من نحن | اتصل بنا | الخميس 28 مايو 2020 10:03 مساءً

مقالات
الثلاثاء 14 يناير 2020 04:18 مساءً

التصالح والتسامح حاجة مجتمعية أكثر منها سياسية

ليس من مهام الحاضر ولا المستقبل ايضاً، اعادة صياغة أحداث الماضي وترتيب فصولها ونسبة مسؤولية كل طرف فيها وفق قناعات وانحيازات اللحظة الراهنة.
ما ينبغي القيام به فحسب يكمن في أخذ العبرة من دروس الماضي أكانت سلباً او ايجاباً، وهنا يكمن جوهر التصالح والتسامح الذي تقوم فكرته على التعايش وقبول الآخر المختلف كما هو بقناعاته ورؤاه وتطلعاته، كقيم انسانية أصيلة لا تسقط تحت أي ظرف ومسمى.
إن تكريس تلك القيم واقعاً والتعاطي معها كأبجديات لا غنى عنها للمجتمع في شتى مناحيه وتعرجاته، إنما يعزز النسيح الإجتماعي ويمنحه متانة هو بأمس الحاجة لها في أوج لحظاته صعوبة وانقساما.
التصالح والتسامح حاجة مجتمعية أكثر منها سياسية، فما أحوجنا اليوم لتمثلها سلوكاً لا شعاراً، يأت في المقدمة منها التصالح مع الذات كخطوة أولى على طريق التصالح مع الآخر بأريحية ترفض التعالي والتمييز ومفردات التخوين والرفض.
محبتي للجميع.
المواطن شفيع العبد
14 يناير 2020

 
أختيار المحرر
نصح جونسون بالإغلاق الكامل لبريطانيا.. لكنه خرق القواعد من أجل مقابلة عشيقته المتزوجة!
برلين: جائحة كورونا ستستمر حتى نهاية العام حسب السيناريو الأكثر تفاؤلا
محافظ البنك المركزي اليمني يطلق تحذير خطير .. تفاصيل
سفير الاردن يروي شهادته على حرب 94 واغلاق ملف نجران وجيزان وعسير
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  تمر عدن في اسوأ وضع لها لم تشهده من قبل، في تاريخها المعاصر ، فلم تشهد المدينة كل هذا الكم من إطلاق النار
تابعت باهتمام اللقاء الذي أجرته قناة بلقيس مع الدكتور محمد المسفر أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر، ويعود
من واقع ماتعيشه البلاد، ثمة ثقة عندي أن لا احد يستطيع التكتم على اكتشاف فيروس كورونا في عدن، فبمجرد الكشف
ما حدث مؤخراً في الجوف ، وقبلها نهم ، وحجور ، والعود  .. هو امتداد لخطيئة الحديدة . كان من الضروري أن يعاد
ليس من مهام الحاضر ولا المستقبل ايضاً، اعادة صياغة أحداث الماضي وترتيب فصولها ونسبة مسؤولية كل طرف فيها وفق
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن (الخبر للجميع والرأي لصاحبه)] © 2011 - 2020