من نحن | اتصل بنا | الخميس 25 فبراير 2021 09:38 مساءً
مقالات
 
الثلاثاء 26 يناير 2021 11:09 مساءً

* عيب يا "شوتر"!

عمر الفن ما كان تهريج وابتذال وانتهاك لحرمات الناس، ولم يكن يوما ما لعب بالنار، أو عزف على وتر الإساءات ما ظهر منها وما بطن
 
* وعندما يفقد الفنان بوصلة الرؤية، ويتقمص دور "حاطب ليل" طمعا في مكرمة سياسية، يتحول، ولا مؤاخذة، إلى حاجة مش ولا بد.
 
* وعلى طريقة كيد أنثى العنكبوت، خلع فهد القرني قناع "شوتر" الساذج، و ظهر بوجه سافر عبوس قمطرير فيه كثير من ملامح المهرج الذي يعمل لحساب بطنه، وفيه كثير أيضا من عينات المتهكم الذي يستعد لأن يهجو عرض وشرف وطنه مقابل تذكرة سفر إلى بلاد العمامات و طرابيش أمان ربي أمان.
 
* لم يكن الفن يوما ما دعوة للنفخ في بوق الأعراض، و لا حفلة تنكرية تبدأ وتنتهي بالشتم والقذف بقاموس أولاد الشوارع، ولعل فهد القرني، الذي لم يقدم في حياته عملا فنيا ذا قيمة، سقط هذه المرة بالصوت والصورة في مستنقع الابتذال، وهو ما دفع فنانين يمنيين محترمين ليتبرأوا من تفاهات هذا الحلزون.
 
* أعرف تماما أن الفن رسالة جماهيرية هادفة تعالج قضايا الناس، و تساهم في نشر الفضيلة بالتي هي أحسن، ولم تكن رسالة منحطة تتبرج تبرج نساء الجاهلية على رصيف لسان القرني الذي يدعي وصلا بالفن، والفن لا يقر له بذلك.
 
* الحمد لله أن تبرج القرني صوتا وصورة فضح منسوبه الأخلاقي، وأشهر إفلاسه الأدبي والإنساني، والحمد لله أيضا أن قلوب وأفئدة اليمنيين شمالا و جنوبا توحدت و استهجنت وأدانت هذا "المتطحلب" الذي ينعق للشر دون أن يربط لسانه من لغلوغه.
 
* الذين شاهدوا أعمال فهد القرني التافهة الخالية من الجوهر والمضمون، لم يتفاجأوا من سلوكه العدائي، فالذي يرى الفن مجرد "طاسة حناء" أو تلون في غرفة مكياج الخالة "نوسة"، و يتغطى بلحاف العهر السياسي، ليس غريبا عليه أن يبيع لحم المحصنات من بنات جلده برخص التراب، ولله في خلقه شؤون.
 
* الفنان دائما في أعماله ضمير أمة وأخلاق شعب، وعندما يتقرفص القرني ويتقعر خلف آراء جاهلية تستهدف تمزيق نسيج اليمنيين اجتماعيا، فليس أمام كل الجهات في الشمال والجنوب سوى الوقوف في وجه هذا الشيطان، وجرجرته إلى أقرب مركز شرطة، لأن أخلاق وأعراض الناس ليست لقطة تهريج في مسلسل عبثي تجمع بين الأهبل (شوتر) و المغفلة (زنبقة).
 
* أحاول دائما تقريب وجهات النظر بين أبناء الشعب شمالا وجنوبا، لأنني لا زلت عند قناعتي أننا وقود لحرب سياسية قذرة مصدرها النفوذ وإقصاء الآخر والتعدي على حقوق الناس، وعندما يسن القرني لسانه المتبري منه في محيط كثر النفاخون في عقده، فإن الحبة تخرج من فمه بحجم القبة، وتساهم رسائله التدميرية على التفرقة وإيقاظ العنصرية بين الجنوب والشمال من سباتها.
 
* لم يفرق فهد القرني في تهجمه غير المبرر على الشرف والعرض الجنوبي بين مهرج مدفوع الأجر يعمل لحساب سلطة المنفى، ومتهكم أرعن يبحث عن مكرمة سياسية بين قمامات الخسة والحقارة، بالنسبة لكل اليمنيين الذين يرون الفنان موجها و مرشدا وعادلا، مات "شوتر" الساذج، و ولد مسيح دجال يتوعد نساء اليمن بالويل و الثبور و عظائم الأمور و فظائع القبور!

 
أختيار المحرر
لماذا يحمل البدر الثاني في العام اسم "قمر الثلج" ومتى يمكن رؤيته؟
من هو رائد طه الفنان العدني الذي توفي أمس وهو يستعد لتصوير مسلسل رمضاني في المهرة ؟
هذا ما يحدث لجسمك إذا تناولت الحلاوة الطحينية
مخيف جدا وستتوقف فورا .. ماذا يحدث عند استعمالك للهاتف في الظلام؟
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  اسفرت السنوات الاربع من حكم الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن حقيقة لا يمكن تجاهلها وهي أن اليسار الامريكي
  الطفولة هي المرحلة العمرية التي يعيش فيها الانسان منذ أن يبدأ في الوعي بأمور الحياة الصغيرة ،ويتطور
ستبقى مأرب وأبناؤها الأبطال في ذاكرة اليمنيين نموذجا للتضحية والصمود مرتين : الأولى حينما احتضنت ملايين
        الايام تمضي والسنين تمر مر السحاب ولا زال بعض الرجال والنساء يهتفون ليلا ونهارا عن ثورة
    ـ أمي الحبيبة جمالة. لم يؤرقني شيء في الحياة أكثر من محاولتي الكتابة عنك وفيك، فكل الكلمات والتعابير
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2021