من نحن | اتصل بنا | الخميس 28 مايو 2020 10:03 مساءً

الأخبار

البدء باصلاح كابلات الإنترنت المقطوعة في البحر

الاثنين 13 يناير 2020 11:59 صباحاً
 
 
بدأ العمل في اصلاح كابلين للانترنت في البحر الابيض المتوسط كانا تعطلا الاسبوع الماضي.
 
وتقول شركة فلاج تليكوم، احدى الشركات المسؤولة عن الكابلات، ان اصلاحها سيستغرق اسبوعاً.
 
وكان انقطاع الكابلات ادى الى خلل في خدمة الانترنت في الشرق الاوسط والهند، ولم يعرف بعد سبب العطب في الكابلات.
 
وقالت فلاج تليكوم ان عملية الاصلاح تشمل فريقا من 50 شخصا بينهم خبراء ملاحة ومهندسي كابلات.
 
ووصلت السفينة التي تتولى اصلاح الكابل الاول الى موقعها بالفعل، وبدأت الاصلاحات فيما تبدأ السفينة الثانية عملية الاصلاح في غضون ساعات.
 
وقال متحدث باسم الشركة لبي بي سي اونلاين: "ستكون مهمة عالية التقنية وربما تأخذ وقتا في حدود اسبوع".
 
ولم يتأكد سبب انقطاع الكابلات رسميا، الا ان هناك انباء تحدثت عن انها ناجمة عن مرور سفينة كانت تجر خطافها المتدلي الى قاع البحر.
 
الا ان وزارة الاتصالات المصرية نفت ان تكون اي سفينة مرت من هناك في وقت انقطاع الكابلات.
 
مهمة دقيقة
 
والمهمة الاولى لفريق الاصلاح هي تحديد مكان انقطاع الكابلات كما يقول مارك هاربر مدير نظم دعم الكابلات في شركة كابل اند وايرلس.
 
ومع ان شركته ليست طرفا في عملية الاصلاح، الا انها قامت باصلاحات مشابهة في الماضي.
 
وعادة ما يمكن تحديد موقع العطب بواسطة المهندسين على اليابسة، اذا ان المناطق الاكثر تأثرا بانقطاع الخدمة تساعد في تحديد اي جزء من الكابل اصابه العطل.
 
ولتحديد الموقع بشكل اكثر دقة يقوم مهندسو الكابلات بارسال نبضات ضوئية عبر الياف الكابل باستخدام جهاز يسمى مقياس الانعكاس الزمني الضوئي.
 
وعندما تصل النبضات الى الجزء المعطوب من الكابل ترتد الى الجهاز، وبحساب الوقت الذي استغرقته يمكن للمهندسين تحديد مكان العطب في مسافة عشرات الامتار فقط.
 
ثم يتم استخدام سفينة كابلات خاصة مزودة بآليات تعمل بالتحكم عن بعد.
 
واذا تمكنت تلك الاليات من تحديد مكان الكابل يمكنها قطع الجزء المعطوب وسحب الكابل الى السفينة.
 
او يتم استخدام رافعة هيدروليكية ترفع الكابل كله الى السفينة. ويقول هاربر: "الخيار الاول افضل، لانه يمكنك رفع الكابل عند المنطقة المعطوبة لكن الرافعة ليست بهذه الدقة".
 
بعد ذلك يمكن اصلاح الكابل على سطح السفينة حيث يقوم الفنيون باستبدال الالياف المعطوبة في الكابل.
 
وكانت مصر من اكثر المتضررين من انقطاع الكابلات اذ ان 70 في المئة من الشبكة الوطنية تعطلت عن العمل.
 
ودعا المسؤولون المصريون متصفحو الانترنت عبر الشركات الخاصة الى تجنب تحميل الأفلام والمواد الثقيلة لأن الأولوية حاليا للجهات التي تعتمد على الانترنت في إدارة أعمالها.
 
ولم يقتصر الضرر على مصر فقط ولكنه امتد لعدد من دول الخليج.
 
وأفادت الأنباء بأن خدمات الإنترنت في كل من الإمارات العربية والكويت والسعودية تعطلت أيضا.
 
وفي الكويت، بعثت شركة "جولف نت" التي تقدم خدمات الإنترنت رسائل بالبريد الإلكتروني لزبائنها تعتذر فيها عن " الأداء السيء عند تصفح الإنترنت".
 
بينما اشتكى متصفحو الإنترنت في البحرين وقطر من بطء الخدمات.
 
وفي الهند اشارت التقارير الى ان شبكة الانترنت فيها تضررت بشدة حيث وصلت نسبة الضرر الى 50 في المئة
 

.

المزيد في الأخبار
تخطط حكومة اليابان لمنح قسائم خاصة لكل سائح تطأ قدمه أرض البلاد، تبلغ قيمتها 185 دولارا (20 ألف ين) يوميا،وذلك لمساعدة قطاع السياحة المتضرر من كورونا على النهوض، بحسب
المزيد ...
يبدو أن البنزين الأقل سعرا في العالم قد يفقد مكانته لظروف قهرية، حيث تسعى السلطات في فنزويلا لرفع أسعاره لمواجهة أزمة اقتصادية طاحنة.فقد أعلن الرئيس الفنزويلي
المزيد ...
رغم أن تطوير لقاح ضد "كوفيد 19" يعد طوق نجاة العالم الوحيد من فيروس كورونا المستجد حتى الآن، فإن استطلاعا للرأي جرى في الولايات المتحدة جاء بنتائج مفاجئة وغير متوقعة
المزيد ...
تعمل شركات الأدوية العالمية والمختبرات على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا، وتجاوز عدد اللقاحات المحتملة الـ100، لكن 12 لقاحا محتملا منها وصل الى مرحلة التجارب
المزيد ...
 
أختيار المحرر
نصح جونسون بالإغلاق الكامل لبريطانيا.. لكنه خرق القواعد من أجل مقابلة عشيقته المتزوجة!
برلين: جائحة كورونا ستستمر حتى نهاية العام حسب السيناريو الأكثر تفاؤلا
محافظ البنك المركزي اليمني يطلق تحذير خطير .. تفاصيل
سفير الاردن يروي شهادته على حرب 94 واغلاق ملف نجران وجيزان وعسير
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  تمر عدن في اسوأ وضع لها لم تشهده من قبل، في تاريخها المعاصر ، فلم تشهد المدينة كل هذا الكم من إطلاق النار
تابعت باهتمام اللقاء الذي أجرته قناة بلقيس مع الدكتور محمد المسفر أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر، ويعود
من واقع ماتعيشه البلاد، ثمة ثقة عندي أن لا احد يستطيع التكتم على اكتشاف فيروس كورونا في عدن، فبمجرد الكشف
ما حدث مؤخراً في الجوف ، وقبلها نهم ، وحجور ، والعود  .. هو امتداد لخطيئة الحديدة . كان من الضروري أن يعاد
ليس من مهام الحاضر ولا المستقبل ايضاً، اعادة صياغة أحداث الماضي وترتيب فصولها ونسبة مسؤولية كل طرف فيها وفق
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن (الخبر للجميع والرأي لصاحبه)] © 2011 - 2020