من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 20 أكتوبر 2021 11:54 صباحاً
مقالات
السبت 18 سبتمبر 2021 01:18 مساءً

جولة البط بين الاهتمام والإهمال

تسعى الجهات المعنية في المديريات الى العناية والاهتمام بالجولات المحورية والرئيسية, التي تتوسط وتربط أهم الشوارع بعضها البعض, بتزيينها ونظافتها وتشجيرها وتوفير الانارة لها, لتعطي منظراً جمالي تظهر مستوى النظافة في المدينة, ويتمثل ذلك في جدية وإخلاص المسؤولين في أداء عملهم ومتابعتهم لنشاط مرافقهم اليومي في هذا الجانب0
إلا أن الجهات المعنية في مديرية خور مكسر تناست وتجاهلت هذا الدور في جولة البط حاليا الجمهورية سابقا, بتحويل مقلب القمامة الى جانبها مباشرة,  ولا ندري هل لعدم وجود مكان اخر مناسب للقمامة ؟ او لتعدد وكثرة المهام المناطة بهم! جعلهم لا يميزون بين الأصلح والانسب للجولة, فاختاروا هذا المقلب لها ليزينها بتلون وتطاير المخلفات منه, وانبعاث روائحه الكريهة التي تزكم أنوف المارة ومرتادي المحلات المجاورة.
قرار نقل مقلب القمامة الى وسط الجولة قرار خاطي وغير مدروس, يعكس مستوى العشوائية وسوء التخطيط في اتخاذ القرار المناسب لدى قسم النظافة بالمديرية, علما أن مقلب القمامة كان خارج الجولة بأمتار معدودة, وهو  مستحدث ايضا منذ سنوات قليلة ماضية, كغيره من مواقع ومكبات القمامة التي تظهر وتختفي البعض منها في المديرية, نتيجة تحويلها الى امكان أخرى او البسط العشوائي عليها.
نتمنى من قسم النظافة أعادة النظر في هذا الموقع, لكونه يشوه المنظر العام لأهم جولة بالمديرية موقعاً وازدحاما, بحركة مرورية متواصلة للمركبات والبشر معا, وتحويله الى مكان أخر مناسب مثلا بجانب سور المركز الطبي وكلية الطب, لكونه مكان فاضي وغير مستخدم تمر المركبات مسرعة فيه, ويبعد عن مباني المواطنين وأي مرفق حكومي بمسافة كافية ومقبولة.
ولنجعل من موقع جولة البط والمديرية التي تتوسط مديريات العاصمة عدن, مكان نظيفا وجميلا يسر الناضرين والزائرين لهما.

 
أختيار المحرر
كيلوغرامات من الذهب والألماس.. هدايا أسطورية لابنة شقيق وزير الخارجية التركي! (فيديو)
تفاصيل بشعة لما فعله زوج مصري بزوجته .. صورها عارية واغتصبها بعنف لسبب حير الشرطة
بالفيديو.. مؤثر سعودي ينشر مشاهد لوزير الخارجية ”بن مبارك” في حفلة ”رقص” بعد سقوط العبدية بيد الحوثيين
شاهد: فستان جريء لفنانة مصرية في مهرجان الجونة يثير الجدل في البلاد (صور)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  قدم الأستاذ محمد محسن عثمان الملقب (سلب) نفسه في صورة مختلفة ومغايرة للمسؤول والتربوي المخلص لعمله
    تواجه المستشفيات الحكومية والمستوصفات عجزًا حادًا  في الكادر الطبي المتخصص والمخلص، وفي المقابل
  ليس هنالك قبحًا وفظاعة تضاهي جريمة إحراق خيمة نازح أو إهانة كرامة انسان . يا هؤلاء ابحثوا عن بغيتكم في
الحكومة وأي حكومة في العالم ، لابد أن تتوافر لها شروط أساسية لنجاح مهمتها ، فمن أولويات أي حكومة تكنوقراط أو
ثورة ٢٦ سبتمبر ستظل مصدر فخر واعتزاز لليمنيين .  لن ينال منها المتنطعون ممن قذف بهم التاريخ إلى مسارات
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2021