من نحن | اتصل بنا | الاثنين 12 نوفمبر 2018 11:30 مساءً

مجتمع مدني

 

مؤسسة حقوقية تكشف عن 1300 انتهاك خلال الحرب في عدن

- خاص: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 09:37 مساءً
كشفت مؤسسة  "وجود " للأمن الإنساني بمحافظة عدن، جنوب اليمن، اليوم الثلاثاء عن ( 1300) حالة انتهاك تمت خلال الحرب التي شهدتها المدينة في الفترة من ( 26مارس/ اذار _ 17 يوليو/ ايار 2015م).
وقالت رئيسة  مؤسسة وجود للأمن الإنساني "مها عوض" في تصريح خاص "للأناضول"، عقب الحفل الختامي لمشروع حماية حقوق الانسان والدعم النفسي لضحايا الانتهاكات التي عقدته المؤسسة اليوم الثلاثاء، بالتعاون مع مكتب الامم المتحدة الانمائي UNDP وبمشاركة عدد من الحقوقيين والاعلاميين والمنظمات الحقوقية والمجتمعية ، أن ( الف وثلاثمائة حالة انتهاك تم رصدها في عدن خلال حرب الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التابعة للرئيس عبدربه منصور هادي من جهة، وجماعة انصار الله "الحوثي" وقوات لرئيس علي عبدالله صالح الموالية لها، من جهة أخرى، وقام بتنفيذها "18" شابا وشابة خضعوا لعمليات تدريب مكثفة في مجال الرصد والتوثيق، وكيفية التعامل مع الذين تعرضوا للانتهاك).
واضافت، ( هدفت المؤسسة من عملية الرصد هذه إلى تجهيز سجل متكامل لحالات الانتهاك وتقديمها للجهات المختصة، فضلا عن الجانب الإنساني فيها والمتمثل في تقديم الدعم النفسي للمنتهكين، ولفت نظر الجهات المعنية للتدخل العاجل والعمل على مساعدة هؤلاء خاصة من تقطعت بهم سبل الحياة نتيجة الاصابات الخطيرة، أو من اصحاب البيوت المدمرة الذين اصبحوا في العراء).   
وأشارت "عوض"،  أن عملية الرصد شملت : (سوء المعاملة والتعذيب والتهجير القسري للمدنيين والمعاملة القاسية وتدمير الممتلكات العامة والخاصة واستهداف المسعفين وتجويع السكان وإعاقة الإمدادات الغذائية والخطف والإعدام التعسفي والاختفاء ألقسري وقصف القوارب والمركبات المستخدمة في المهام الإنسانية ). 
 وبلغ اجمالي عدد الحالات المرصودة، بحسب عوض ( 1300 ) حالة انتهاك، بينها ( 850) ذكور  و(  450) أناث، توزعت على النحو الاتي : القتلى ( 218 ) حالة انتهاك، والجرحى ( 203 ) حالة ، والنزوح غير الأمن (198)، والاختفاء القسري ( 10  ) ، والحرمان من الرعاية الصحية ( 76 )، ومحاولة القتل ( 78 ) ، وانتهاك الكرامة وسوء المعاملة ( 75)، والاعتقال والتعذيب (  68 ) ، والخطف ( 15) ، وتدمير الممتلكات الخاصة والعامة (70) ، والسرقة والنهب  ( 18 ) ، منع وصول الاسعافات (64) وعدم التفريق بين المدنيين والمحاربين ( 98 ) حالة، والاحتجاز ( 71 )، والتدمير الكلي للمنازل ( 28 ) حالة، وقطع المياه ووسائل العيش عن السكان (77 )، والاجهاض ( 5 ) ، وقتل الاسرى والمرضى  ( 20 )، واستهداف فرق الاغاثة الطبية (6 ) حالات انتهاك. 
ومنذ 26 مارس/ آذار 2015، يشن التحالف العربي بقيادة السعودية عمليات عسكرية في اليمن ضد "الحوثيين"، وذلك استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية"، في محاولة لمنع سيطرة جماعة "الحوثي" والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، على كامل اليمن، بعد سيطرتهم على العاصمة "صنعاء"، في سبتمبر/ أيلول 2014، وهذا ما تسبب بأزمة اقتصادية ومعيشية لليمنيين ونزوح آلاف الأسر من منازلها.
 
 
-عدن/ شكري حسين / الأناضول :
 

 
المزيد في مجتمع مدني
عااااجل وفاجعة...   العثور صباح اليوم على جثة الطفل قصي علي حاجب مقتولا فوق سطح عمارتهم بمدينة كريتر عدن   وكان الطفل قصي قد اختفى عصر يوم امس الجمعة وبعد بحث
المزيد ...
صادرت مليشيا الحوثي مؤسسة الصالح، والتي كانت تتبع الرئيس السابق علي صالح وقامت بتغيير اسمها وختمها الخاص.   وأعلنت مؤسسة الشؤون الاجتماعية في صنعاء الخاضعة
المزيد ...
    إدارة الإعلام بالمؤسسة   وقعت مؤسسة وجود للأمن الإنساني عبر مشروع تعزيز دور القيادات الشبابية في تنمية المجتمعات المحلية بالتنسيق مع مكتب وزارة الشؤون
المزيد ...
عدن/ خاص عقدت عدد من منظمات المجتمع المدني العاملة في مجال الدفاع حقوق الإنسان اجتماعا لها في مدينة عدن، اليوم الخميس الموافق 5 يناير 2017 لاستعراض مذكرة حقوقية تم
المزيد ...

أختيار المحرر
حضرموت تستعد لمفاجاة البحسني يوم 15 نوفمبر
شاهد الشجاعة النادرة : هكذا تسلق ابطال جيش الشرعية جبل ناصة الاستراتيجي وفاجئوا الحوثيين
الاسرة الحاكمة في السعودية تكشف عن ولي العهد الجديد القادم نحو عرش المملكة (تفاصيل مايجري من مفاوضات)
شاهد .. خارطة السيطرة على اليمن بين الشرعية والانقلاب
آخر الأخبار
الأكثر قراءة
مقالات
  - بسقوط الريال تكون قلعة من قلاع الصمود الوطني قد سقطت ، ويكون الانقلابيون بذلك قد استكملوا إغلاق الحلقة
  ثمة من يقسو جاهلا او متعمدا على الاتحاد اليمني لكرة القدم، فيتحدث ربما بعاطفة او خبث، وقد تكون غشامة، عن
  الحمقى حينما يداهمهم العجز في تصحيح خطيئتهم يواصلون الانحطاط في أشد صوره بشاعة .  لا يستطيع أمثال هؤلاء
    للقراءة أهميتها في حياة المجتمعات، فبها وحدها تملك مفاتيح المعرفة وتقف على تجارب الآخرين
لا يريدون للحوثي الهزيمة الكاملة لذا يختلقون له الأعذار والمبررات التي لن يكون آخرها ما أعلنه السيد
اتبعنا على فيسبوك