من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 03:30 صباحاً

اخبار وتقارير

 

تقرير: السعودية في عدن.. تصحيح للأوضاع أم تقليص لدور الإمارات؟!

- المصدر: مواقع الخميس 01 نوفمبر 2018 09:50 مساءً

 تقرير.. محمد فهد الجنيدي


كثيرة هي التساؤلات حول الإختلاف بين دولتي التحالف العربي السعودية والإمارات في اليمن، لكن طالما أكد الطرفان أنهما يداً بيداً في حرب اليمن ليس بينهما خلاف، على الرغم من أن الأحداث والمؤشرات تؤكد أن هناك صراعا واختلافا كبيرا بين الطرفان على الحضور ولعب الدور الأساسي.

منذُ أكثر من ثلاث سنوات كان الدور الإماراتي والحضور معاً قوياً دون الحليف "السعودية" في الجنوب - كما كانت الأخيرة بعيدة كل البُعد عن الجنوب.

تحاول السعودية مجدداً العودة إلى الواجهة هذه المرة بعد أن خطفت الإمارات الحضور جنوبا وقلصت الدور السعودي - عبر الوقود المقدم لكهرباء عدن الذي رافقه وصول السفير السعودي محمد آل جابر إلى المدينة.

كما تريد السعودية العودة إلى الجنوب "وعدن" تحديداً من باب رئيس الوزراء المعين حديثاً معين عبدالملك الذي يحظى بدعم سعودي كبير - وقد يكون أحمد بن دغر ضحية هذا الحضور، وما الإطاحة به وإحالته للتحقيق إلا لحفظ ماء الوجه.

ماوراء العودة ؟!

قال سياسيون جنوبيون أن عودة الدور والحضور السعودي إلى عدن والجنوب هدفه إعادة تطبيع الأوضاع في المدينة المحررة التي لاتزال تعيش أجواء حرب بعد إخفاق الدور والحضور والتواجد الإماراتي لأكثر من ثلاث سنوات دون أن يحقق ذلك أي تقدم خصوصا على الملف الأمني.

وبحسب مصادر حكومية لصحيفة "عدن الغد" ستعود الحكومة إلى عدن اليوم الثلاثاء لممارسة مهامها من العاصمة التي تتخذها مؤقتة بديلة عن العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثيين.

وظهر رئيس الوزراء معين عبدالملك يوم الاثنين في مقابلة مسجلة على فضائية اليمن وبدأ الرجل متفائلاً بتحسن الأوضاع في اولى ظهور إعلامي له منذُ توليه المنصب.

تخوف سعودي

ويرى السياسيون أن السعودية ربما رأت أنه لايمكن إعادة تصحيح الأوضاع دون أن تعود وتعمل الحكومة من عدن دون أي عراقيل - وأن بقاءها في الرياض لن ينتج عنه أي حلول.

ولفت السياسيين إلى أن التخوف السعودي من محاربة رئيس الوزراء السابق أحمد بن دغر وحكومته في عدن بشتى الوسائل حد الوصول الى التصعيد العسكري، هو مادفع السعودية إلى ضرورة الحضور في "عدن" حتى لايتكرر سيناريو التصعيد ومحاربة رئيس الحكومة معين عبدالملك كأحمد بن دغر.

وشنت على مدى العام الحالي والماضي حملات شرسة إعلاميا وعسكريا على بن دغر وحكومته من قبل أطرافا توالي الإمارات ولم تهنأ عدن يوماً بالإستقرار والهدوء كما أن الحكومة أخفقت في تطبيع الأوضاع.

تواري السعودية.. وحضور الإمارات

كان الحضور السعودي في اليمن قوياً في عهد نظام الرئيس الراحل علي عبدالله صالح ولم يكن هناك حضوراً إماراتياً إلا عقب صيف العام الفان وخمسة عشر، واستمر هذا الحضور حتى بعد سقوط العاصمة صنعاء بيد جماعة الحوثي ، كما شارك السفير السعودي محمد آل جابر في تهريب قيادات بارزة على رأسها الجنرال علي محسن الأحمر إلى الخارج.

لكن إنطلاق عاصفة الحزم التي قادتها المملكة العربية السعودية ضد مسلحي الحوثي مثل آخر حضور سعودي في اليمن ، لتعود به مجددا من باب الجنوب قبل ان تنسحب تاركةً التواجد الإماراتي.

انشغلت السعودية بشمال اليمن ومعاركه كما حظي برعاية سعودية كبيرة، دون تأييد أو شعبية شمالية.

ومنذ تحرير مدينة عدن ترك الباب الجنوبي مفتوح للحضور الإماراتي لكن إخفاقه في تحريك الأوضاع وتحسينها خلف استياءً شعبياً مؤخراً، ماتطلب تدخلاً سعودياً حتى لاتتزايد كمية الاحتقان والاستياء الشعبي.

ومن الأشياء الايجابية التي يراها المواطنون اليمنيون ان السعودية لاتعادي أي تيار او حزب او مكون سياسي عدى الحوثيون.

المهرة.. وهواجس مخاوف السيطرة

ساءت شعبية السعودية مؤخرا بسبب صراع محافظة المهرة والأنباء التي تتحدث عن مدها لأنبوب نفطي يمر في أراضي المحافظة.

ودار صراع هناك ولايزال قائماً بين فصائل تبدو مدفوعة من سلطنة عُمان وبين فصائل سعودية يمثلها محافظ المحافظة راجح باكريت.

ومن خلال الأحداث الجارية بدت شعبية السعودية ضئيلة في المهرة ، فيما لايعرف ما إذا سيكون حضورها في عدن قوياً وكبيراً، وهو ما ستؤكده الأيام القادمة.

عودة تصحيح نهائية

من شأن عودة الحكومة إلى عدن وممارسة عملها من المدينة، بدعم وحضور سعودي من شأنه أن يفضي إلى إنها صراع عانت منه المدينة منذُ أكثر من ثلاث سنوات بين فصائل الشرعية والإمارات، حيث ستمثل الحماية السعودية للحكومة، عدم تدخل الإمارات في شؤونها أو عرقلة مهامها، أو الدخول معها في صراع البقاء أو الوجود كما فعلت مع أحمد بن دغر.

كما سيكون عمل الحكومة بإشراف وحضور سعودي أكثر جدية، حتى لاتظهر كحكومة فاشلة اعطيت فرصا تلو فرص ووفر لها الامكانات اللازمة وفشلت، بالإضافة إلى أن هذا الحضور سيؤكد أن لاعرقلة إماراتية لعملها في حال اخفقت ورمت فشلها على الغير - في ظل الحضور السعودي.

ويرى مراقبون للشأن اليمني أن هذا التطور في المشهد الجنوبي سيحرك الملفات الراكدة كالخدمات وملف الإقتصاد المهم، وإما أن تكون حكومة كفؤة تعيد تصحيح الأوضاع بشكلٍ نهائي وإما إخفاقاً سيزيد من معاناة الجنوبيون واليمنيون ككل.

 

 
المزيد في اخبار وتقارير
  أجبرت مليشيات الحوثي الإنقلابية، كبار قبائل طوق صنعاء بالاحتشاد لتجديد الولاء.. وقالت مصادر قبلية ان قبائل سنحان وبلاد الروس وبني بهلول بمحافظة صنعاء احتشدت
المزيد ...
حظيت حادثة "المتشرد الشهم" بإعجاب واسع في الولايات المتحدة خلال العام الجاري، وسمع بها العالم أجمع. بعدما قالت امرأة أميركية إن ذلك المتشرد أنفق آخر 20 دولارا في
المزيد ...
هل فكرت أبدا في إجراء فحص طبي لكنك قلقت من ذلك؟ حسنا، اخلع بنطالك، وقابل "تيستيماتك". إنه كشك يسمح للرجال في نيوزلندا بفحص خصيتيهم، دون حرج من مواجهة طبيب. ويعد سرطان
المزيد ...
ال علماء إنهم توصلوا إلى كشف جديد قد يفسر العلاقة بين السمنة والإصابة بالسرطان.   وأوضح فريق من كلية "ترينتي دبلن" الأيرلندية أن الدهون تعطل عمل خلايا في الجسم
المزيد ...

أختيار المحرر
المخابرات الأمريكية سي آي أي "تعتقد أن بن سلمان أمر بقتل خاشقجي"
بيع "حمام السباحة".. أغلى لوحة لفنان على قيد الحياة مقابل 90.3 مليون دولار
ما العمر المثالي لحمل المرأة؟ دراسة تكشف "الفترة الذهبية"
حيلة ذكية لاكتشاف الذين حظروك على واتساب
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  - بسقوط الريال تكون قلعة من قلاع الصمود الوطني قد سقطت ، ويكون الانقلابيون بذلك قد استكملوا إغلاق الحلقة
  ثمة من يقسو جاهلا او متعمدا على الاتحاد اليمني لكرة القدم، فيتحدث ربما بعاطفة او خبث، وقد تكون غشامة، عن
  الحمقى حينما يداهمهم العجز في تصحيح خطيئتهم يواصلون الانحطاط في أشد صوره بشاعة .  لا يستطيع أمثال هؤلاء
    للقراءة أهميتها في حياة المجتمعات، فبها وحدها تملك مفاتيح المعرفة وتقف على تجارب الآخرين
لا يريدون للحوثي الهزيمة الكاملة لذا يختلقون له الأعذار والمبررات التي لن يكون آخرها ما أعلنه السيد
اتبعنا على فيسبوك