من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 10:01 صباحاً

مقالات

 
الاثنين 25 ديسمبر 2017 03:59 مساءً

شرعية الحارة

 
في صباح اليوم الثاني لإعلان قرار اقالة اللواء الزبيدي عن منصبه كمحافظ لعدن ،كنا في مجلسه  بانتظار تعليق او ردة فعل على هذا القرار ،فتفاجأنا بالرجل يبتسم بهدوء كعادته ،ويتحاشى التعليق  رغم ان القرار كان مرتبطا به وكانت هناك ملايين الناس تنتظر سماع ما يقول، لكنه تعامل مع الجميع وكأن شيئا لم يحدث ،بل أنه كان يبدي استياءً تجاه بعض من كانوا يعبرون عن وجهات نظرهم بحماس وردة فعل متشنجة.
    تعامل اللواء الزُبيدي  بتعالي ولم يعلق حتى هذه اللحظة على قرار اقالته ،لكنه انطلق لمواصلة عمله الذي كان قد بدأه منذ ثمانية أشهر، وتوجه بإعلان قيام المجلس الانتقالي الجنوبي كمشروع وطني جنوبي يتجاوز المناصب ويؤسس لبناء مداميك دولة .
كان موقف اللواء الزبيدي تجاه قرار عزله بصورة لم تكن لائقة لا به ولا بشخص الرئيس الذي حمل القرار توقيعه  موقفا حكيما نعترف أننا فوجئنا به وهو ما أسعدنا نحن وأوصل للآخرين رسالة قوية فهموها جيدا بما فيهم أولئك الذين حاولوا تغطية شعورهم يناصبونه العداء ويرددون باستمرار ان الزبيدي أسس الانتقالي كرد فعل على اقالته. 
 والأهم  في موقف الزبيدي انه كان مؤشرا واضحا على أننا أمام رجل دولة ،رصين لا يتعامل بردات الفعل ،ولا يفتح أذنيه لسماع الآخرين وبناء قراراته على ماسمع ، إلا بما كان ينفع ويحقق مصلحة عامة.
في هذا الجانب يبدو الفارق كبيرا ،والبون شاسعا، فيما بين تعامل الشرعية المختطفة ،وتعامل المجلس الانتقالي وقيادته ،مع الأحداث وإدارة البلد ،فالأولى تتعامل  مع الدولة  كمزرعة ومال سائب للنهب كما تتعامل مع القرارات السيادية والكبيرة ، مثلما يتعامل الطفل مع أقرانه  الصغار في الحافة في حال الخلاف ولذلك تبدو قراراتها ضارة لها أكثر مما تفيدها وتثبت عجزها وهشاشتها كما تكشف عوراتها  أكثر مما تخدمها  أو تخدم مشروعها.
الشرعية لم تعلن قرار إقالة  الزُبيدي وبن بريك  من منصبيهما ،رغم توقيع القرارين قبل شهر من اعلانهما ، إلا كردة فعل على منع مهران القباطي قائد احد ألوية الحماية الرئاسية من دخول عدن لأسباب خاصة بالتحالف ، لذلك جاء قرارها انفعاليا ،فلم تنجح في  كبح جماح الزبيدي وبن بريك بل ساعدتهما وحررتهما للانطلاق نحو بناء الدولة الجنوبية المنشودة ،والأسوأ  بالنسبة لها ،أنها عجزت عن تنفيذ قرارها وتمكين المحافظ المعين الشيخ عبدالعزيز المفلحي من أداء وظيفته ما أظهر عجزها وعدم قدرتها على ادارة محافظة تدعي ليل نهار انها عاصمتها.
وأما قرارات اقالة المحافظين لملس واحمد بن بريك والسقطري فكانت هي الأخرى تحت تأثير (الزعل والحنق الرئاسيين ) من انضمامهم إلى المجلس الانتقالي الانتقالي ،فجاءت نتيجة  هذه القرارات لصالح المجلس الانتقالي الذي كسب قيمة مضافة عبارة عن ثلاثة رموز من العيار الثقيل ، فيما خسرت الشرعية الثلاثة مع أتباعهم وفي المحصلة جاء الخلف باستثناء شبوة ليمضي إلى درجة ليست بالقليلة في ذات  طريق السلف وهذا نصر آخر للانتقالي وانتكاسة للشرعية.
وردا على انعقاد الأولى للجمعية الوطنية الجنوبية ،أصدرت شرعية الرياض ، قراراتها المعلقة منذ فترة بإقالة من تبقى من قيادات الانتقالي ،  الحالمي والخبجي والجعدي ،وهم الذين تُركوا في مواقعهم دون ان تقدم لهم الشرعية شيئا ،ومع ذلك أعادوا الحياة للمواقع التي شغلوها وطبعوا والاوضاع وهو ما تدَعي الشرعية  اليوم كذبا وبهتانا انه من انجازاتها.
ربما يكون من حق الشرعية ان تتعامل بالطريقة التي تراها ومن ذلك انتهاج سلوك ردات الفعل ،لكن  ومن باب النصيحة كان عليها ان تحافظ قليلا على قيمتها وهيبتها ، فهي لا تلعب في حارة  بل تدير دولة  يتعامل معها العالم كله ،وان كانت هذه الدولة مجرد  طابقين في فندق بالرياض وفلتين في معاشيق بحماية المقاومة الجنوبية .
ان المحب للشرعية قبل المناوئ ، يتساءل كيف تفكر الشرعية في اختيارها لرموزها وتوزيع مناصبها ،وهل تعتقد ان احدا من الناس سينظر إليها باحترام لأنها وضعت معايير شغل الوظائف العليا للدولة متمثلة بالبذائة والاستعداد لشتم الجنوب وأهله ، كما فعل ويفعل الجبواني ،الذي مدح الحوثي ولعن هادي والتحالف ثم امتدح الشرعية ولعن الجنوب والانتقالي وتنقل من قناة لقناة ليشتم  ليمدح الجميع ويشتم  الجميع بطريقة سوقية مبتذلة بحسب الطل، لتكافئه الشرعية بدرجة وزير، في تحد للتحالف الذي كان الجبواني يصفه بالاحتلال ، وكأنها تقول هذه آخر بضاعتنا وآخر ما بقي في جراب الحاوي العجوز.
لقد أسعدتني مواقف الانتقالي وهو يشمخ ويتجاهل قرارات هي بالنسبة له ،لا تقدم ولا تؤخر ،وسيسعدني أكثر ، ان استمر ذات الحال في البناء والعمل وترك الشرعية تدير شؤونها كما تريد وكيفما تريد وبمن تريد.

أختيار المحرر
إرتفاع ساعات إنقطاع التيار الكهربائي بعدن
اجتمعت برئاسة خالد صالح حسين : اللجنة الفنية تواصل استعداداتها لإقامة كاس الرئيس لكرة القدم وبطولات المحية والسلام للألعاب الرياضة
عاجل : الإعلان عن تشكيل لجنة تحقيق حكومية في حادث غرق الطفلة والشابين بمجاري عدن
نعمان شاهر يلتقي رئيس واعضاء الإدارة الجديدة لشعلة عدن
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  -اليمن كله موجود في عدن . حقيقة لا أحد يستطيع أن ينازع فيها . وعندما نقول اليمن كله فإننا نعني بذلك كل ما
  في صيف عام ١٩٦٦ خرجنا مجموعة من طلاب ثانوية خورمكسر بعدن إلى ميناء البواخر بالتواهي نودع أستاذ الادب
  - سيجد الجنوب نفسه في مسار خرافي إذا ما تخلى عن مدنيته التي اكتسبها مع الزمن وكانت سبباً في وحدته . -لا يجوز
  - عملت الدبلوماسية اليمنية منذ البداية على وقف الحرب وتحقيق التسوية السياسية وصولاً إلى سلام شامل ودائم
  العصبيات التي تفقد شروط التحول إلى حالات أرقى في علاقاتها الداخلية وبمحيطها تتحول إلى عصابات . هذا ما حدث
اتبعنا على فيسبوك