من نحن | اتصل بنا | الاثنين 19 نوفمبر 2018 10:30 مساءً

رياضة

 

"حالات تحرش" بالمئات خارج ملاعب المونديال

الأربعاء 11 يوليو 2018 11:01 مساءً

 

ذكر بيارا بوار، رئيس منظمة (كرة قدم ضد العنصرية في أوروبا)، الثلاثاء، أن كأس العالم شهد نحو 300 حالة من أعمال التحرش والمضايقات في الشوارع مما شوه الصورة الإيجابية للبطولة.

وقال بوار رئيس المنظمة، التي تراقب التمييز في كرة القدم الأوروبية، وتعمل مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، إن الضحايا ضموا روسيات تعرضن لتحرش جنسي من المشجعين، ومراسلات تلفزيونيات واجهن مضايقات أثناء البث.

وأضاف بوار للصحفيين "لقد كانت تجربة إيجابية إلى حد بعيد ولم يكن هناك قدر كبير من الوقائع من النوع الذي توقعناه" في إشارة إلى المخاوف من العنصرية، و"رهاب المثليين" التي سادت قبل البطولة.

وتابع قائلا "لقد رصدنا 30 حالة ارتكب فيها مشجعون أعمالا تنطوي على تحرش ومضايقات في الشوارع- وهذا بوضوح تقدير مخفف لأن الرقم الحقيقي ربما أكثر عشر مرات".

وأفاد بوقوع نحو 30 حالة تعرضت خلالها مراسلات لمضايقات على الهواء.

 

 
المزيد في رياضة
ضيّع مهاجم منتخب ليسوتو واحدا من أغرب الأهداف في تاريخ المستديرة، خلال مباراة منتخب بلاده أمام تنزانيا، في الجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة لكأس أفريقيا
المزيد ...
تأهل منتخب موريتانيا إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، للمرة الأولى في تاريخه، بعد فوزه الأحد على ضيفه البوتسواني بنتيجة 2-1.وقلب أصحاب الأرض تأخرهم بهدف
المزيد ...
ضمنت الجزائر المشاركة في كأس الأمم الأفريقية المقررة الصيف المقبل في الكاميرون، بعد عودتها من لومي بفوز كبير على مضيفتها توغو 4-1، الأحد، في الجولة الخامسة قبل
المزيد ...
أحرز الألماني ألكسندر زفيريف المصنف ثالثا، بطولة الماسترز الختامية لكرة المضرب، بفوزه الأحد على الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول، 6-4 و6-3 في المباراة النهائية
المزيد ...

أختيار المحرر
المخابرات الأمريكية سي آي أي "تعتقد أن بن سلمان أمر بقتل خاشقجي"
بيع "حمام السباحة".. أغلى لوحة لفنان على قيد الحياة مقابل 90.3 مليون دولار
ما العمر المثالي لحمل المرأة؟ دراسة تكشف "الفترة الذهبية"
حيلة ذكية لاكتشاف الذين حظروك على واتساب
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  - بسقوط الريال تكون قلعة من قلاع الصمود الوطني قد سقطت ، ويكون الانقلابيون بذلك قد استكملوا إغلاق الحلقة
  ثمة من يقسو جاهلا او متعمدا على الاتحاد اليمني لكرة القدم، فيتحدث ربما بعاطفة او خبث، وقد تكون غشامة، عن
  الحمقى حينما يداهمهم العجز في تصحيح خطيئتهم يواصلون الانحطاط في أشد صوره بشاعة .  لا يستطيع أمثال هؤلاء
    للقراءة أهميتها في حياة المجتمعات، فبها وحدها تملك مفاتيح المعرفة وتقف على تجارب الآخرين
لا يريدون للحوثي الهزيمة الكاملة لذا يختلقون له الأعذار والمبررات التي لن يكون آخرها ما أعلنه السيد
اتبعنا على فيسبوك