من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 21 أكتوبر 2020 09:19 صباحاً
مقالات
 
الجمعة 18 سبتمبر 2020 08:15 صباحاً

حوار مع مسنّة ألمانية كنت أشرف على علاجها

. خبريني كيف فعلت هذا؟

ـ ماذا تقصد؟ سألتني وهي تستوي جالسة.

. تصلين إلى الواحد والتسعين من العمر بهذه الصحة الوافرة؟

ـ جُعتُ كثيراً. قبل الحرب كان الأكل شحيحاً. بعد الحرب صار معدوماً. جعلتنا الحرب أمة جائعة. أكلت الخضار، حتى لحم الخنزير الذي تراه في كل مكان وبأرخص الأثمان كان آنذاك حلماً. كان كل الشحم حلماً. جعت بالأيام والسنوات، الجوع أنقذني وهو سر الصحة التي أنا عليها.

. الجوع لوحده لا يكفي. لا بد وأنك كنت تفعلين أشياء أخرى.

ـ [تفكر قليلاً]. نعم، الحركة. كنت دائمة الحركة. لم أتوقف عن العمل، حتى الآن لا أزال أتحرك. وكنت لا أقوم سوى بالأعمال التي تتطلب حركة.

. الجوع والحركة؟ قلت متسائلاً.

ـ يمكنك أن تقول هذا. مات ابني قبل الستين من عمره. أنا سأصل إلى المائة وهو بالكاد تجاوز الخمسين. لم يكن ينظر إلى طعامه، وكان يدخن مثل المجانين. وتلك هي العاقبة المؤلمة.

. هل تفتقدين شيئاً من ماضيك؟

ـ بالطبع لا أفتقد الجوع. لدي أحفاد وأبناء أحفاد. أنا في غاية السعادة. كل واحد من أحفادي ومن أبنائهم وجد طريقاً رائعاً. كل طرقهم رائعة. أما أنا ..[تصمت].

. ماذا؟

ـ تمنيت لو أني التحقت بمدرسة. لم أجد الفرصة. كنت أرى المدارس من بعيد ويقفز الحزن إلى صدري. إلى أن أتيحت لي الفرصة مرة واحدة في العمر ودخلت مدرسة. دخلتها مرة واحدة فقط.

. وماذا فعلت في ذلك اليوم الواحد؟

ـ كنتُ أدهن الخبز بالزبدة وأوزعه على اللاجئين.

ـــ

من حوار مع مسنّة ألمانية كنت أشرف على علاجها.

م.غ.

 
أختيار المحرر
تسريب وثيقة حوثية تتضمن مراقبة الأسرى المفرج عنهم وعوائلهم
كاتب يمني كبير يرتد عن ثورة فبراير 2011.. ويعتذر
خذوا العبرة.. يمنية فاقت معاناتها الخيال .. بسبب زواجها من ابن عمها
والدة “أسير يمني” تكشف عن صدمتها بعد رؤية ابنها.. وما حدث له عند ميليشيا الحوثي (فيديو)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  في ظل التغيير الذي يشهده العالم نحو تطوير تكنولوجيا المعلومات والاستفادة منها في كل المجالات بأقصى ما
كورونا يضرب من جديد. قالت دراسة استرالية إن الفيروس بمقدوره البقاء على الأسطح الجافة لمدة شهر كامل، وإن لم
  إن الوضع الراهن الذي وصلت إليه أندية #الضالع يدعو للحسرة ، فجميعها قد تحولت إلى مقايل لمضغ القات وتجمع
لاشك أننا نسعد ونفرح كالكثيرين من البشر عندما نشاهد ونسمع أفعال واعمال بعض الأفراد والجماعات في مبادرات
نشرت صحيفة الغارديان البريطانية يوم 8 الشهر الماضي (سبتمبر/ أيلول) أول مقال صحافي (افتتاحية) كتبه بالكامل
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [أنباء عدن-إخباري مستقل] © 2011 - 2020