من نحن | اتصل بنا | الاثنين 19 نوفمبر 2018 11:15 مساءً

الأخبار

 

تونس ضحية أغرب حادثة "فيديو" بالمونديال

السبت 23 يونيو 2018 06:16 مساءً

 

تعرض المنتخب التونسي لحالة مثيرة للجدل، وغير مسبوقة بالمونديال الروسي، خلال لقائه مع بلجيكا في المجموعة السابعة، السبت، احتسب على أثرها ركلة جزاء لبلجيكا أسفرت عن الهدف الأول.

وأعاق المدافع التونسي صيام بن يوسف نجم بلجيكا إيدن هازارد خارج منطقة الجزاء بسنتيمترات، وهو ما أوضحته الإعادة، إلا أن الحكم الأميركي خاير ماروفو قرر احتساب ركلة جزاء، في الدقيقة الخامسة من انطلاق المباراة.

والغريب في الأمر، أن بعد الاستعانة بتقنية الفيديو (فار)، التي أظهرت أن الإعاقة من خارج المنطقة، لم يتغير قرار الحكم، لينفذ هازارد نفسه ركلة الجزاء، ويسجل أول أهداف المباراة.

وأثارت الحالة غضب التوانسة على وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة أن الهدف جاء مبكرا و"قاسيا" على المنتخب التونسي الذي اضطر لفتح دفاعاته بعدها من أجل البحث عن هدف التعادل.

ويتكرر السؤال بشأن فائدة تقنية الفيديو، التي لم تغير القرار الخاطئ في هذه الحالة، وقد تبقي قرارات خاطئة أخرى في أيام المونديال المقبلة.

 

 
المزيد في الأخبار
كشف موقع "المشھد" الیمني، ھویة خبیر المتفجرات عراقي الجنسیة الذي لقي مصرعه في صفوف ميلیشیات الحوثي الانقلابیة في الیمن. ونشر الموقع صوراً للخبير العراقي أثناء
المزيد ...
  لقي شقيق المتحدث العسكري باسم مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، مصرعه مع العشرات من القيادات الحوثية في المعارك الضارية التي تشهدها الحديدة. ونقل
المزيد ...
أكد، وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة جان بيير لاكروا، اليوم الأحد، أنه من "المبكر جدا" التفكير في نشر بعثة سلام أو غيرها من أعمال الأمم المتحدة
المزيد ...
   اثار مشهد فيديو تم تداوله قبل يوم حالة من الرعب في صفوف اليمنيين ويعكس حالة البؤس التي باتت تعيشها العاصمة اليمنية صنعاء تحت سيطرة ميليشيا الحوثي. ويظهر
المزيد ...

أختيار المحرر
المخابرات الأمريكية سي آي أي "تعتقد أن بن سلمان أمر بقتل خاشقجي"
بيع "حمام السباحة".. أغلى لوحة لفنان على قيد الحياة مقابل 90.3 مليون دولار
ما العمر المثالي لحمل المرأة؟ دراسة تكشف "الفترة الذهبية"
حيلة ذكية لاكتشاف الذين حظروك على واتساب
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  - بسقوط الريال تكون قلعة من قلاع الصمود الوطني قد سقطت ، ويكون الانقلابيون بذلك قد استكملوا إغلاق الحلقة
  ثمة من يقسو جاهلا او متعمدا على الاتحاد اليمني لكرة القدم، فيتحدث ربما بعاطفة او خبث، وقد تكون غشامة، عن
  الحمقى حينما يداهمهم العجز في تصحيح خطيئتهم يواصلون الانحطاط في أشد صوره بشاعة .  لا يستطيع أمثال هؤلاء
    للقراءة أهميتها في حياة المجتمعات، فبها وحدها تملك مفاتيح المعرفة وتقف على تجارب الآخرين
لا يريدون للحوثي الهزيمة الكاملة لذا يختلقون له الأعذار والمبررات التي لن يكون آخرها ما أعلنه السيد
اتبعنا على فيسبوك