من نحن | اتصل بنا | الجمعة 05 يونيو 2020 04:01 مساءً

اخبار وتقارير

من "تيك توك" للنيابة.. قصة حنين حسام التي شغلت المصريين

أنباء عدن الجمعة 24 أبريل 2020 03:01 مساءً
منذ أسابيع تشغل فتاة جامعية تدعى حنين حسام المصريين، بعد بثها الكثير من الفيديوهات عبر تطبيق "تيك توك"، إلا أن فيديو واحد من بين هذه الفيديوهات أثار مؤخرا جدلا في الشارع المصري، فطالب البعض باتخاذ إجراءات قانونية ضدها.
وبالفعل ألقت الشرطة المصرية القبض على الطالبة الجامعية بتهمة "التحريض على الفسق والفجور"، بعد أن بثت فيديو عبر تطبيق "تيك توك" دعت فيه الفتيات إلى بث فيديوهات لأنفسهن من المنازل مقابل أموال.
وحققت نيابة شمال القاهرة، الثلاثاء، مع حنين حسام، وهي طالبة بكلية الآثار في جامعة القاهرة.
وفي بيان رسمي، ذكرت جامعة القاهرة، الاثنين، أنها أحالت الفتاة إلى الشؤون القانونية، للتحقيق معها "لقيامها بسلوكيات تتنافي مع الآداب العامة والقيم والتقاليد الجامعية".
وقال محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة إن عقوبة الطالبة قد تصل إلى الفصل النهائي.
وأضاف الخشت أن الجامعة تلقت العديد من الرسائل حول دعوة الطالبة، عبر تطبيقي "إنستغرام" و"تيك توك"، الفتيات إلى فتح الكاميرات و"تسجيل فيديوهات غير لائقة مقابل مبالغ مالية".
محتوى الفيديو
وظهرت في الفيديو، موضع التحقيق، حنين حسام وهي تقول إنها "تطلب فتيات العمل معها في وكالة أسستها عبر تطبيق  Likee، على ألا تقل أعمارهن عن 18 سنة وأن يكن ذوات شكل لائق، ويصورن أنفسهن بالبث الحي مقابل أموال، تتراوح بين 36 دولارا وحتى ألفين وثلاثة آلاف دولار".
وأضافت أنها "لا تريد فتيات عاريات، لن تقبل بتجاوزات في وكالتها، وأنها ستعمل استنادا إلى السمعة (الحسنة)"، لكنها لم توضح طبيعة أو نشاط العمل الذي ستضم إليه الفتيات، الأمر الذي أثار جدلا كبيرا، وطالب بعض مقدمي برامج التوك شو بالتحقيق فيما وراء الفيديو الأخير لها، وما إذا كانت تدعو إلى "الدعارة المقننة".
وبعد اللغط الذي حدث بسبب هذا الفيدو، ظهرت حنين في فيديو آخر دافعت فيه عن نفسها، وقالت إن الفيديو الذي بثه الإعلان "تم اقتطاعه وتحريفه"، وأن الإعلام أساء فهم ما طلبته في المقطع المصور، واختزله بشكل مُخل.
وفي تصريحات تليفزيونية مساء الاثنين، أوضحت حنين أنها "طلبت 20 فتاة محترمة من أجل تطبيق جديد، في مقطع فيديو من 3 دقائق"، لكن وسائل إعلام اختصرته إلى 10 ثوان فقط، مؤكدة أن والديها "موافقان على ما تنشره من مقاطع مصورة".
وقبل المشكلة الأخيرة، تعرضت حنين لانتقادات واسعة بسبب أسلوبها في الحديث وأداءها لبعض الحركات على حسابها على تطبيق تيك توك، إلا أن حنين كانت تفسر هذه الانتقادات بغيرة "اليوتيوبرز" أي المستخدمين النشطين لموقع يوتيوب، منها فضلا عن الفراغ الذي سببه العزل المنزلي بسبب فيروس كورونا، على حد قولها.
وتعليقا على ما حدث، قال والد حنين حسام، في تصريحات صحفية، إن ابنته بريئة ولم تحرض على الفسق، مضيفا أنها دخلت فى نوبة بكاء أمام النيابة.
ويرى حسام عبد الهادي أن الفيديوهات التى تعدها ابنته "عادية، ولا تتعدى كونها فيديوهات شبابية كباقى الفيديوهات التى ينشرها الفتيات والشباب من جيلها والتى تأتي في إطار الهزار والمزاح".
 

.

المزيد في اخبار وتقارير
كشفت دارسة حديثة أن عقارا يستخدم لدى الأطفال، أظهر نتائج إيجابية  لعلاج  مصابين بفيروس كورونا المستجد، ممن وصلوا إلى مراحل متأخرة من المرض.  الدراسة، التي
المزيد ...
ذكرت وسائل إعلام مصرية، مساء الاثنين، أن وزارة الصحة وجهت خطابا بشأن تسعير علاج الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في المستشفيات الخاصة.  وكشف خطاب
المزيد ...
 مزيج الحمضيات والليمون له مفعول سحري على صحة القلب وتقليل الالتهابات، هذا ما خلصت إليه دراسة إسبانية أجرتها جامعة كاتوليكا سان أنطونيو دي مورسيا، شملت 96 متطوعا
المزيد ...
فوجئ أهل طفل بتململه داخل الكفن، بعد سحبه للتو من رحم أمه بحجة وفاته، وأثار أمره ردود فعل واسعة في مصر واستهجانا كبيرا، بعد اكتشاف أن الطفل لا يزال على قيد الحياة
المزيد ...
 
أختيار المحرر
تفاصيل الحل النهائي في اليمن: ثلاثة اقاليم وادارة ذاتية للجنوب
جباري: بهذه الطريقة البسيطة خدع الرئيس هادي الحوثيين وغادر صنعاء أمام أعينهم
نصح جونسون بالإغلاق الكامل لبريطانيا.. لكنه خرق القواعد من أجل مقابلة عشيقته المتزوجة!
برلين: جائحة كورونا ستستمر حتى نهاية العام حسب السيناريو الأكثر تفاؤلا
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  تمر عدن في اسوأ وضع لها لم تشهده من قبل، في تاريخها المعاصر ، فلم تشهد المدينة كل هذا الكم من إطلاق النار
تابعت باهتمام اللقاء الذي أجرته قناة بلقيس مع الدكتور محمد المسفر أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر، ويعود
من واقع ماتعيشه البلاد، ثمة ثقة عندي أن لا احد يستطيع التكتم على اكتشاف فيروس كورونا في عدن، فبمجرد الكشف
ما حدث مؤخراً في الجوف ، وقبلها نهم ، وحجور ، والعود  .. هو امتداد لخطيئة الحديدة . كان من الضروري أن يعاد
ليس من مهام الحاضر ولا المستقبل ايضاً، اعادة صياغة أحداث الماضي وترتيب فصولها ونسبة مسؤولية كل طرف فيها وفق
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن (الخبر للجميع والرأي لصاحبه)] © 2011 - 2020