من نحن | اتصل بنا | الجمعة 21 يناير 2022 12:20 صباحاً
الأخبار

"شركة الوحدة للإسمنت المحدودة" تؤكد دفع كافة الالتزامات المالية للجهات المسؤولة أولا بأول

أنباء عدن الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 06:59 مساءً
 
 
خاص//  عدن
 
نفت شركة الوحدة للاسمنت المحدودة اليوم  في بيان عمم على وسائل الإعلام صحة الخبر الذي نشر في بعض المواقع يوم الخميس الموافق 21اكتوبر 2021م تحت عنوان (محافظ أبين يرأس اجتماعا موسعا لمناقشة الالتزامات المالية لمصنع الوحدة للأسمنت تجاه الجهات ذات العلاقة في المحافظة).
 
وأوضحت الشركة إن  صياغة الخبر جاء معاكسا لما تم مناقشته في ذلك الاجتماع والذي تضمن "مطالبة الشركة بسداد مستحقات مالية لمديرية خنفر التي يقع في أطارها مصنع الإسمنت"
 
وأكدت الشركة إن جميع تلك المستحقات المزعومة في الخبر تسدد أولا بأول للجهات المعنية بذلك ولا يمكن الدفع لاكثر من جهة .
كما اكدت الشركة التزامها بالعمل وفقا للقوانين المنظمة لعملها وملتزمة بسداد كافة مستحقات الدولة وفقا لما تنظمه تلك القوانين. 
واضافة الشركة أنه لا يوجد أي التزامات مالية مستحقة تخص مديرية خنفر سواء كانت رسوم المتمثلة بالهيئة العامة للاستثمار والهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني وصندوق النظافة والسلطة المحلية بمديرية خنفر.
 
وإن جميع الرسوم القانونية تدفع وفقا للقوانين النافذة وعلى السلطة المحلية تحري المسئولية وعدم خلق العراقيل للمستثمرين مع العلم أن هذه ليست أول مرة يتم فيها خلق مثل هذه المشاكل للشركة ومثل هذه الممارسات لطرد المستثمرين.
تؤكد الشركة أنها لن تقبل أن تدفع رسوم قانونية مرتين عن نفس النوع من النشاط ولجهتين حكوميتين نتيجة ازدواج بالقوانين أو تفسيرات خاطئة للنصوص القانونية وعلى السلطة مراجعة مجلس الوزراء ووزارة الشؤون القانونية ولا يمكن أن يتم دفع رسوم تتعارض مع القوانين فهذه أمور يتم حلها بين الجهات الحكومية وفيما يتعلق برسوم المحاجر فهناك القانون رقم 22 لعام 2010م بشأن المناجم والمحاجر وهيئة المساحة الجيولوجية هي من أعطاها القانون إصدار رخصة المحاجر والشركة تدفع الرسوم والإتاوات للهيئة وفقاً للقانون. 
إن الشركة تمارس نشاطها منذ تأسيسها في عام 2007م وافتتاح المصنع في عام 2010م وهي منذ ذلك الوقت تدفع الرسوم والضرائب وفقا للقوانين واذا كان هناك خلاف بين السلطة المحلية وهيئة المساحة الجيولوجية فيتم حله بينهم وفقا لما هو معمول في الخلافات بين الجهات الرسمية ودون أي مساس بحقوق الشركة ومسالة مطالبة السلطة المحلية برسوم استغلال المحاجر وفقا لقانون السلطة المحلية خاصة أن قرار مجلس الوزراء رقم 283 لعام 2001م بشان قيم وأوعية الرسوم لم يحدد مبلغ معين، وإنما قال وفقا لعقود استغلال المحاجر وعقود استغلال المحاجر تم توقيعها مع هيئة المساحة الجيولوجية كون قانون المناجم والمحاجر أعطاها ذلك الحق، وقد سبق تم توقيع آلية بين وزارة الإدارة المحلية وهيئة المساحة الجيولوجية في عام 2013م إلا أنه وقع خلاف بين وزارة الإدارة المحلية وهيئة المساحة الجيولوجية ولم يتم العمل بها ويراد من مصنع الوحدة للإسمنت وخلافا لجميع مصانع الإسمنت في الجمهورية دفع الرسوم والإتاوات لجهتين وهذا أمر لا يمكن قبوله.
سبق قيام السلطة المحلية سابقا بمطالبة الشركة بهذه الرسوم وتم الرد عليهم حول موضوع رسوم المحاجر وتوضيح النصوص القانونية لهم وجميع المراسلات التي تمت بذلك وأن عليها متابعة مستحقاتها لدى الحكومة لأن الشركة تدفع هذه الرسوم وفقا للقوانين المنظمة لذلك. 
وأكدت الشركة في الاجتماع أنها ملتزمة بالقوانين وتم العرض على السلطة المحلية تقديم شكوى ضد الشركة لدى النيابة إذا كانت الشركة ممتنعة عن دفع أي رسوم قانونية للسلطة المحلية وليس اتهام الشركة ومطالبتها بمبالغ بدون وجه حق إلا أن هذا العرض لم يتم قبوله من قبل المحافظ وأصر محافظ المحافظة على تشكيل لجنة لمتابعة مستحقات السلطة المحلية المدعاة بها خلافا للقانون. 
توكد الشركة رفضها لأي إجراءات تعسفية تمارسها السلطة المحلية ضد الشركة وان اللجنة التي شكلها المحافظ تخص السلطة المحلية ولا تخص الشركة.
تم التوضيح بالاجتماع أن الشركة ملتزمة بالقوانين وتقوم بدفع رسوم جمركية ورسوم ضرائب ورسوم شهرية للصناديق التي حددتها القوانين ذات العلاقة وغيرها من الرسوم الأخرى التي حددتها القوانين النافذة وأنه يجب على السلطة المحلية متابعة مستحقات المحافظة لدى مجلس الوزراء للحصول على حصتها من هذه الرسوم عبر وزارة المالية وليس مطالبة المصنع بدون وجه حق أو قانون تستند عليه. 
أكدت الشركة أنها تقوم بخدمة المجتمع في المناطق المجاورة و سبق أن أوضحت المشاريع التي تقوم فيها كمساهمات مجتمعية من طرقات ومدارس ومشاريع المجاري وأوضحت سابقا أنها لا تمانع من توقيع اتفاقية تنمية المجتمع مع السلطة في المديرية وممثلي عن المجتمع المدني ويتم عرضها على هيئة المساحة الجيولوجية وفقا لما نص عليه قانون المناجم و المحاجر وليس مطالبة الشركة بمشاريع من جهة ومن جهة أخرى مطالبة برسوم خارج القانون ومن جهة أخرى التحريض على المصنع وعدم تقديم أي تسهيلات لتسير أعمال المصنع. 
إننا في إدارة شركة الوحدة للإسمنت نتمنى أن تكون جميع الرسوم الحكومية التي تورد إلى خزينة الدولة لصالح محافظة أبين ولكن يجب على السلطة المحلية متابعة حصتها مع الحكومة وليس مع الشركة والالتزام بالقوانين. 
مع العلم إن الاجتماع كان بناء على دعوة رئيس المجلس الانتقالي في المحافظة للوقوف على جميع الخلافات بين السلطة المحلية وإدارة شركة الوحدة للإسمنت ومناقشتها وكان ذلك بحضور رئيس الدائرة الاقتصادية في المجلس الانتقالي ومدير الاستثمار والأراضي ومدير عام مديرية خنفر ومستشار المحافظ للاستثمار ودون حضور أي قانوني من المحافظة رغم أن المسألة قانونية بامتياز هذا ما نود إيضاحه للجميع.
                                                      
            
 

.

 
المزيد في الأخبار
  لحج/ سامح ناجي- تصوير- عبدالرحمن ماطر     احتفت مدرسة الزهراء ومجلس الأمهات واللجنة المجتمعية لمنطقة الفيوش بمديرية تبن جنوبي محافظة لحج بكوكبة من معلمي
المزيد ...
تنفيذا لقرار المحافظ رقم (٨٤)عقد وكيل محافظه عدن رئيس اللجنة الإشرافية العليا الاستاذ عبدالرؤوف السقاف اجتماع ضم مدير عام الصيدلة والتموين الطبي بوزارة الصحة
المزيد ...
أستقبل المهندس معين محمد الماس رئيس مجلس ادارة صندوق صيانة الطرق والجسور المركز الرئيسي-العاصمة عدن بمكتبه صباح اليوم قيادة جمعية البحث العلمي .   ورحب الماس
المزيد ...
    أقر إجتماع ضم معالي وزير الاشغال العامة والطرق المهندس مانع يسلم بن يمين والمهندس معين محمد الماس رئيس مجلس إدارة صندوق صيانة الطرق والجسور المركز
المزيد ...
 
أختيار المحرر
ماذا يفعل الذباب بطعامك عندما يهبط عليه؟.. وهل ينبغي التخلص منه حقا؟!
كيلوغرامات من الذهب والألماس.. هدايا أسطورية لابنة شقيق وزير الخارجية التركي! (فيديو)
تفاصيل بشعة لما فعله زوج مصري بزوجته .. صورها عارية واغتصبها بعنف لسبب حير الشرطة
بالفيديو.. مؤثر سعودي ينشر مشاهد لوزير الخارجية ”بن مبارك” في حفلة ”رقص” بعد سقوط العبدية بيد الحوثيين
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  وصل سعر صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية مستويات مرتفعة، ففي نهاية نوفمبر وبداية ديسمبر أصبحت ال
     عندما شاهدت ذلك اللاعب يضرب سهم النصر  حامل فيه روح الحب والتسامح والسلام شعرت بارتفاع الروح
    في نهاية2019م تعرض العالم لجائحة أطلق عليها"فيروس كورونا" يصيب الجهاز التنفسي، مما أدى إلى وفاة 
لم أكن فحمانيا، كما أزعم أيضا أني لم ولن اتعصب قط لفريق أو ناد لدواع مناطقية أو جهوية ، غير أن مشاعري اليوم
في بلادي تعيش أكثر الفئات والاسر اليمنية ظروف اقتصادية واجتماعية، نتيجة تدهور الاقتصاد والخدمات وحالة الحرب
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2022