من نحن | اتصل بنا | الخميس 25 فبراير 2021 09:38 مساءً
منوعات
 

ارتفاع الإقبال على حليب الحمير في ألبانيا والسبب كورونا

أنباء عدن الخميس 31 ديسمبر 2020 11:50 صباحاً
منذ انتشار وباء كورونا المستجد زاد الإقبال في ألبانيا على حليب الحمير رغم ثمنه المرتفع. الحمير تعاني في الحالة العادية من سوء معاملة، إلا أن اللافت هنا هو أن كورونا غيرت تعامل الناس معها.
 
تُنسب مزايا مناعية عدّة لحليب الحمير في ألبانيا، ما يزيد الطلب على هذه المنتجات ازدياداً شديداً في خضمّ الأزمة الصحية ويشكّل فرصة لتحسين ظروف عيش هذه الحيوانات. يتوافد الزبائن إلى مزرعة صغيرة في جنوب تيرانا حيث يمضغ بعض الحمير العلف بهدوء تحت الأشجار.
 
ويقول إلتون كيكيا (37 عاماً) الذي ترك قبل سنتين عمله في الصحافة ليتفرّغ لهذه المزرعة العائلية الصغيرة في بلدة بابر إن "الطلب على حليب الأتان شهد ارتفاعاً شديداً، خصوصاً خلال الأشهر الأخيرة، في ظلّ ازدياد الإصابات" التي تخطّت 45 ألفاً في ألبانيا. ولا يزال إنتاج حليب الحمير هامشياً في هذا البلد الفقير الواقع في منطقة البلقان وهو يقتصر على مزرعتين فيهما بضع عشرات الحمير.
 
وتضمّ ألبانيا نحو 50 ألف حمار وبغل، بحسب تقديرات صحافية.
 
وتُستخدم هذه الحيوانات لنقل الحمولات أو جرّ العربات أو التنقّل في الريف حيث يقاسي القرويون المشقّات. وغالباً ما تعاني الحمير من سوء معاملة، "رغم أنها حيوانات حسّاسة جدّاً، بحاجة إلى عطف كبير"، على قول كيكيا.
 
ويملك إلتون كيكيا أربع أتن حامل وأربع أخرى تنتج الحليب لكلّ منها صغير. وقد يصل الإنتاج إلى ثلاثة ليترات في اليوم الواحد كحدّ أقصى، "لكنه غير كاف لتلبية الطلب"، بحسب المزارع الذي ينوي توسيع مزرعته لتشمل نحو مئة حمار. غير أن هذه المهمّة "ليست بالسهلة بتاتا في بلد تكاد الحمير تندثر منه".
 
وبسبب التصحّر في الريف والتمدّد الحضري وتحديث الأنماط الزراعية، تتراجع أعداد الحمير بشدّة في البلد منذ سنوات، وفق معهد الإحصاءات.
 
ويشكّل إنتاج الحليب فرصة لحماية هذا النوع، بحسب المربّين. وتؤوي المزرعة حيوانات تعرّضت لسوء معاملة تشهد ندوبها على المعاناة التي قاستها سابقاً.
 
ويقول رضى كيكيا والد إلتون، الذي يبلغ من العمر 71 عاماً "نعالجها ونعيد تأهيلها على الصعيد النفسي أيضاً".
 
كانت جيني، وهي حمارة بيضاء، تعاني إصابة في أذنها عند وصولها إلى المزرعة وكانت الندوب تغطّي ظهرها.
 
ويخبر إلتون "كانت ضعيفة وحزينة ولم تكن تريد البقاء مع الحيوانات الأخرى. أما الآن، فهي تسرح وتأكل جيّداً وتنتج حليباً طيّباً".
 
ويلقى حليب الحمير إقبالا كبيرا بالرغم من سعره المرتفع عند 50 يورو (60 دولاراً تقريباً) لليتر الواحد في بلد بالكاد يبلغ متوسّط الأجر الشهري فيه 400 يورو (500 دولار تقريبا).
 
ولا يزعم أحد أن هذا الحليب يحمي من الإصابة بكوفيد-19، غير أن هذا المنتج القريب من حليب الأمّ غنّي بالفيتامينات وبمغذّيات تقوّي الجهاز المناعي.
 
 
 
المصدر: دويتشه فيله
 

.

 
المزيد في منوعات
كشف محمود رمضان شقيق الفنان المصري محمد رمضان ومدير أعماله، حقيقة انفصال محمد رمضان عن زوجته نسرين أبو النجا.   ونفى رمضان الشائعات التي انتشرت على صفحات بعض
المزيد ...
تعرضت مقيمة من الجنسية الآسيوية في الكويت إلى الاختطاف والتجريد من الملابس، على يد سائق أجرة بين منطقة النهضة وشاليهات الدوحة الشرقية، في مناطق محافظة
المزيد ...
كشفت تقارير عن اقتحام الفنانة اللبنانية، هيفاء وهبي، عالم أغاني المهرجانات الشعبية المصرية.   واستقرت هيفاء وهبي على أداء أغنية جديدة تنتمي إلى هذا اللون بعنوان
المزيد ...
أعلنت خدمة الأسماك والحياة البرية الأمريكية، أن العلماء نجحوا لأول مرة باستنساخ حيوان النمس أسود القدمين المهدد بالانقراض.   وكان الحيوان الذي اطلق عليه اسم
المزيد ...
 
أختيار المحرر
لماذا يحمل البدر الثاني في العام اسم "قمر الثلج" ومتى يمكن رؤيته؟
من هو رائد طه الفنان العدني الذي توفي أمس وهو يستعد لتصوير مسلسل رمضاني في المهرة ؟
هذا ما يحدث لجسمك إذا تناولت الحلاوة الطحينية
مخيف جدا وستتوقف فورا .. ماذا يحدث عند استعمالك للهاتف في الظلام؟
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  اسفرت السنوات الاربع من حكم الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن حقيقة لا يمكن تجاهلها وهي أن اليسار الامريكي
  الطفولة هي المرحلة العمرية التي يعيش فيها الانسان منذ أن يبدأ في الوعي بأمور الحياة الصغيرة ،ويتطور
ستبقى مأرب وأبناؤها الأبطال في ذاكرة اليمنيين نموذجا للتضحية والصمود مرتين : الأولى حينما احتضنت ملايين
        الايام تمضي والسنين تمر مر السحاب ولا زال بعض الرجال والنساء يهتفون ليلا ونهارا عن ثورة
    ـ أمي الحبيبة جمالة. لم يؤرقني شيء في الحياة أكثر من محاولتي الكتابة عنك وفيك، فكل الكلمات والتعابير
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2021