من نحن | اتصل بنا | الأحد 20 سبتمبر 2020 03:01 مساءً

[email protected]

مقالات
 
الثلاثاء 14 يوليو 2020 03:20 مساءً

لك الله يا عدن ولا خير فيهم ..

لك الله يا عدن ..
 
في مثل هذا اليوم كان العيد عيدين والفرحة لا توصف عندما توحدت القلوب واختلطت الدماء واجتمعت المكونات من جميع الجوانب الاجتماعية والسياسية والدينية حتى اقليمية في مشهد لم ولن يتكرر الا في ذكرى انتصار عدن على الغزو الحوثي عفاشي انذاك ..
 
فقد كانت هذه هي الحسنة الوحيدة المحسوبة للحوثي منذو ظهوره في الساحة السياسية ، لكن سرعان ما ظهرت الخلايا العنصرية السرطانية التي عملت بكل جهد لتمزيق هذه اللحمة و تشتيتها و تفريخ مكونات جديدة وزرع الخلافات والتمييز العنصري بين ابناء الوطن بتسويق اعلامي رخيص .
 
في الذكرى الخامسة لانتصار عدن كنا نتوقع ان تاتي وحال مدينة عدن تنافس مدن وعواصم عربية ومنفتحة مع العالم ، لكن من المؤسف ان نقول ان مدينة عدن اليوم تعيش اسوء مراحلها في التاريخ ، فابسط مقومات الحياة الاساسية تكاد معدومة لا كهرباء لا مياة لا صرف صحي ولا صحة وهبوط مستمر للعملة لادنى مستوى وغلاء فاحش واغتيالات بين الحين والاخر ، ونهب مواردها والقوي فيها يقتل الضعيف ، فحالها اقرب ما يمكن وصفه بانها مدنية اشباح .
 
وما يدمي القلب ان كل هذه المآسي تحصل في فترة حكم وادارة ابناءها التي احتضنتهم صغارا وعلمتهم شبابا وصنعتهم رجالا  وتركوها في هذا الحال وكلا يلقي اللوم على الاخر في مماحكات سياسية قذرة ضحيتها المواطن البسيط . 
 ..
لك الله يا  عدن ولا خير فيهم ..

 
أختيار المحرر
فيديو: غضب من فيديو لعاملات نظافة سعوديات في المملكة يدفع السلطات للتدخل!
مكتب العمل بالرياض السعودية ينهي أكثر من 1000 طلب خروج نهائي خلال شهر واحد
في خطوة غير مسبوقة.. السعودية تحظر التمييز بين النساء والرجال
شكرا أيها الحزب الاشتراكي قبل الوحدة رغم كل عيوبك القاتلة !
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
لم يسبق ان قابلت محافظ عدن الجديد احمد حامد لملس، ولا اتطلع لذلك، لكنني اتمنى ان اجده والمس حضوره على الارض من
*أستبشر سكان عدن بتنصيب الأستاد أحمد حامد لملس محافظا لمدينتنا المقهورة عدن بعد ان فقدت كثير من الخدمات
  تعاني العاصمة عدن منذ تحريرها من مشاكل عدة، أبرزها مصطنعة أو ُ تتعمد صناعتها لتحقيق مكاسب سياسية، ومن
. خبريني كيف فعلت هذا؟ ـ ماذا تقصد؟ سألتني وهي تستوي جالسة. . تصلين إلى الواحد والتسعين من العمر بهذه الصحة
لا يحتاج أي إنسان إلى عبقرية لكي يبصر أبناء مأرب الشجعان الصامدين في مناطقهم وعلى الجبهة وبأسلحتهم الشخصية ،
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن (مستقل)] © 2011 - 2020