من نحن | اتصل بنا | الأحد 20 سبتمبر 2020 10:45 صباحاً

[email protected]

الأخبار
 

تحذير طبي "متشائم": اللقاح المرتقب لن ينهي أزمة كورونا

وكالات: الاثنين 03 أغسطس 2020 12:54 مساءً
 
يعتقد كثيرون أن أزمة فيروس كورونا المستجد ستصبح من الماضي، بمجرد طرح لقاح ضد العدوى، لكن الخبراء يحثون على "التريث" لأن الحل لن يكون سريعا كم يظنون.
 
وبحسب صحيفة "واشنطن بوست"، فإن الدول تتطلع بثقة كبيرة إلى مسألة اللقاح، وهو ما قد يؤدي إلى تصورات غير واقعية حول الطريقة التي سيعود بها العالم إلى حياته الطبيعية.
 
ووفق تقرير للصحيفة الأميركية، فإن هذه التصورات الخاطئة تجاه اللقاح، قد تؤدي إلى عرقلة الإجراءات الصحية المتخذة لأجل كبح انتشار العدوى على المدى القصير.
 
وفي الأسبوع الماضي، دخل لقاحان اثنان إلى المرحلة النهائية من التجارب البشرية، وهو ما دفع عددا من الدول إلى التفاؤل بشأن انحسار الوباء.
 
وفي يوليو الماضي، توقع خبراء عاملون بقطاع الصحة في إفادات للكونغرس الأميركي، أن اللقاح قد يكون متوفرا بحلول أكتوبر المقبل، أو أنه سيكون متاحا قبل نهاية العام الجاري، إلا أن مختصين آخرين يرون بأن ذلك الإنجاز لن يكون كافيا للحدّ من تفشي المرض.
 
ونقلت "واشنطن بوست" عن الباحث في الأمراض المعدية وعلم المناعة بجامعة هارفارد، يوناتان غراد، قوله، إن اللقاح المرتقب لن يكون بمثابة ضغط على الزر ثم تنتهي الأزمة الصحية، أي التخلص من الكمامات وكافة الإجراءات الوقائية الأخرى.
 
وأضاف غراد: "تطوير اللقاح سيكون بداية وليس نهاية، لأن التلقيح يتطلب عددا من المراحل مثل التوزيع وشبكات الإمداد وثقة الناس والتعاون بين الدول، وبالتالي، ستكون ثمة حاجة إلى أشهر وربما إلى سنوات طويلة حتى يحصل الجميع على الجرعة ويصبح عالمنا آمنا".
 
ويقول خبراء أن من سيحصلون على جرعة من اللقاح، لن يصبحوا محصنين فورا ضد الإصابة بفيروس كورونا المستجد، لأن جهاز المناعة لدى الإنسان يحتاج إلى عدة أسابيع حتى يجمع الأجسام المضادة المطلوبة لمكافحة المرض.
 
وفي بعض تقنيات التلقيح، يتم إمداد الجسم بجرعتين اثنتين تفصلهما فترة من الزمن، وهذا يعني أن اللقاح ليس مسألة ثوان عابرة كما نعتقد ثم تحصل الحماية.
 
وفضلا عن ذلك، قد تكون المناعة المترتبة عن اللقاح قصيرة الأمد أو جزئية ولا تحمي بشكل كامل، مما سيضطر الناس إلى إعادة التلقيح بين الفينة والأخرى، أو مواصلة التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، حتى بعد أخذ الجرعة.
 
وفي حال لم يكن اللقاح ناجعا جدا في حماية بعض الفئات من الناس، فإنهم سيواصلون الإصابة بالمرض رغم نجاح اللقاح، لكن آراءً خاطئة ستروّج بشأنه، وسيسري الاعتقاد بأنه غير مفيد، وربما ينصرف عنه أشخاص يحتاجون إليه فعلا.
 

.

 
المزيد في الأخبار
كبدت قوات الجيش الوطني اليوم السبت ميليشيا الحوثي خسائر فادحة في الأرواح والعتاد خلال مواجهات اليوم في جبل مراد جنوبي محافظة مأرب.وأكدت مصادر عسكرية وقوع عشرات
المزيد ...
أفادت مصادر ميدانية، اليوم السبت، أن مليشيا الحوثي تراجعت جنوبي محافظة مارب على وقع الضربات الموجعة لابطال الجيش اليمني ورجال القبائل.وذكرت المصادر لـ " المشهد
المزيد ...
 أعلن فلكي يمني،  السبت، عن الموعد الزمني لتساوي الليل والنهار.وقال الفلكي محمد عياش، في بلاغ أطلع عليه " المشهد اليمني "، أن يوم الثلاثاء الموافق 22 سبتمبر
المزيد ...
تسبب الهجوم الحوثي المتواصل على مدينة مأرب بنزوح نحو 5000 أسرة وققا لتقارير حكومية.وأفادت "الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في مأرب" في بيان حديث، أن أربعة
المزيد ...
 
أختيار المحرر
فيديو: غضب من فيديو لعاملات نظافة سعوديات في المملكة يدفع السلطات للتدخل!
مكتب العمل بالرياض السعودية ينهي أكثر من 1000 طلب خروج نهائي خلال شهر واحد
في خطوة غير مسبوقة.. السعودية تحظر التمييز بين النساء والرجال
شكرا أيها الحزب الاشتراكي قبل الوحدة رغم كل عيوبك القاتلة !
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
لم يسبق ان قابلت محافظ عدن الجديد احمد حامد لملس، ولا اتطلع لذلك، لكنني اتمنى ان اجده والمس حضوره على الارض من
*أستبشر سكان عدن بتنصيب الأستاد أحمد حامد لملس محافظا لمدينتنا المقهورة عدن بعد ان فقدت كثير من الخدمات
  تعاني العاصمة عدن منذ تحريرها من مشاكل عدة، أبرزها مصطنعة أو ُ تتعمد صناعتها لتحقيق مكاسب سياسية، ومن
. خبريني كيف فعلت هذا؟ ـ ماذا تقصد؟ سألتني وهي تستوي جالسة. . تصلين إلى الواحد والتسعين من العمر بهذه الصحة
لا يحتاج أي إنسان إلى عبقرية لكي يبصر أبناء مأرب الشجعان الصامدين في مناطقهم وعلى الجبهة وبأسلحتهم الشخصية ،
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن (مستقل)] © 2011 - 2020