من نحن | اتصل بنا | السبت 23 مارس 2019 05:45 صباحاً

مقالات

 
الأحد 30 سبتمبر 2018 07:32 مساءً

تيس باشنفر !!

 

ثمة من يقسو جاهلا او متعمدا على الاتحاد اليمني لكرة القدم، فيتحدث ربما بعاطفة او خبث، وقد تكون غشامة، عن ما يسميه الفشل الذريع للاتحاد في تحقيق الطموحات لجمهور كروي في بلد اغتالت طموحاته عصابة الموت التي قتلت نهبت واحرقت ودمرت.

 

لا شك ان با شنفر يشكل ازمة دائمة في اتحاد الكرة، ومنذ ما قبل تنصيبه بشكل غير شرعي في موقع الرجل الثاني باتحاد الكرة وهو يستغل ثقله كمقرب من الشيخ احمد صالح العيسي بطريقة غير ايجابية، ومن غير مواربة في القول يمكن التأكيد على ان بعض شخوص الاتحاد وربما الاغلبية منهم يمثلون عبئا كبيرا على الكيان الذي ينتمون اليه، وتلك من المشاكل التي لازمت وتلازم الرياضة اليمنية منذ عقود، وهي احد اسباب الاخفاق اضافة الى اسباب اخرى ابرزها عدم وجود الموارد المالية الكافية.

 

وعلى الرغم من كل السلبيات الكبيرة والفاضحة - احيانا - التي رافقت عمل الاتحاد اليمني لكرة القدم قديما وحديثا، الامانة تقتضي منا الحديث كمتابعين يجزم بعضنا انه يعرف البئر وغطاه وليس كمشجعين، والعارف عليه ان يكون منطقيا في التناول والطرح بالعمل على تشخيص الواقع كما هو من دون تزييف او تحامل.

 

والواقع يقول ان وجود المنتخب ومشاركته وتأهله يعتبر نجاح للاتحاد اليمني لكرة القدم، كمجموعة وكرئيس، ولمن يقف خلفهم من مساندين وداعمين اصبح في صدارتهم وزارة الشباب والرياضة بقيادة الاستاذ نايف البكري، الوزارة حديثة التكوين في العاصمة المؤقتة عدن اصبحت تخصص نسبة كبيرة من موارد الصندوق لدعم المنتخبات على الرغم من ان اغلب موارد الصندوق ماتزال تغتصب في صنعاء وتذهب في اشياء لا تخدم الهدف الذي من اجله تأسس الصندوق.

 

كما ان الواقع يقول اننا نعيش في بلد تطحنه الحرب، ليس له موارد، وعملته في تدهور مستمر، واكثر من نصف موظفيه لا يستلمون رواتبهم منذ مدة طويلة جدا، والغالبية العظمى من افراده فقدوا مصادر دخلهم في الوطن واماكن الغربة، ومع ذلك مازلنا نستطيع ان نكون منتخبات تشارك وتتأهل وتطمح بالفوز.

 

ذلك انجاز يحسب للوزارة واتحاد الكرة، وللأندية ، وفروع الاتحاد في بعض المحافظات التي لاتزال تعمل على استمرار اقامة المسابقات التنشيطية التي لاشك انها ساعدت في بروز اسماء دعمت المنتخب وكان لها حضورها الكبير فيه ، خصوصا في عدن وصنعاء.

 

وحتى لا نهاجم بغشامة ذلك الذي قيل له انه تيس فقال" احلبوه"، ينبغي على من ينتقد ان يضع النقاط على حروفها بالإشارة الى حيث هي السلبيات وتسميتها، والاشادة بالإيجابيات وهي كثيرة ابرزها كما ذكرنا استمرار المنتخبات وتأهلها والطموح بترشحها الى مراحل متقدمة قاريا ودوليا، ذلك من باب الانصاف ومن واجب الامانة المهنية، ومن الواجب القول ان السقوط هذه المرة كان بعيدا عن مشكلة شح الموارد التي يعاني منها الاتحاد، السقوط هذه المرة كان اداري بامتياز بداية من التخبط في موضوع اختيار وتسمية الجهازين الفني والاداري للمنتخب وليس نهاية بتكوين البعثة التي ضمت من الاهل والخلان ما لا يقبله عقل ولا يقره منطق يحترم العمل المؤسسي في منتخب يمثل بلد بأكمله وليس مجرد باشنفر وعائلته.

أختيار المحرر
اليمن يبحث عن شرعية ليس فيها هادي او علي محسن ..وحكومة حرب تحرره من الحوثي ؟!
هناء الماجدة الحجورية.. تستشهد بعد ان قتلت وأصابت 13 حوثيا منعوها من دفن شقيقها!
لماذا هجر "الطلاب العرب" جامعة حضرموت، بعد أن كانت وجهتهم المفضلة.. تابعوا هذا التقرير ()
شاهد : ضيف سوداني ينام على الهواء مباشرة.. والمذيعة تخرج فاصل (فيديو)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
  اليمن الجنوبي بطبيعته متنوع سياسياً وجغرافياً واجتماعياً وثقافياً، حتى على مستوى العادات والتقاليد
كان اليمن قد أخذ يتجه ، بسبب السياسات الاجتماعية المنحازة لصالح ذوي النفوذ في المجتمع، نحو أن يصبح بلداً
  التعايش الديني أولاً، وعليه تبنى المجتمعات وتحل مشكلات الفقر والجهل والفساد والظلم فيها.   تجارب الغرب
و كيف لتلك الأقلام أن تكتب عن أعداء السلام ،،، و تجمل أعمالهم و هم الذين دمروا أحلام الكثير،،، أقلام  تزور
اتبعنا على فيسبوك