من نحن | اتصل بنا | الأحد 17 نوفمبر 2019 02:26 مساءً

مساعة إعلانية 

مقالات
الخميس 29 أغسطس 2019 11:39 صباحاً

تجميل لواقع مرير

 
ظل المواطن في حيرة وحسرة من أمره, لما يسمعه ويردده بعض الكتاب من تمجيد للرئيس عبدربه وحكوماته المتعاقبة, وهو يعاني ويقاسي ضروف الحياة الموحلة, بشتى أنواع القهر والحرمان من أبسط مقوماتها الطبيعية, حين الكهرباء والماء وحين اخر أزمة مشتاقات نفطية وتردي خدمة الاتصالات, وارتفاع الأسعار الحار على جيوبهم ومداخيلهم البسيطة والمتواضعة, كحرارة الصيف الملتهبة والقاسية على أجسادهم الضعيفة,  
 
ظل في الخمسة الأعوام يسمع ويشاهد باستغراب ودهشة, فواصل السدح والردح المدفوعة مسبقاً لأصحابها, من أصوات تجافي الحقيقة الدامغة الواضحة وضوح الشمس في كبد السماء, وهي تحاول تجمّل وتزين رجال واعمال المرحلة وفترتهم الزاهية بشتى أنواع الفساد والتسيب والمحسوبية, التي ارهقت المواطن العادي وعصفت بالبلد الى مستويات متأخرة من التخلف والتقصير من الخدمات الأساسية والضرورية, التي لم تشهد عدن لها مثيل في تاريخها الطويل,
 
لا خلاف عند الكثيرين من صبر الرئيس عبدربه وسعة صدرة, وهو يقود البلاد في فترة عصيبة وصعبة, متحملا تركه ثقيلة من الالغام والأزمات, التي لاشك تجعل أي قايد يجد صعوبة بالغة في أدارتها والخروج بها الى بر الأمان,
 
ولاكن هذا لا يعفيه ويوجد له العذر الكافي والمبرر المقبول عن تحمل المسوليه, وأن يترك الأمور والأوضاع أن تصل الى الحالة المزرية التي وصلت لها عدن والمناطق المحررة الأخرى,
 
يمكن للإنسان أن يتغاضى ويتحمل القصور الجزئي هنا او هناك, ولاكن أن تجتمع هذه او على أقل أكثرها مع بعض في وقت واحد وعلى مراحل زمنية متواصلة, فهذا ما لا يمكن قبوله والصبر عليه, خاصة أن عدن من المناطق الحارة وتشهد رطوبة عالية, تجعل الحياة شاقة وصعبة فيها,
 
لهذا المواطن أصبح لا يهمه ويعنيه من يحكم ويجلس على الكرسي وزيرا او رئيسا, الذي يعنيه ويطلبه - - الأمن والسلام, وتوفر الخدمات الأساسية ليعيش واسرته حياة آمنه وكريمة, بعيدا عن تطبيل أعلامي يجافي الحقيقة, وتجميل يزيد ويضيف الصورة مرارةً وقبحاً,

 
أختيار المحرر
الحكم على الصحفية المغربية هاجر الريسوني وخطيبها السوداني بسنة نافذة‎
5 لقطات محرجة للنجمات في مهرجان الجونة السينمائي (فيديو)
تحذير أمني من خطورة متصفح "إنترنت إكسبلورر"
ما لا تعرفه عن الزعفران.. البهار الأغلى في العالم
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
فخامة الاخ الرئيس( الشرعي) ابلغكم ان امي وصف طويل من ابناء هذه البلاد يعانون من المرض ويأملون بالحصول على
حملة البن التي يقوم بها اليمنيون هذه الأيام تؤكد على ما هو أكثر من شعور بقيمته الإقتصادية  ، يقيناً هو
قبل قليل وردتني مكالمة من الحكم حسين جامع ،حكم كرة قدم من عدن، ماكنت سارد لان الرقم يظهر غير معروف، ومع أول
  لا شك أننا في عصر العقل الذي يدير العالم ، العقل الذي استطاع تسخير الآلة لتحل محل الإنسان، وتنهي عصر القوة
  لك الله يا عدن, فقد كنتِ زهرة مدائن الخليج والجزيرة العربية,  تعتلي عليهم بالقمة في تطورك وحضارتك, في
اتبعنا على فيسبوك