من نحن | اتصل بنا | الأحد 17 فبراير 2019 05:45 مساءً

الأخبار

 

في ذكرى مقتل صالح.. دعوات لجمع شتات المؤتمر الشعبي العام

الخميس 06 ديسمبر 2018 12:01 صباحاً

في الوقت الذي تستعد قيادات حزب «المؤتمر الشعبي العام» اليمني، لإقامة فعالية في القاهرة، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لتصفية الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح على يد الميليشيات الحوثية استلهاماً للمضيّ على موقفه في مواجهة الجماعة الموالية لإيران، تجددت الدعوات إلى توحيد شتات الحزب تحت قيادة موحدة.

وفي هذا السياق، انتهز نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر، مناسبة ذكرى مقتل صالح ورفيقه القيادي في حزب «المؤتمر الشعبي العام» عارف الزوكا، للترحم عليهما، وذلك في بيان نشره على صفحته الرسمية في «فيسبوك».

وقال الأحمر إنه يجدها فرصة لدعوة الجميع «إلى البعد عن المناكفات وإلى رص الصفوف وتوحيدها خلف الرئيس عبد ربه منصور هادي من أجل استعادة الوطن وتحرير ما تبقى من أراضيه وبمساندة أخوية من الأشقاء في دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة».


وأعادت مناسبة ذكرى مقتل صالح، رئيس الحكومة اليمنية السابق أحمد عبيد بن دغر، إلى الواجهة متحدثاً في مقال طويل نشره على «فيسبوك» عن أهمية لملمة شتات حزب «المؤتمر الشعبي» بعد مرور عام على مقتل صالح ورفيقه الزوكا. ويصادف يوم الرابع من ديسمبر (كانون الأول) الجاري، مرور عام على تمكن الميليشيات الحوثية من تصفية صالح والتنكيل بأقاربه وقيادات حزبه بعد وأد الانتفاضة التي قادها لفض الشراكة معها، ودعوة أنصاره إلى حمل السلاح في مواجهتها وفتح صفحة جديدة مع دول التحالف الداعمة للشرعية لوقف الحرب وإعادة اليمن إلى محيطه العربي. وأفادت مصادر حزبية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» بأن الجماعة الحوثية وجّهت تحذيرات شديدة اللهجة إلى قيادات «المؤتمر الشعبي» الخاضعين لها من مغبة تنظيم أي فعاليات في ذكرى مقتل صالح الذي ترى فيه الجماعة قائداً لما تسميه «فتنة الخيانة»، في إشارة إلى انتفاضته ضدها. ورغم المحاولات المحدودة أمس، من عناصر مجهولين يُرجّح أنهم من أتباع حزب «المؤتمر» لنشر صور صالح ورفيقه الزوكا في عدد من شوارع العاصمة صنعاء، فإن قبضة الميليشيات الحوثية حالت دون حدوث أي مظاهر واسعة للاحتفاء بالمناسبة.


من جهته، أشار ابن دغر في مقاله إلى أنه سيترك التعبير عن مشاعر العزاء للحفل الكبير الذي يقيمه زملاؤه من قيادات الحزب في القاهرة، مفضلاً تناول أوضاع الحزب الراهنة بعد مقتل صالح والزوكا. وقال ابن دغر الذي يشغل منصب نائب رئيس الحزب في الجناح الذي يقوده الرئيس هادي: «لم يعد لدينا الكثير من الوقت لكي نفكر كثيراً في وسائل وطرق وأساليب توحيد صفوف المؤتمر الشعبي العام، لقد مرت سنة على كارثة استشهاد الزعيم والأمين العام وعدد غير قليل من قيادات (المؤتمر)، وليس من مصلحة (المؤتمر) أن يبقى الوضع على ما هو عليه». وأضاف: «في الثاني من ديسمبر في قلب الحدث ودعماً لانتفاضة الزعيم (صالح) توحد المؤتمريون خلف الأهداف العظيمة لسبتمبر (أيلول) وأكتوبر (تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني) ومايو (أيار)، ووقف الجميع صفاً واحداً ضد الانقلاب الحوثي، وكانت الانتفاضة لحظة تحول وتوحيد في صفوف المؤتمر، فإن لم تفهم كذلك فكيف ستفهم. الانتفاضة أعادت تقويم المسار وتصحيح التوجه. وكانت الكلفة عالية. لأن حدث الانتفاضة كان كبيراً ومنعطفاً مهماً في مسار الأحداث العاصفة».


وعبّر ابن دغر عن استيائه من استحكام الخلاف بين قيادات الحزب على الرغم من وجود القواعد الشعبية الداعمة لخط وأهداف ومبادئ «المؤتمر»، وقال: «ينظر البعض بأسف شديد إلى مواقفنا المعبرة عن عجزنا في القيام بخطوة توحيدية للأمام. وفي نفس الوقت يقف الأشقاء مشدوهين أمام عجزنا عن السمو فوق الكارثة. لدينا الدعم الشعبي والحلفاء الأشقاء والدعم الدولي، ونحن غارقون في التفاصيل وفي الأسماء». ووصف النقاشات التي دارت بين قيادات الحزب في الداخل والخارج بأنها «سرقت سنة كاملة من عمر (المؤتمر) فكانت مضيعة للوقت، كما أنها وأدٌ لروح الانتفاضة في وقت عصيب تُهدَّد فيه الجمهورية بالسقوط النهائي، ويغدو هدف استعادة الدولة أبعد مما كان عليه يومي الانتفاضة». وأضاف ابن دغر في معرض حضه على توحيد الحزب: «لا يحق لنا البقاء في إسار التاريخ العظيم للحزب وقيادته الفذة، أو البقاء نندب حظنا وننعى شهداءنا وأسرانا ومعتقلينا دون القيام بخطوة عاجلة لتوحيد الصفوف خلف الشرعية وفي معمعان المعركة. لا قيمة لحزب خارج إطار الفعل الوطني والسعي نحو الأهداف النبيلة للشعب. وفي الراهن لا معنى للنضال دون هدف استعادة الدولة».

وطلب رئيس الحكومة السابق والقيادي البارز في حزب «المؤتمر» أن تكون ذكرى مقتل صالح على يد الحوثيين «لحظة صحو ويقظة وعودة لساحات النضال تحت قيادة موحدة، لا تستثني أحداً في الخارج، ولا تتجاهل أحداً في الداخل». وتابع: «لتكن خطوة توحِّد صفوف (المؤتمر) وتتغلب على انقساماته، وتعيده لصدارة الموقف الوطني ضد الانقلاب ومع الشرعية، فصيلاً متقدماً من فصائل العمل الوطني، لاستعادة الحق المسلوب، والوطن المنهوب». ودعا ابن دغر إلى المضي «نحو مصالحة حزبية مؤتمرية، تضمّد الجراح». وقال أيضاً: «من دون هذه المصالحة، سيبقى الحديث عن موضوعات الخلاف سائداً في مناقشاتنا أكثر من موضوعات الوحدة»، معتبراً أن «المصالحة المؤتمرية بداية لمصالحة وطنية شاملة».

في السياق نفسه، أكد القيادي البارز في الحزب والشيخ القبلي البارز فهد دهشوش وهو من أكبر الزعماء القبليين في محافظة حجة، أن انتفاضة صالح ضد الميليشيات الحوثية ما زالت مستمرة. وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «ثورة ديسمبر (انتفاضة صالح) ما زالت مستمرة ولن تتوقف حتى تحقيق كامل أهدافها بإزاحة حكم هذه العصابة (الحوثية) وإعادة الأمن والسلام والتنمية والحرية والعدالة لشعبنا ووطننا العزيز». ونفى دهشوش أن يكون الحوثي ورث تركة صالح وحزبه، قائلاً: «الحوثي ورث السخط الشعبي العارم وأوضح للشعب صورته الحقيقية الغادرة والمجرمة وفقده للحاضنة الشعبية». وأضاف: «تحققت 90% من الانتصارات العسكرية بعد ثورة 2 ديسمبر، وما زالت النار تغلي تحت الرماد، فالسخط والاستياء يجتاحان الجميع».


وكان نجل شقيق الرئيس الراحل العميد طارق صالح قد أفلت، بعد مقتل عمه، من قبضة الميليشيات ليعيد استعادة قواته بدعم من التحالف الداعم للشرعية في العاصمة المؤقتة عدن، قبل أن يدخل مع آلاف من جنوده على خط النار ضد الميليشيات الحوثية في الساحل الغربي وصولاً إلى مدينة الحديدة.

 

 

 
المزيد في الأخبار
وصل مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث إلى العاصمة صنعاء في زيارة مفاجئة لم يتم الإعلان عنها مسبقاً.وتعد هذه الزيارة الثانية خلال أسبوع واحد وتسبق جلسة مجلس الأمن
المزيد ...
رفضت ميليشيات الحوثي مقترحا لرئيس لجنة إعادة الانتشار مايكل لوليسغادر بشأن مراحل الانسحاب من الحديدة بعد يوم من موافقتها عليه.وكانت اللجنة اللجنة العسكرية
المزيد ...
استأنفت اللجنة العسكرية المعنية بتنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، غربي اليمن، اجتماعاتها السبت في فندق تاج أوسان، وسط المدينة ، برئاسة الجنرال مايكل لوليسغارد
المزيد ...
كشف مسؤول رسمي في الحكومة الشرعية الاسباب التي تدفع بالميليشيات الحوثية للانتقام من قبائل حجور التابعة لمحافظة حجة والتي تشهد موجة نزوح كبيرة، جراء قصف ميليشيات
المزيد ...

أختيار المحرر
حجور تتمدد وتتجه لخنق مؤخرة الحوثي في صنعاء
هكذا لطخت "كرمان" ذقن حميد الأحمر بكريمة تورتة ابان الاحتفال بثورة فبراير!
فتاة تعاني سوء التغذية تلخص تأثير الحرب وانهيار اقتصاد اليمن
بالصور..تعرف إلى "الطفل الذئب" في الهند
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
كان اليمن قد أخذ يتجه ، بسبب السياسات الاجتماعية المنحازة لصالح ذوي النفوذ في المجتمع، نحو أن يصبح بلداً
  التعايش الديني أولاً، وعليه تبنى المجتمعات وتحل مشكلات الفقر والجهل والفساد والظلم فيها.   تجارب الغرب
و كيف لتلك الأقلام أن تكتب عن أعداء السلام ،،، و تجمل أعمالهم و هم الذين دمروا أحلام الكثير،،، أقلام  تزور
  قطعاً ليس جغرافيا نتملكها أو نحاول إلى ذلك سبيلاً، ولا سلطة تستهوينا وفي سبيلها ندوس على كل شيء نجده في
في حديثه عن مصافحته لرئيس وفد الحوثيين إلى محادثات راين بوو قال خالد اليماني أن محمد عبد السلام أخي في الأول
اتبعنا على فيسبوك