من نحن | اتصل بنا | السبت 16 فبراير 2019 10:10 صباحاً

الأخبار

 

الحوثيون وقعوا في «فخ» صورة مسروقة.. صحفي يحرجهم أثناء عرضها بالأمم المتحدة

السبت 22 سبتمبر 2018 08:33 صباحاً
 
في حادثة غريبة، عرَض حوثيون، بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، صورة أحد الأطفال وهو يبكي على أطلال منزله، على أساس أنها لأحد ضحايا طيران التحالف العربي.
 
 
 
لكن الصحافي والحقوقي همدان العليي، بمجلس حقوق الإنسان في جنيف، كشف كذب الحوثيين من خلال توضيح الكثير من الحقائق بخصوص الصورة.
 
 
 
وتداول ناشطون مقطع فيديو يُظهر تدخُّل العليي في ندوة لوفد حقوقي حوثي يعرض مأساة طفل يمني تم تفجير منزله، تدّعي أن التحالف العربي قصفه.
 
 
 
وكشف العليي في مداخلته اسم الضحية وصاحب الصورة ومكان الحادثة، وأن الطفل ضحية من ضحايا الحوثيين.
 
 
 
وكانت منظمة اليونيسيف قد منحت جائزة للمصور اليمني نبيل الأزوري الذي التقط الصورة للطفل، واستخدمتها لاحقاً في صفحاتها وحساباتها.
 
 
 
وفي تصريح خاص لـ«عربي بوست»، قال الصحافي اليمني نبيل الأزوري، الذي يعمل مصوراً صحافياً، إنه التقط الصورة في يناير/كانون الثاني من عام 2015 للطفل حمود راجح الزبيري، الذي فجّر الحوثيين منزله في منطقة شراع بمديرية أرحب شرق العاصمة صنعاء، قبل انطلاق عاصفة الحزم التي تقودها السعودية على رأس التحالف العربي.
 
 
 
وقال الأزوري إن الحوثيين قاموا باعتقاله أسبوعاً في صنعاء، تعرض فيه للتعذيب والإهانة؛ لإجباره على التنازل عن الصورة التي التقطها للطفل اليمني، لكنه رفض، فقاموا بسرقتها ونسبها إليهم باعتبار الطفل أحد ضحايا السعودية وليس الحوثيين!
 
 
 
وأشار إلى أن الحقوقي همدان العليي استعان بالصورة ليكشف كذب الحوثيين، في الاجتماع الدولي للجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، التي كانت تعرض انتهاكات الحوثيين بحق الشعب اليمني، الذي ما زال يعاني منذ سنوات بسبب الأوضاع غير الإنسانية التي يعيشونها بسبب الحرب الدائرة بينهم وبين التحالف العربي.
 
 
 
ولم تتمكن الحملة العسكرية، المستمرة منذ أكثر من 3 سنوات والمصحوبة بحصارٍ بحريّ وجويّ، من قبل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والمدعومة من الولايات المتحدة، من القضاء حتى الآن على المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، لكنها جعلت الشعب اليمني يعاني الفقر المدقع، وخلفت أكبر أزمة إنسانية في العالم.
 
 
 
وبينما العالم في غفلة عن اليمن، تستمر الحرب في تدمير أجساد وأرواح الشعب اليمني المحاصر. ويعتمد نحو 9 ملايين عائلة يمنية في معيشتها على رواتب أفراد العائلة التي يتسلمونها من وظائفهم في القطاع العام.
 
 
 
وكان البنك المركزي اليمني هو العنصر الأساسي في عملية توزيع رواتبهم، لكن السعوديين نقلوه في سبتمبر/أيلول عام 2016، من صنعاء إلى مدينة عدن الساحلية في الجنوب، حيث تتمركز الحكومة اليمنية المتحالفة مع السعودية.
 
 
 
نقلاً عن عربي بوست.
 

 
المزيد في الأخبار
بنتظر العشاق حول العالم يوم الرابع عشر من فبراير حيث تكتسي الأرضَ صبغةٌ حمراءٌ زاهية .. يحدث ذلك في أماكن كثيرة، شمال الأرض وجنوبها، شرقها وغربها، لكنّ صنعاء ومناطق
المزيد ...
حذر الدكتور الحسن طاهر محافظ الحديدة، من كارثة إنسانية محققة بالمحافظة بسبب تعنّت وصلف المليشيا الذي وصل حد إحراق مستودعات الإغاثة ومنع الفريق الأممي من الوصول
المزيد ...
طالب أبناء منطقة الحقب بمحافظة الضالع - جنوب اليمن - قيادة الجيش والمقاومة مدعومة بالتحالف العربي سرعة استكمال تحرير المنطقة من مليشيات الحوثي لانقلابية . ومضت 100
المزيد ...
في لقاء سابق لشقيق زعيم مليشيات الحوثي " يحيى بدر الدين الحوثي " وزير التربية والتعليم في ما يسمى "حكومة الإنقاذ" التي شكلها الحوثيون، مع قيادات في الوزارة التي تسيطر
المزيد ...

أختيار المحرر
حجور تتمدد وتتجه لخنق مؤخرة الحوثي في صنعاء
هكذا لطخت "كرمان" ذقن حميد الأحمر بكريمة تورتة ابان الاحتفال بثورة فبراير!
فتاة تعاني سوء التغذية تلخص تأثير الحرب وانهيار اقتصاد اليمن
بالصور..تعرف إلى "الطفل الذئب" في الهند
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
كان اليمن قد أخذ يتجه ، بسبب السياسات الاجتماعية المنحازة لصالح ذوي النفوذ في المجتمع، نحو أن يصبح بلداً
  التعايش الديني أولاً، وعليه تبنى المجتمعات وتحل مشكلات الفقر والجهل والفساد والظلم فيها.   تجارب الغرب
و كيف لتلك الأقلام أن تكتب عن أعداء السلام ،،، و تجمل أعمالهم و هم الذين دمروا أحلام الكثير،،، أقلام  تزور
  قطعاً ليس جغرافيا نتملكها أو نحاول إلى ذلك سبيلاً، ولا سلطة تستهوينا وفي سبيلها ندوس على كل شيء نجده في
في حديثه عن مصافحته لرئيس وفد الحوثيين إلى محادثات راين بوو قال خالد اليماني أن محمد عبد السلام أخي في الأول
اتبعنا على فيسبوك