من نحن | اتصل بنا | الاثنين 02 أغسطس 2021 08:48 صباحاً
مقالات
 
الأربعاء 31 مارس 2021 07:54 مساءً

الاتفاق الصيني الايراني

 
الصين وايران .. إتفاق يرقى إلى مستوى التحالف .. ما الذي دفع الصين في الوقت الراهن إلى عقد مثل هذا الاتفاق مع نظام مشاغب له مشاكله المتعددة والمركبة مع جيرانه ، وأدخل المنطقة في حروب وصراعات دموية لا نهاية لها . 
المعروف عن الصين ، منذ الحرب الباردة ، أنها لم تقحم نفسها في النزاعات الدولية أو الإقليمية كقوة عظمى ، وظلت تقدم نفسها كدولة "نامية" تقيم علاقاتها الدولية الثنائية والمتعددة على أسس تجعلها محل احترام الجميع . 
هناك من سينظر إلى هذا الإتفاق على أنه نقطة تحول في السياسة الصينية ولكن في الاتجاه الذي سيكون سبباً في فقدانها المكانة القديمة التي لطالما وقفت وراءها الحكمة الصينية ، ووفرت للصين شروط النمو والاستقرار والتقدم الكبير .
لا خلاف على أن من حق الدول أن تقيم فيما بينها علاقات متميزة ، لكن الشيء الذي يثير القلق هو أن تقام مثل هذه العلاقة في ظروف ينخرط أحد أطرافها في تطبيق سياسات خاطئة وعدوانية تجاه جيرانه ، ويجد في هذه العلاقة مع دولة محترمة كالصين فرصة لتبييض وتمرير هذه السياسات . 
لا نستطيع أن نحكم على دوافع الصين ، البلد الصديق، لكننا نستطيع أن نؤكد أن دوافع النظام الإيراني ستجر هذه العلاقة إلى مسارات ترفد النظام الايراني بحقن منشطة لمزيد من إقلاق أمن المنطقة .
ناقشت هذا الموضوع مع صديق ، ورأيه أن الصين بثقلها ستلعب دوراً في تهذيب السياسة الايرانية ، لا سيما وأن هذا الاتفاق هو آخر ورقة بيد ايران . 
تمنيت أن يكون ذلك ممكناً ، لكن نحن أمام نظام مراوغ ، لا يريد أن يتعلم من حكمة الآخرين ، لأنه مسكون بكذبة أنه أذكى من الجميع .

 
أختيار المحرر
"ما لا نعرفه عن مريم".. فيلم مصري يشق طريقه نحو العالمية
استعدوا.. لم يعد هناك سبيل لحل سياسي في اليمن
إيران تطلق تطبيق لزواج المتعة .. تفاصيل
الرياض.. رواج زواج المسيار عبر تطبيقات المواعدة
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
يصادف يوم 14 يوليو يوم الرياضة في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ونحن نعتز بهذا التاريخ، وهذه الذكرى،
يا درب ذي ناعم يا حيد السماء.... كانت البيضاء المحطة الأولى التي توجه إليها الحوثي بعد دخوله صنعاء ، وأثناء
ونحن على أبواب موسم هطول الأمطار وتدفق السيول, يعاني القطاع الزراعي في محافظة أبين مشكلات وصعوبات جمة تعيق
إن بعض البشر ماهرون جدًا في قتل الفرحة و افساد المتعة ، بل مبدعون في ذلك. فعندما يحتفلون بإنجاز لك أو مناسبة و
سيذكر عام ١٩٧٤ ، بالنسبة لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، كعام للانفتاح السياسي والدبلوماسي على دول
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2021