من نحن | اتصل بنا | الخميس 01 ديسمبر 2022 12:15 مساءً
مقالات
الأحد 26 يونيو 2022 09:26 مساءً

قنابل...الرزامي

 
 
 
الدراما اليمنية التي تعيشها بلادنا باتت أقسى واشد وجعا والما من الدراما الاغريقية....غرقت بلادنا اليمن بمستنقع حرب ضروس فلا من اشعلها ولا من كان سببا لها ولا من توخينا به حسن الظن ممن كان جارنا أو جوارنا عند المحنة واشتدادها كل تدثر بما يقية ويلات حروب أشعلت هنا وهناك...هكذا وجد اليمن نفسه وحيدا يغرق في يم عميق في بحر زاخر بالمتناقضات تلعب عليها كل الأطراف داخلية كانت أو اقليمية أو دولية... وحتى من كان عليه الإعتماد كمجلس الأمن أو هكذا تراى لنا ...فقد انتابنا شعور ما بأن لديه من فنتازيا خارج الصندوق يمكن أن تأتي اوكلا أو اسهامات ضاغطة تتشكل من اسماء يعول عليها تنتمي لدول ذوات تاثيرات ما وافادات يمكن أن توظف هنا أو هناك أو وفود يمكنها تغيير اتجاهات البوصلة صوب منفعة بلادنا كل ذلك ذهب ادراج الرياح وهاهو اليمن يترنح جريحا بانتظار الطبيب المداوى ولكن ولعنة الله على لكن فقد تبين إنها مثل كل أطراف الأزمة من اهل اليمن ذاتها لهم مأرب آخرى وتكونت مع استمرار الحرب مصالح بات يعمل لها ألف حساب ومن جميع الضالعين بها وكلها غير راغبة للجم جماحها والدخول بمشروع تسوية تاريخية لمعضلاتها لمصلحة اليمن ومستقبل اجيالها........بلادنا تحتضر... كل اليمن شمالا وجنوبا وتصوروا ويا للهول العالم كله بات عاجزا عن مدنا بكهرباء بتيار مضي نكافح به ظلاما دامسا كما لا يرغب هذا العالم المتحضر عاجز أو هكذا تبنى لنا ليلعب دورا فاعلا لفك سلاسل الحصار التي باتت تحاصر بلادنا من شرقها لغربها ومن شمالها لجنوبها...اقول لك ذلك يا أبا العلاء وكنت رهين المحبسين بعد بح صوتنا لمن لنا لاصواتنا يسمعون ويسمعون...اقول لك لقد حبسونا مثلك....... واقول لك أيضا يا شيكيسبر...لقد سقطت حضارة رأس المال الكاذبة في مستنقع انانيات تقاسم النفوذ... هكذا اقول لكما بأن كل من اشرتم إليهم لا يريدون وضعا ينهي الدراما الدامية ينهي الحرب الضروس في بلادنا اذ لهم اهتمامات أخرى....عفوا بلغة الأدب الراقي نقول ...واسمعت كلماتي من به صمم...
الانكى في هذا الموضوع الدامي المستمر لعامه الثامن ..هذا الدمار كله الذي يطحن يوميا حياة اليمنين... ان ممثل الحوثي في لجنة مفاوضات فك الحصار عن مدينة تعز... كان اصما لا يسمع كان أعمى لا يرى... لذا أفتى وقال بأنهم سيفتحون لتعز المقابر بدلا عن فتح المعابر...لا فض فوك أيها الرزامي القاتل فقد كنت خبيثا بما فيه الكفاية وكنت خفيف الظل لدرجة السماجة فقط كنت قبيحا حيث كنت أفصح من غيرك ممن يكذبون على تعز وبلادنا كلها خاصة اوليك الذين يتاجرون بقضية بلادنا وهم مترفون وشعبنا داخل البلاد طولا وعرضا يعاني الأمرين.... ولن يدرك اي قار ومطلع على حروفي هذه التي كتبتها بوجع القلب ونقلتها إليكم أخوة اعزاء اجلاء ... ومن لم يعش ولو ليوم واحدة حياة شعبنا وقد ادخلته الحرب الضروس قمم وطوطم دياسبورا من نوع جدي فلن يدركه ذات الشعور الذي يكابده شعبنا يوميا في حله وترحاله.... فلا عشت.... ولا عاش مثلك أيها الشقي الرزامي...... وشهيتك القاتلة للوطن تشتهي فتح المقابر بدلا من فتح المدارس والمعابر..وإليك وإلى كل من يغض الطرف عن الجحيم الذي تعيشه بلادنا الكلمات أدناه 
           
‼️‼️‼️⁉️‼️
    فجع الدهر 
                لما رأى 
     طاهش الحوبان
                   يهذي
     بافكه.........يرمي
 ما فاق..... من سباته 
لا فاق....ولا من غيه
قال بسم الله.... كفى
تجبر... طاولت عيناه 
زيفا وبهتانا 
             عنان السماء
كالزرافة يختال مشيا 
أحول العينين 
          يمشي للوراء
سألنا ربعنا
           سألنا 
               كل الورى
      من اي
          هيجة أتى ⁉️
 فجع الدهر
   مما سمع
               مما.... رأى 
       ضجت.... أنامله 
غمامة مسرعة مرت
من حسرتها.....بكت 
 حسرة..............كمدا
   تساءلت......سألت 
 من فقاء الأعين 
              الملاح 
من تجاسر.... سرا 
          غذاها قذا 
حاقد....أم جاهل
ام هكذا الدهر 
         شاء وبالزرافة
                 قد رمى
تالله........... ما هكذا 
          الدهر حكى
ذرفت عيناه دمعا
           هطلت موتا
والورى مثلها 
             اثقله الكرى 
لهول كارثة قالها 
                    الدهر
  رزامي... أتى
 من حيث لا ندري
          اتى‼️‼️
سحابة أخرى أتت 
غنت...............بكت
تعز المعزة....... دار 
           الأحبة
عال مقامك....قداس 
عشقك ترتيل آيات 
حاقد من.......... صوب 
        السهم..... نحوك 
بات مغشيا.. ... تنتابه
..................حسرة
من شدوها...... يبكي 
         
 يقتات..........اللظى
يناجي.......... هواك 
          وطيف العشق
  هوا.................يناجيك
يغار منك.......... عليك
                من حاقد
                     
ان رماك.......... سهاما 
                    طايشة
عمياء.....ما عادت ترى
  قد عماها....... الدهر
  فما عادت.......ترى
ما عادت...........ترى
 جهول ما كان يدري
احمق.... ضلله زيف 
            الهوى‼️
        ما رأى 
زهورك الحسناء 
                   راقصة
زادها الحسن.....بهاء
    على رباها هفهفت
    ريح..امطرت من 
    سماها............قبلا 
          
على خدودها الحسناء
   اينعت......... مشاقر
       سجدت........ لله
زادها الحسن.......بهاء
 جفونها....... الجذلى 
           إشعاع 
        القصايد للورى 
        من متنها 
           صاغ الزمان 
                    
  ألحان.............. وجد 
          رددها.. المدى
        
لا خوف........ يا ابنة 
                  الأكابر 
ان تطفل 
 رزامي من 
  سالفات الدهر فما 
     كان شيبوبا... ولا
      كان...........عنترة
     كان من سالفات 
                    القوم
   
قد أصابها حقد
     رمى بجوفها كمدا
 مثلما قال الزمان
 كثيرون مثله
             جفا النوم 
مقلتيه...اصابها ارقا
 مثل جحش البوادي
تخاله يزار...كلا..... بل
 قل الجحش قد نهقا
مثيله بالدار كثر
 بهم مثقال من الهم
  حطامه ان تساقط
حدث فلا.......حرجا
قل ما تشاء قد وجب
القول فيه قد وجب
ويخلق الله..... وفي
عباده ترى.....العجبا
قالت الأيام
    
من يشتهي الموت
لبنت..........الأكابر 
 يصيبه الدهر بلوثة 
تصيب عقله......خللا
 
 
وما أداره.... والحقد
         ملىء..... جفنيه 
 مقام بنت....... الأكابر 
عنوانها غار.......... في
           أعالي الشهب
           أرسى مكانته 
مولى العباد..... يعلي 
مكانة...... من بالقلب 
 سكناه............مرقده
أعطاها اسما...انواره 
من جفن بلقيس
              كم أشرقت 
وكم على الأرض 
       أرست مجاديف
     
كما ارساها..... يوما
 سيف ابن ذي يزن
ويجىء اخر الدهر 
  هجاء........من العدم
يهجو من......... صانها 
              الفلك... كما 
          صانها الرحمن
          من.... السياف 
          من ساير 
                  المحن 
سقى الله رباها 
         أعلى مشاقرها 
أعطاها اسما يشدو
      له وجه صنعاء
              ويفتخر
إسما...... يتلو 
              اية الرحمن
في ربى....... شمسان
في....................عدن
 صوت..............يردد
حماك الله 
              يا عدن 
صوت يجلل..... يتلو
    حماك........... الله 
              يا عدن 
حماك الله
             يا عدن

 
 
أختيار المحرر
الجرائم الأسرية.. أزمة مجتمعية مركّبة تعصف باليمن
لماذا كان الدينار ( الجنوبي) الواحد يساوي 3 دولار أمريكي؟!
السحاقي يجهض زوجته بالضرب المبرح لانها حامل بــ انثى
عاجل | القطيبي يعلن بدء صرف مرتبات (الشهداء-الجرحى-الجوية- شؤون الضباط) لشهر سبتمبر
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
في ٥ نوفمبر ، رحل الرجل الشجاع جسداً ، وبقت روحه النقية الطاهرة تأبى الرحيل ، إنَّها في حالة سفر دائب غايته
ظلت مليشيات الحوثي تبحث عن وسيلة لتكريس تعاليم وتوجيهات "السيد" كمرجعية في إدارة شئون الحياة اليومية في
  تجمعني به رياضة الفجر، وفسحة الصباح، هناك عند كشك الصحف في جولة البط ، أو جولة البجع في جولة
  سقوط............ سيف ديموقليدس.....غدا.  رأس من سيقطع ⁉️ نهاية لعبة..... ميكي ماوس من سيكتب
إلى الصديق العزيز الذي لم تكسره قسوة الأيام ، وزع حبه للناس ، حمل المودة أينما حل ، قاوم بلادة الحرب وما خلفته
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2022