الإمارات العربية المتحدة (الإمارات العربية المتحدة) قد تكون كذلك. وفي حين أن وضع مقاتليها قد يثير بعض المخاوف، فإن قتال القاعدة من قبل الإمارات العربية المتحدة، وسجلها الأفضل، وقيادتها الأكثر تماسكاً، تجعلها افضل وضعا من السعودية.

اما البديل الافضل هو اليمن نفسه. لقد مرت الآن ثلاث سنوات منذ أن قامت القوات الإماراتية بتحرير عدن - أكبر مدن جنوب اليمن - من كل من الحوثيين عناصر القاعدة. في حين سيواجه الدبلوماسيون تحديات أمنية خطيرة في عدن ، قد تكون أسوأ مما يواجهه الدبلوماسيون الأمريكيون في كراتشي أو كابول.

لكن فوائد السفارة المؤقتة في عدن ستكون اكبر. ستؤكد السفارة المؤقتة في عدن التزام الولايات المتحدة بالوحدة اليمنية في وقت يتزايد فيه خطر الانفصال الجنوبي.

انها مسائل رمزية. قد تكون المملكة العربية السعودية افضل بالنسبة للدبلوماسيين الأمريكيين، لكن الدبلوماسية ليست دائما حول السهولة. إذا كان البيت الأبيض ووزارة الخارجية والكونغرس جادين في جعل الدبلوماسية في اليمن تعمل، فقد حان الوقت لنقل السفارة الأمريكية إلى اليمن من المملكة العربية السعودية.

 

مترجم من صحيفة ذا هيل

 

 

 
المزيد في الأخبار
  اقرت السلطات القضائية بمحافظة اب يوم الاحد تنفيذ حكم القصاص في قاتل الطفلة الاء الحميري. وقال مصدر قضائي لصحيفة "عدن الغد" ان السلطات اقرت تنفيذ حكم الاعدام وسط
المزيد ...
أعلن وفد جماعة الحوثي المشارك في مشاورات السويد عن رفضه القاطع لأي مقترح حول الرحلات الجوية إلى أي مطار غير مطار صنعاء الدولي. وقال حميد عاصم عضو وفد الحوثي في
المزيد ...
  قال المدير التنفيذي لمركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن السفير محمد آل جابر: أن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن تهدف إلى رفع المعاناة
المزيد ...
أكد مسؤول في الخارجية الأميركية على ضرورة ألا يكون اليمن مصدرا لأي تهديد مدعوم من إيران، يستهدف السعودية والإمارات.وقال نائب مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون
المزيد ...

أختيار المحرر
زفاف أسطوري هندي.. 100 طائرة لنقل المدعوين!
قرية "للنساء فقط" شمالي سوريا
عرب لغتهم الأم ليست العربية ويخشون عليها من الاندثار
الذكرى الـ71 لقرار تقسيم فلسطين: تسلسل زمني للأحداث
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  - بسقوط الريال تكون قلعة من قلاع الصمود الوطني قد سقطت ، ويكون الانقلابيون بذلك قد استكملوا إغلاق الحلقة
  ثمة من يقسو جاهلا او متعمدا على الاتحاد اليمني لكرة القدم، فيتحدث ربما بعاطفة او خبث، وقد تكون غشامة، عن
  الحمقى حينما يداهمهم العجز في تصحيح خطيئتهم يواصلون الانحطاط في أشد صوره بشاعة .  لا يستطيع أمثال هؤلاء
    للقراءة أهميتها في حياة المجتمعات، فبها وحدها تملك مفاتيح المعرفة وتقف على تجارب الآخرين
لا يريدون للحوثي الهزيمة الكاملة لذا يختلقون له الأعذار والمبررات التي لن يكون آخرها ما أعلنه السيد
اتبعنا على فيسبوك