من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 17 يوليو 2018 07:22 مساءً

رياضة

هكذا قتل قناص حوثي طفلاً عمره 13 عاماً في تعز

- المصدر: مواقع الخميس 15 فبراير 2018 01:33 صباحاً

قتلت ميليشيات الحوثي اليوم الأربعاء، طفلاً من تعز عمره 13 سنة، برصاصة أحد قناصيها، تمركز في أحد المواقع المدنية.

وأفاد مصدر لـ"العربية" أن الطفل مصعب عبدالباسط قحطان الجرادي من مركز الاقروض، قتل عبر قناص حوثي تمركز داخل مواقع مدنية في محافظة تعز، واستهدف الطفل ثم هرب.

يذكر أن والد الطفل مصعب، الذي يعمل مندوب رواتب للمعلمين، معتقل في سجون الحوثيين منذ ثلاثة أعوام.

ولا يمر يوم دون أن ترتكب ميليشيات الحوثي جرائم وانتهاكات ضد الأطفال اليمنيين بطرق وأساليب شتى، فمن القصف العشوائي إلى القنص، وكذا القتل العمد والتجنيد الإجباري، وغيرها من الانتهاكات التي تشكل جرائم حرب مكتملة الأركان، بحسب توصيف منظمات حقوقية.

 

 

المزيد في رياضة
تألق كيليان مبابي أحد لاعبي المنتخب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم، وسطع نجمه خلال المونديال الروسي بسرعته الفائقة وأهدافه الحاسمة. وإلى جانب
المزيد ...
  سيحتفل النجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي بتحقيق كأس العالم 2018 بطريقة "إنسانية" جدا، تتمثل بالتبرع بمكافآت الإنجاز الكبير لمؤسسة خيرية للأطفال.ووفقا لعدة مصادر،
المزيد ...
 أسدل الستار على بطولة كأس العالم 2018، التي استضافتها روسيا مؤخرا، بفوز المنتخب الفرنسي بلقبه الثاني بعد 20 عاما على الفوز باللقب الأول له.وتمكن منتخب الديوك من
المزيد ...
 مع رفع المنتخب الفرنسي للكأس الذهبية وتحقيق كأس العالم، يطوي التاريخ آخر صفحة للمونديال رقم 21، ومعه ذكريات ستبقى في تاريخ البطولة الأكبر في العالم.وشهد العالم
المزيد ...

أختيار المحرر
شاهد: الرئيس الأمريكي ترامب يحضر زفاف شاب بالزي والجنبية اليمنية
لماذا لوكا مودريتش ثاني أكثر شخص مكروه في كرواتيا ومن هو الأول؟
عاجل : سفينة مودمات وشرائح وابراج #عدن_نت تدخل ميناء عدن
السعودية.. مفاجأة بعد القبض على الجناة!
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  - عملت الدبلوماسية اليمنية منذ البداية على وقف الحرب وتحقيق التسوية السياسية وصولاً إلى سلام شامل ودائم
  العصبيات التي تفقد شروط التحول إلى حالات أرقى في علاقاتها الداخلية وبمحيطها تتحول إلى عصابات . هذا ما حدث
  خذوا وقتكم الذي ادركتموه في ظهرانينا طمعا وعدوانا، تورما واححتقانا.. لملموا ما تبقى من احقادكم ودناءاتكم
  ((اخي سالم، اعرف انك الآن غارق في طرق ابواب المستشفيات والعيادات التي قضيت ليلتك تسأل عنها وتحصيها تحت جنح
                   قد لايكون  زال مني المرض.ولكني اصبحت اكثر قدرة على احتماله، والتعايش
اتبعنا على فيسبوك