من نحن | اتصل بنا | الاثنين 22 أكتوبر 2018 10:01 صباحاً

اخبار وتقارير

 

نادية: هكذا باعني داعش كـ"جارية"

الأربعاء 16 مايو 2018 07:01 صباحاً
تعكف نادية مراد، الناشطة في مجال حقوق الإنسان التي نجت من حكم تنظيم داعش الدامي، على كتابة مذكراتها، التي ستحمل اسم "الفتاة الأخيرة: قصتي في الأسر ومعركتي ضد تنظيم داعش".
وحسب أسوتشيد برس، قالت مؤسسة بنغوين راندم هاوس للنشر الأربعاء، إنها تلقت الكتاب  ومن المقرر أن تطرح مذكرات نادية في 31 أكتوبر. 
       
وأشارت نادية في بيان صادر عن ناشرها إلى أنها فقدت العديد من الأصدقاء وأفراد أسرتها على يد داعش، وأعربت عن أملها في أن تؤثر قصتها على قادة العالم للتحرك ضد داعش. 
       
استولت داعش على القرية التي كانت تقطنها نادية في العراق في أغسطس 2014. وباعها خاطفوها أمة فهربت بعد عدة أسابيع، ومنذ ذلك الحين ألقت عدة خطابات في الأمم المتحدة وأماكن أخرى، وتم تعيينها سفيرة للنوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة للناجيات من الاتجار بالبشر.
 

 
المزيد في اخبار وتقارير
 أعلن المحلل العسكري السعودي إبراهيم آل مرعي عن اعتزاله للعمل السياسي ومواقع التواصل الاجتماعي لمدة سنتين. وقال آل مرعي في تغريدة له على تويتر “بعد استخارة،
المزيد ...
 اعلن النائب العام بالمملكة العربية السعودية قبل قليل ان التحقيقات الأولية في موضوع المواطن السعودي جمال خاشقجي أظهرت وفاته.  واضاف النائب العام ان التحقيقات
المزيد ...
اصدر الملك سلمان ثلاثة اوامر ملكية مهمة في الساعات الاولى من اليوم السبت 20 اكتوبر /تشرين الاول2018م ، بالتزامن مع اعلان الرياض رسميا الطريقة التي قتل فيها الصحفي
المزيد ...
حسمت السعودية اليوم السبت 20 اكتوبر/تشرين الاول2018م الجدل بشأن اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي، بعد كمٍّ هائل من الشائعات التي انتشرت خلال الأيام
المزيد ...

أختيار المحرر
إنتاج أول نموذج لمحرك صاروخ "سويوز-5" الفضائي
فضيحة من العيار الثقيل.. مغن أمريكي ينشر فيديو لـ"ميلانيا ترامب" ترقص عارية في البيت الأبيض ( 18)
وزيرة إسرائيلية ترافق رياضييها إلى الإمارات
شاهد : حادث أثار ذعر السعوديين.. العثور على جثة مربوطة بسرير في منتصف طريق بأبها (فيديو صور)
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  - بسقوط الريال تكون قلعة من قلاع الصمود الوطني قد سقطت ، ويكون الانقلابيون بذلك قد استكملوا إغلاق الحلقة
  ثمة من يقسو جاهلا او متعمدا على الاتحاد اليمني لكرة القدم، فيتحدث ربما بعاطفة او خبث، وقد تكون غشامة، عن
  الحمقى حينما يداهمهم العجز في تصحيح خطيئتهم يواصلون الانحطاط في أشد صوره بشاعة .  لا يستطيع أمثال هؤلاء
    للقراءة أهميتها في حياة المجتمعات، فبها وحدها تملك مفاتيح المعرفة وتقف على تجارب الآخرين
لا يريدون للحوثي الهزيمة الكاملة لذا يختلقون له الأعذار والمبررات التي لن يكون آخرها ما أعلنه السيد
اتبعنا على فيسبوك