من نحن | اتصل بنا | الاثنين 22 أكتوبر 2018 10:01 صباحاً

مقالات

 
الأحد 26 أغسطس 2018 10:31 صباحاً

فيلم "الرسالة"

 
كان القاضي عبد الكريم العرشي رحمه الله من أكثر السياسيين اليمنيين أناقة في علاقاته مع الناس ، وحتى عندما يخاصم كان يخاصم بأناقة .
ظل يطلق كلمته الشهيرة " فيلم" كتعبير مكثف عن موقفه من الحدث في لحظة معينة . 
وكان غالباً ما يطلقها عندما يكون علي عبد الله صالح جزء رئيسي في ذلك الحدث .
ذات مرة في مقيل ، في بيت الرئيس آنذاك صالح ، تساءل النائب البيض : "ممكن حد يقول لنا يا جماعة كيف قتل الشهيد الحمدي ؟" .. تكهرب الجو ، وخيم صمت مطبق ، وانشغل كل واحد بغصن القات الذي بيده ، وكانت عيون صالح تجول في المكان بتحفز ، ترقب أفواه الحاضرين ، لم ينبس أحد بكلمة ..
جاء من بعيد صوت العرشي ..." فيلم".
ثم تحول مجرى الحديث .
وفي مناسبة أخرى وفي خيمة الرئاسة إلتقى الرئيس ونائبه يومذاك بالقوى السياسية ووجاهات المجتمع ، كان صالح يدير الاجتماع والبيض ينبهه لمن يطلبون الكلمة . كان من بين الحاضرين شخص يحبه البيض ويثني عليه ويعتبره مناضل " صمصوم" . أعطى إسمه أكثر من مرة لصالح علشان يتكلم،  لكن صالح ظل يتجاهله ، وكان يهمس للبيض هذا با يربش الاجتماع ، لدرجة أن البيض صدق ممانعة صالح ، وكان يريد أن يغادر الاجتماع إحتجاجاً على حجب حق الرجل في الكلام ، وفي الأخير أعطاه الكلمة . قام الصمصوم إياه وقال عبارة واحدة فقط : "يا بيض أنت رحت أمريكا تعالج عيونك بمائة ألف دولار هذا عبث بأموال الشعب" . نظر صالح الى البيض وكأنه يقول له خبز يدي والعجين .
خارج الخيمة جاء القاضي العرشي إلى عند البيض وهو يبتسم ، وقال له : "فيلم".
في إجتماع عام آخر في الرئاسة حول الحكم المحلي تهجم أحد المشايخ على البيض وقال له :" ما جبناكش يا بيض من الجنوب علشان تحكمنا" .
بعد الاجتماع جاء العرشي يسلم على البيض ويهمس في أذنه : " فيلم ".
في إجتماع لمجلس الرئاسة صوت العرشي حول موضوع عادي الى جانب البيض وسالم صالح ، إنفعل صالح ورفع الاجتماع غاضباً ، وراح البيض ، على نياته ، يذكره بأن هذه هي الديمقراطية ، إبتسم العرشي وقال له :"فيلم". 
عندما قصف مسكني في شارع نواكشوط بصنعاء بصاروخ في أغسطس ١٩٩٢دعانا صالح يومذاك بحضور العرشي والشيخ سنان ، وكان يتحدث بعصبية ويطلب من الشيخ سنان أن يذهب إلى خولان لإحضار جماعة الصلاحي المتهمين بإطلاق الصاروخ ( طبعاً مَش الصلاحي حق إب ، مع إن المهمة واحدة ، والفلم هو هو ، مع اختلاف الأدوات) .
كان الجميع منفعل مع كلام صالح ، ما عداالقاضي العرشي الذي همس في أذني وقال : " فيلم" .
لم تنته الأفلام منذ أن أسسها المعلم الأول .. لكن تلاميذه لم يكونوا بدرجة إتقان معلمهم .
ترك لهم تراثاً من الفهلوة .. غير أن خيبتهم غالباً ما تأخذهم إلى المكان الذي تنكشف فيه تفاهة الموروث.
آخر "فيلم" هو الرسالة التي يتداولها البعض والموجهة بتاريخ ٧ديسمبر٢٠١٥ من السفارة اليمنية في لندن بتوقيع الشخص المختص وليس السفير الى الجهات المختصة البريطانية والتي تطلب تأشيرة زيارة كغيرها من آلاف الرسائل التي توجه إلى الجهات المعنية لنفس الغرض في كل بعثات الدنيا ، وهي رسالة روتينية عادية وقانونية ، وليست سرية ، وكثيراً ما يحملها الأشخاص المعنيون بأيديهم ، ولا يوجد فيها ما يستدعي التبشير والتغريد ، أو توظيف جواسيس للحصول عليها وإقامة جلسات الزار للاحتفاء بها ، ولو أن الذين نشروها كانوا طلبوها مني لأعطيتها لهم ومعها دوسيهات بالجملة بمثل هذه الرسائل قديمة وحديثة مرمية في دهاليز السفارة. 
الرسائل من هذا النوع تكتب للدبلوماسيين  بمستوياتهم المختلفة بهدف الحصول على فيزة زيارة لذويهم أو أحد أقاربهم وهذا يعمل به في بريطانيا أو غيرها من بلدان الإبتعاث المقيدة للزيارات . وأحياناً كثير لا تقبل السلطات البريطانية مثل هذه الطلبات ، والدليل على ذلك أن هذه الرسالة كتبت في ٧ديسمبر ٢٠١٥ ورفضت . وبالتالي فقد سقط كل ما نسب اليها من أقاويل . 
لدي هنا في السفارة دوسيهات بالجملة منذ أن تأسست السفارة وحتى اليوم  وكلها طلبات تأشيرات . ومعظم الذين حصلوا على تلك التأشيرات أصبحوا فيما بعد مواطنين بريطانيين من سنوات ، ومنهم من ينتظر ، ولم تحل الكارثة باليمنيين ، كما قال البعض . بالعكس حلت البركة.  
تم تناول الموضوع بأشكال مختلفة من التضليل من قبل مواقع الكترونية لها روابطها السياسية ، وبعناوين  لا صلة لها بموضوع الرسالة ، حتى أن "محرك صحافة مشهور" أخذ يعيد تدوير العناوين كما لو كان في حفلة شواء ولكن لا  يعرف ماذا يشوي .  
موقع اليمن اليوم ، وهو موقع سياسي أكثر منه إعلامي ، ويقال أنه يمول من بعض أطراف في الحكومة (من تحت الطاولة ) قد ترجم الرسالة بصورة غير أمينة على أنها طلب لجوء من قبل أسرة السفير اليمني ..جرأة في تضليل قرائه ، تواصلاً مع موروث "الفيلم" . 
ثم لحق به موقع "اليمن السعيد" في عنوان بارز يقول إن الوثيقة تحتوي على طلب اللجوء من قبل السياسي المخضرم وأسرته  .. تغيب الأمانة هنا أيضاً في نقل محتوى الرسالة ، طيب على الأقل يكلفوا انفسهم يقرأوا محتوى الوثيقة .. واذا كان لابد من التشويه فليكن التشويه بنظام يحترم عقول قراء الموقع . 
يبدو أنها أمنية البعض في أن يروا ياسين لاجئاً .. حاولوا بالاغتيالات والتحريض وفشلوا . 
محاولات ساذجة للإنتقاص من اللجوء ، والعجيب أن معظم الذين شنوا الحملة هم لا جئون بعناوين مختلفة .. وكثير منهم كان لجوءه في ظروف لا تستدعي ذلك . 
اللجوء مَش عيب ولا يسبب كارثة ، ويجب البحث عن أسباب الكارثة في المكان الصحيح حيث يغتال القتلة والنهابون ولصوص البلاد حلم اليمنيين في الاستقرار في بلدهم ، وهو قانوني وحق لكل من تضطرهم الظروف وتتقطع بهم السبل ، وأنا من موقعي أساعد من يلجأ إلينا ولا أجد في ذلك حرجاً لظروف إنسانية وخاصة في ظروف اليمن الحالية ، بما في ذلك الدبلوماسيين الذين يتم استدعاءهم من بريطانيا وتتقطع بهم السبل ، ولا يجدون مكاناً يعودون إليه.   
على العموم  التهريج يبقى تهريج .. والمشكلة هي في من يرعى هذا التهريج ، وكذا ممولي  حملات التشويه المعروفين والذين انتقلوا من تمويل الاغتيالات بالرصاص إلى تمويل الاغتيالات بالتهريج . 
أما الحوثيون ، الذين احتفوا بالخبر هنا ، وكلهم طبعاً جوازات "بريتش " مع " بينيفت " من مجاميعه فقد حملوا على "اللجوء" واعتبروه خيانة للوطن ، ولم يكذب الخبر أهله إلا بمقدار ما يحمله شعارهم التحفة من وجاهة ومصداقية . يطلبوا الله معليش ، لكن من غير زرة وجه . وكان الشخص الذي بدأ بنشرالخبر ، وهو حامل جواز امريكي ، في ضيافتهم في الفندق الذي يديره زعيمهم هنا في لندن لصالح ناس كبار في الشرعية ..
وسبحان الذي جمع مسعد بسعدية . 
هذا التوضيح تمليه علي المسئولية التي أتحملها لمن يريد التوضيح ، ليس أكثر من ذلك ، أما الذين دأبوا على حملات التشويه منذ أن تعينت في هذاالموقع في صورة تصفية حسابات سياسية فلا أعيرهم  أي إهتمام وهم يزدادون وقاحة بمقدار نجاحنا في عملنا .
 

أختيار المحرر
إنتاج أول نموذج لمحرك صاروخ "سويوز-5" الفضائي
فضيحة من العيار الثقيل.. مغن أمريكي ينشر فيديو لـ"ميلانيا ترامب" ترقص عارية في البيت الأبيض ( 18)
وزيرة إسرائيلية ترافق رياضييها إلى الإمارات
شاهد : حادث أثار ذعر السعوديين.. العثور على جثة مربوطة بسرير في منتصف طريق بأبها (فيديو صور)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  - بسقوط الريال تكون قلعة من قلاع الصمود الوطني قد سقطت ، ويكون الانقلابيون بذلك قد استكملوا إغلاق الحلقة
  ثمة من يقسو جاهلا او متعمدا على الاتحاد اليمني لكرة القدم، فيتحدث ربما بعاطفة او خبث، وقد تكون غشامة، عن
  الحمقى حينما يداهمهم العجز في تصحيح خطيئتهم يواصلون الانحطاط في أشد صوره بشاعة .  لا يستطيع أمثال هؤلاء
    للقراءة أهميتها في حياة المجتمعات، فبها وحدها تملك مفاتيح المعرفة وتقف على تجارب الآخرين
لا يريدون للحوثي الهزيمة الكاملة لذا يختلقون له الأعذار والمبررات التي لن يكون آخرها ما أعلنه السيد
اتبعنا على فيسبوك